حقيقة التنويم المغناطيسي وعلاج الأمراض

كتابة: غادة ابراهيم آخر تحديث: 11 سبتمبر 2018 , 00:41

يعرف التنويم المغناطيسي بأنه حالة استرخاء الجسد التام والتي يصحبها تركيز عميق للعقل ، إذ يتم توجيه انتباه وتركيز الفرد بشكل كلي حيث لا يستطيع الشعور بما حولة من مؤثرات خارجية لفترة مؤقتة لتحقيق غرض ما ، ويمكن أن يكون هذا الغرض طبي أو علاجي وهو ما يعد علما في حد ذاته وحقيقة يمكن الاستفادة منها في حالات كثيرة .

ارتبط التنويم المغناطيسي قديما أو في شاشات السينما باستخدامه لتطويع أو التحكم في المرضى لتوجيهم لتنفيذ أوامر المعالج المنوم ، وهو معتقد خاطئ إذ لا يمكن ارغام الشخص على تنفيذ ما لم يعتاد على فعله ، وهو لا يعتمد على النوم العميق بل يحتفظ الشخص المنوم مغناطيسيا بادراكه بما حوله ، لذا يعد التنويم المغناطيسي طريقة من طرق العلاج أو الطب البديل التي تستخدم لمساعدة الطبيب للوصول للعلاج أو لتخفيف حدة أعراض المرض ، أو لعلاج بعض الأمراض النفسية ، إذ يمكن استخدام التنويم المغناطيسي لعلاج الأطفال من التبول اللاإرادي ، الربو المزمن ، كما يستخدم بنجاح لعلاج المشاكل النفسية التي يمر بها المراهقين .

يعتمد التنويم المغناطيسي على التحكم في الوعي إذ يؤثر على العقل الواعي للفرد ليعمل على نومه مؤقتا ومن ثم تنبيه عقله الباطن ، ويعد استخدام التنويم المغناطيسي في العلاج النفسي هو الأكثر شيوعا ، حيث تتيح للطبيب اكتشاف ما بداخل المريض من أفكار ومشاعر يكتنزها في العقل الباطن ، ويقسم استخدام التنويم المغناطيسي في العلاج لنوعين :
– التنويم المغناطيسي علاج للتغيير : ويقصد به توجيه الفرد لترك عادة معينة مثل التدخين ، أو لتقليل الإحساس بالألم .
– التنويم المغناطيسي للتحليل النفسي : والتي يقصد بها محاولة البحث داخل النفس البشرية للوصول للأسباب النفسية التي أدت للإصابة بمرض ما ، مثل تعرض المريض لحادث قديم تم تخزينه في العقل الباطن مما أُثر على صحته النفسية واصابته بالمرض النفسي أو العضوي .

استخدامات التنويم المغناطيسي في علاج الأمراض :
الفوبيا (الخوف المرضي) .
اضطرابات النوم والأرق .
الاكتئاب .
فقدان أو موت شخص عزيز مما أدى للحزن الشديد .
الأمراض العضوية حيث يستخدم التنويم المغناطيسي لتخفيف حدة الألم الناتجة عنها مثل الصداع النصفي ، السرطان ، العلاج الكيماوي ، العلاج الإشعاعي ، آلام الظهر ، أمراض الكبد ، أمراض المناعة ، الأمراض العصبية وغيرها .
تقليل حدة الأعراض الناتجة عن الإصابة بمتلازمة كرون (مرض التهاب الأمعاء الشديد) ، والذي يسبب أعراض حادة مؤلمة وهو مرض ليس له علاج محدد ولكن يمكن تقليل أعراضه بالتنويم المغناطيسي .

موانع استخدام التنويم المغناطيسي :
ليس للتنويم المغناطيسي أي آثار جانبية ضارة ولكن لا ينصح باستخدامه في علاج مرضى الفصام والهلاوس .
متعاطي المخدرات والكحول الذين يعانون من الهلوسة .
يتم استخدام التنويم المغناطيسي تحت اشراف الطبيب أو المعالج النفسي للتحكم في الإحساس بالألم .

أمراض نجح التنويم المغناطيسي في علاجها :
– التنويم المغناطيسي وعلاج الألم : ويفسر ذلك بما يفرزه المخ من مادة تشبه المورفين تعرف باسم الأندورفينز ، وهي مادة كيمائية مسؤولة عن تقليل الألم وتعد خط دفاع المخ لمواجهة التوتر والعصبية ، حيث تؤثر على العواطف والسلوك البشري مما يجعل المريض الخاضع للتنويم المغناطيسي أكثر راحة لزيادة افرازها عند النوم ، ولكن يعتمد نجاح السيطرة على الألم عند المريض حسب تقبله لفكرة التنويم المغناطيسي ومدى اقتناعه بالعلاج بالإيحاء دون استخدام دواء مسكن .

– التنويم المغناطيسي والجراحة : حيث يستخدم التنويم المغناطيسي بدلا من المخدر أثناء اجراء العمليات الجراحية ، وذلك في بعض الحالات المرضية التي تستدعي ذلك مثل اصابة الشخص بأحد أمراض القلب ، حساسية الصدر ، حساسيته لأدوية التخدير ، ويتطلب الأمر التحضير النفسي للتنويم المغناطيسي وقتا أطول مما يحتاجه المخدر ،حتى لا يستيقظ المريض فجأة خلال اجراء العملية مما يشعره بالألم الشديد ويعرضه لصدمة عصبية خطيرة .

– التنويم المغناطيسي والسرطان : وهو من أكثر الأمراض التي يستخدم فيها التنويم والتي لاقت نجاحا كبيرا للسيطرة على المشاعر وبناء الثقة في الشفاء ، وتقليل الإحساس بالألم مما يقلل احتياجهم للمخدر والمسكنات .  شاهد مقال :  اضرار الافراط و كثرة تناول المسكنات

– التنويم المغناطيسي وطب الأسنان : وهو من المجالات التي نجح فيها التنويم المغناطيسي حيث يمكن السيطرة على الشعور بالخوف والرعب الشديد من الخضوع لعلاج وخلع الأسنان ، وتبدأ جلسات التنويم المغناطيسي قبل عدة دقائق من علاج الأسنان وهو طريقة هامة للأطفال بشكل خاص .

– التنويم المغناطيسي والأمراض الجلدية : وقد نجح في علاج الأمراض الجلدية الناتجة عن اضطرابات نفسية مثل الإكزيما ، تساقط الشعر ، الصدفية ، حب الشباب ، الحساسية وغيرها .

– التنويم المغناطيسي والهستيريا : ويقصد بذلك المظاهر الهستيرية مثل العمى المفاجئ ، الشلل المؤقت ، فقدان القدرة على الكلام ، فقدان الوعي ، فقدان الذاكرة ، التشنجات ، وهي حالات تتطلب اقناع المريض بالتخلي عن بعض الأفكار المسيطرة عليه والتي توحي لهم بالإصابة بأي من تلك الأعراض ،

شاهد :
تفاصيل هامة للتعريف بـ مرض تعدد الشخصيات
علاج مرض الفصام
الاكتئاب الذهاني . . أعراضه وعلاجه
تعرف على هرمونات الجسم ووظائفها
ماهو دواء سيمبالتا Cymbalta

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى