دراسات حديثة توضح العلاقة بين الاكتئاب وزيادة الوزن

عادة ما نلاحظ زيادة في أوزاننا عند الشعور بالاكتئاب و لذلك توجه العديد من الباحثين لمعرفة ما سر العلاقة بين الاكتئاب و زيادة الوزن ، و هل زيادة الوزن هي التي تدفع الشخص للإصابة بالاكتئاب أم الاكتئاب هو الذي يتسبب في تناول أطعمة زائدة و بالتالي زيادة الوزن؟ ، ففي مجتمعنا الحالي افتتن الكثير من الأشخاص بالقوام الرفيع و بالتالي فإن الأشخاص الذين يعانون من السمنة يقعون تحت تأثير الاكتئاب الحاد ، و في هذا المقال سوف نعرض بعض النظريات التي توصل إليها الباحثون.

دراسات لتوضيح العلاقة بين الاكتئاب وزيادة الوزن:
هناك العديد من الدراسات التي تمت حول هذا الأمر وقد توصل أغلب الباحثون إلى نظريتين و هما:
أولاً البدانة تسبب الاكتئاب: توصل الباحثون إلى أن البدانه تسبب الاكتئاب لكثير من الأشخاص بنسبة ٢٥٪؜ ، كما تجعلهم معرضون لبعض الاضطرابات المزاجية و النفسية ، فهناك بعض البدناء قد يجدون أنفسهم منبوذين في المجتمع مما يؤدي إلى ضعف ثقتهم في من حولهم و العزلة عن المجتمع بأكمله ، كما تؤدي البدانة إلى ألام المفاصل المزمن و بعض الأمراض الخطيرة كارتفاع ضغط الدم و السكري و هذا يسبب الاكتئاب.

ثانياً الاكتئاب يسبب السمنة: أشار العديد من الباحثين إلى أن الاشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المزمن يلجأون إلى تناول المزيد من الأطعمة لتفريغ طاقاتهم السلبية ، و عادة ما تكون تلك الأطعمة غير مغذية ، كمان أن أغلب المكتئبين لا يمارسون أى نوع من أنواع الرياضة مطلقاً ، كما أشار الباحثون إلى أن الأشخاص المصابون بالاكتئاب و انخفاض هرمون السيروتونين يكون لديهم قابلة كبيرة للإصابة بالسمنة ، أغلب المكتئبين يحاولون تناول المزيد من الأطعمة من أجل استعادة المستويات الطبيعية لهرمون السيروتونين.

علاج البدانة و الاكتئاب:
أولاً علاج الاكتئاب: أشار العديد من الأطباء النفسيين أن علاج الاكتئاب يتمثل في التغذية السليمة للمريض ، فقد لاحظ الباحثون أن هناك زيادة كبيرة في استهلاك الأطعمة الغير نافعة و البعد التام عن تناول الأطعمه المفيدة كالخضروات و الفاكهة ؛ مما أدى إلى زيادة انتشار الاكتئاب بين الطبقات المختلفة في المجتمع ، و من المعروف أن الاكتئاب هو عبارة عن موازنة كيميائية حيوية فالمخ يحتاج إلى المواد المغذية كمنبه للنواقل العصبية الرئيسية مثل السيروتونين.

ثانياً علاج البدانة: علاج البدانة أصعب من علاج الاكتئاب و يحتاج إلى عزيمة كبيرة ، و قد أشار العديد من الباحثين إلى أن أغلب الأشخاص الذين تخلصوا من وزنهم الزائد نجحوا بالفعل في التخلص من الاكتئاب الزائد الذي صاحبهم طوال فترة بدانتهم ، و بعد متابعة هؤلاء الأشخاص لمدة عام كامل ؛ توصل الباحثون إلى أنهم تخلصوا من ٧٧٪؜ من وزنهم الزائد و انخفضت أعراض الاكتئاب لديهم بنسبة ١٨٪؜ ، كما ظهرت علامات تلك التجربة عند الشباب و النساء الذين خسروا قدر كبير من وزنهم.

وفي النهاية يمكننا الإشارة إلى أن الأخطاء التي يقع بها بعض الأشخاص عند إصابتهم بالاكتئاب تكون أحد الأسباب الأساسية في إصابة جسده بأكمله بضرر كبير ، فبعض الأشخاص لا يذهبون إلى الطبيب النفسي و يفضلون الإغلاق على أنفسهم و التوجه لحلول أخرى مثل تفريغ طاقاتهم في الطعام أو أخذ بعض الأدوية المضادة للاكتئاب دون استشارة الطبيب ، أما في حالة الأشخاص البدناء فبدلا من أن يقوموا بممارسة التمارين الرياضية و اللجوء إلى التغذية السليمة لفقدان الوزن بطريقة صحية و سليمة ، فإنهم غالباً ما يلجأون إلى الانعزال عن المجتمع حتى يهربون من سخرية الآخرين عليهم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *