حقائق عن علوم ما وراء النفس وأبرز اهتماماتها

- -

لطالما كانت النفس البشرية أحد المواد الخصبة للدراسة والتناول الأكاديمي التي لجأ إليها الفلاسفة على مر العصور في محاولة لكشف غموضها، ومن علوم النفس واهتمامات المتخصصين لكشفها نجد ما يسمى بعلم ما وراء النفس والذي أجريت عليه العديد من التجارب وظهرت حوله الكثير من الشائعات؛ إذ أنه يعتبر من العلوم الزائفة التي لم تثبت صحتها بشكل قطعي.

علم ما وراء النفس
هو أحد العلوم الزائفة التي لم يتمكن معتنقيها من إثبات مدى صحتها أو الدلائل عليها، ورغم ذلك فإن هناك عدد لا بأس به حول العالم أخذ يقتنع بها ويرددها في أكثر من محفل، وعلم ما وراء النفس يتضمن دراسة ظاهرتي الإدراك وراء الإحساس والتحريك النفسي، وكان عالم النفس “راين” من أوائل من أسس مختبرا لعلم ما وراء النفس وذلك في أواخر العشرينيات من القرن العشرين بمقر جامعة ديوك في ولاية كارولاينا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية، ومنذ ذلك الحين أخد العلم يثير جدلا كثيرا.

سبب التسمية
علم ما وراء النفس يعرف أيضا بمصطلح (ParaPsychology)، وهذا المصطلح يتكون من جزئين مختلفين، الجزء الأول هو (Para) ويعني جوار أو جانب أو ما وراء، أما الجزء الثاني فهو (Psychology) ويعني علم النفس، أما في المجتماعت العربية التي لم تقتنع بهذا العلم واعتبرته ضربا من الخيال، فإن هناك من أطلق عليه علم الخارقية أي من الأمور الخارقة، وكذلك هناك من يسمونه علم نفس الحاسة السادسة، وهناك من أسماه بالعلوم الروحية، ولكن يظل اسم (ParaPsychology) معلوما للجميع كمعبر عن العلم.

مجالات البحث في علم ما وراء النفس
علوم ما وراء النفس أو علم الحاسة السادسة وهو علم زائف، يبحث في الأمور الخارقة التي قد ترتبط بالنفس البشرية؛ فهو يسعى للإجابة عن الأسئلة حول مس الشيطان، ويهتم كذلك بالعلوم والمعارف شبه الغيبية التي يتوصل لها البعض دونما استخدام لحواسه بالمخالفة مع نواميس الطبيعة، ولذا فإنه واجه اعتراضات عديدة من علماء ومتخصصين في دراسة النفس البشرية؛ حيث أنكروا مثل تلك الخرافات ولم يسلموا بصحتها، وبشكل عام يمكن تلخيص مجالات بحث هذا العلم فيما يلي :

1- مجال قراءة الأفكار، ويهتم هذا المجال بدراسة التواصل بين عقول البشر دونما اي تلامس أو تواصل مادي بينهما؛ أي التواصل بعيدا عن استخدام أي من الحواس الخمسة.

2- الرؤى الخارقة، أو بمعنى أدق الاهتمام بتطوير حدة الإدراك البصري والقدرة على رؤية كل ما هو وراء نطاق البصر وكل ما هو غائب عن أفق الشخص، مثل رؤية قريب أو صديق يتعرض لحادث بالرغم من بعد المسافة بينهما، وهو ما يسمى أحيانًا بالحدس.

3- علم التوقع، ويعتبر من أنواع الدجل والغيبيات التي اشتهرت في الآونة الأخيرة وهي محرمة بالطبع ونسبة صحتها قليلة جدا ولا يؤمن بها الكثيرون.

4- علم قوة العقل الحركية، وهو مصطلح يشير لمدى قدرة العقل على التأثير في الأشياء وتحريكها ونقلها من مكان لآخر دون استخدام الجسم بشكل مباشر، وقد يتم ذلك باستخدام النظر فقط كما يردد معتنقي تلك الأفكار ما وراء النفسية.

المواضيع التي يدرسها علم ما وراء النفس
1- التحريك عن بعد تحريك عقلي.
2- الرؤية عن بعد رؤية عن بعد.
3- الجلاء السمعي.
4- الجلاء البصري.
5- الاستبصار.
6- الإحساس بلمس الأشياء.
7- التواجد في مكانين.
8- انتقال المادة عن بعد.
9- حمل والانتقال الغير الطبيعي للأشياء.
10- اشعال الحرائق ذهنيا.
11- الإسقاط النجمي.
12- الاتصال بكائنات غير منظورة.
13- الإدراك الحسي الفائق.
14- عدوى الجنون.
15- التخاطر.
16- قراءة الأفكار.
17- الاقتراب من الموت.
18- التنويم المغناطيسي.
19- الهالة الضوئية.
20- ظاهرة الـديجا فو.
21- اللمس العلاجي.
22- القراءة النفسية الخارقة.
23- الطيران النفسي الخارق.
24- التعقب الإشعاعي الخارق.
25- رؤية المستقبل الخارقة.
26- الأحلام الجلية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

منة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *