هوايات تساعد على تنمية الذكاء

يظن أغلب الناس أنهم لا يستطيعون فعل الكثير من أجل تعزيز ذكائهم ، كما أنهم يعتقدون أيضاً أن الذكاء يتحدد عند الولادة ، وإذا لم يُولد الشخص ذكياً فإنه لا يستطيع أن يفعل شيئاً حيال هذا الأمر ، ومع ذلك فإن هذه كلها مفاهيم خاطئة ، فمعظم الناس يستطيعون القيام بهوايات تجعلهم أكثر ذكاءاً .

بعض الهوايات التي تساعد على زيادة نسبة الذكاء :
– العزف على
الآلات الموسيقية :
قال كونفوشيوس منذ فترة طويلة أن الموسيقى تنتج نوعاً من المتعة الطبيعة التي لا يمكن الاستغناء عنها ، حيث أن الموسيقى تحفز الدماغ ، وقد ثبت ذلك من خلال الكثير من البحوث ، فالموسيقى لديها القدرة على استدعاء عاطفة الشخص وحالاته النفسيه ، وقد أظهرت العديد من الأبحاث أن كلاً من الاستماع إلى الموسيقى ولعب آلة موسيقية يزيد من سعة الذاكرة ، كما أن لعب آلة موسيقية يعلم الشخص الصبر والمثابرة لأنه يستغرق وقتاً وجهدا لتعلم العزف على آلة موسيقية.

القراءة بتمعن و تركيز :
القراءة تقطع شوطاً طويلاً نحو زيادة مستوى الذكاء الخاص بالشخص ، وخاصة إذا كان الشخص يقرأ بحماس عن العديد من المواضيع المختلفة من الخيال والسير الذاتية ، فالقراءة تقلل من التوتر وتساعد على تجربة العواطف متعددة ، وتعلم  الكثير من المواضيع ، وكل هذه العوامل تساعد على تعزيز الثقة بالنفس من خلال أن يكون الشخص في حالة في سلام نفسي ، وهي واحدة من أهم الأسس للرفاهية الإيجابية ، والقراءة مهمة جداً لتعزيز المعرفة حول موضوع ما .

– ممارسة التأمل بانتظام :
من فوائد التأمل هو المساعدة على التركيز ومساعدة الشخص على معرفة نفسه الحقيقية ، وكذلك يعمل التأمل على جعل الأفراد يتجاوزون الواقع ويصلون إلى حالة من السكون ، وهذا الأمر يساعد على الحد من مستويات التوتر ويتخلص من كل أنواع المخاوفمع  الإحتفاظ بحالة من الهدوء ، كما أنه يُمكن الفرد من التفكير والتخطيط للأمور بطريقة أكثر فعالية بكثير ، كما أن التأمل المنتظم يساعد على السيطرة الكاملة على النفس ، حيث أن القدرة على السيطرة على النفس تعتبر ذات أهمية قصوى عند العمل على تحسين نسبة الذكاء .

– عمل تمارين للدماغ :
مثلما يحتاج الجسم إلى تمارين لكي يبقى بصحة جيدة ، فإن العقل أيضاً يحتاج إلى بعض التمارين التي تساعده على البقاء في حالة جيدة ، ويكون ذلك عن طريق تحدي الدماغ باستمرار للقيام بأشياء جديدة تعزز من قدراتها ، وهناك العديد من الطرق التي يُمكن الاستعانة بها لتعزيز قدرات المخ مثل  : لعب السودوكو، والألغاز، وألعاب الطاولة، والأحاجي ، فكل هذه الأنشطة تجعل الدماغ يطور من قدرته على رؤية الأشياء من خلال وجهات نظر محتلفة مما يجعله أكثر انتاجية وذكاءاً .

– تعلُّم لغة جديدة :
إن تعلم لغة جديدة ليست مهمة سهلة ولكنها بالتأكيد تحمل العديد من المزايا المختلفة ، ومن أبرز تلك المزايا هي أنها تطور من ذكاء الإنسان . عملية تعلم لغة جديدة تنطوي على عدة مهام منها تحليل الهياكل النحوية وتعلم كلمات جديدة ، مما يعزز من ذكاء الشخص ويقوي من صحة المخ ، وقد ثبت من خلال تجارب مختلفة أن الناس الذين يتمتعون بمستويات عالية من الذكاء اللفظي واللغوي يكونون بارعين في التخطيط واتخاذ القرارات وحل المشكلات .

– كتابة المشاعر :
للكتابة العديد من الفوائد المتعددة ، فهي تحسن من القدرات اللغوية للشخص ، بالإضافة إلى أنها تساعده على تطوير مهاراته في التركيز و الإبداع والخيال والفهم ، وأغلب الكتاب يمتلكون مستويات عالية من الذكاء ، ومن الممكن للشخص أن يكتب بطرق مختلفة ، فإما الكتابة على ورق أو على مفكرة الكترونية ، ومهما كانت الطريقة ، فإنها تساعد على تحويل الصور الموجودة داخل العقل إلى كلمات ، مما يساهم في مساعدة الشخص على التعبير عما بداخله بوضوح والذي بدوره يؤدي إلى تعزيز الذكاء .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *