عادات تناول الطعام في الثقافة اليونانية

المطبخ هو جزء رئيسي من الثقافة اليونانية، والأغذية اليونانية في سيدني وحول العالم ترتبط بشكل وثيق بالأسرة والمجتمع ، فمثلاً في بلد ذات تاريخ طويل من التقاليد ليس من الغريب أن يكون الطعام جزءاً لا يتجزأ من الممارسة الثقافية في بعض الأحيان  .

عادات تناول الطعام في اليونان :
مقهى القيل والقال :
تُوجد المقاهي التقليدية في اليونان وتسمى كافينيونس، وهي وجهة شعبية لمجموعات من الرجال ، ولكنها ليس مرغوبةً كثيراً بالنسبة للنساء ، فالأصدقاء الذكور وأفراد الأسرة يقومون بتناول الطعام والشراب وتبادل الأخبار والقيل والقال هناك ، ونادراً ما تزور النساء هذه الأماكن ، وإذا رأيت هؤلاء الرجال أنفسهم يعدون الخرز فلا تظن أنهم يقومون بالصلاة ، حيث أن هذا الخرز غالباً ما يتم استخدامه لأغراض غير دينية ولكن من أجل تمرير الوقت.

تناول الطعام مع الآخرين :
الغذاء اليوناني يُفضل تناوله مع العائلة والأصدقاء سواء كان ذلك الشخص على استعداد أن يأكله في المنزل أو في مطعم يوناني، فإذا سافرت بمفردك فيجب عليك أن لا تكون سريعاً في الحكم على الخدمة هناك ، ففي بعض المناطق لا يزال هو الحال عند السكان المحليين في كونهم لا يأكلوا أبدا في مطعم بمفردهم ، حيث أن الأمر يُشبه ندرة من النوادر حتى أن بعض النوادل لا يقتربون ممن يطلب العشاء بمفرده ، وحين يكون الشخص مدعواً لتناول الطعام في اليونان فلا يجب أن يقوم بدفع حسابه لأن ذلك يُعد إهانة كبيرة .

النكهات خفيفة الوزن :
بعض الأطعمة تعود إلى العصور القديمة ، فدولمادس على سبيل المثال هي وجبة لذيذة تم تناولها لمئات السنين ، وهناك أيضاً تقليد طويل من دمج الطعام في المناسبات الاحتفالية والثقافية ، في حين أن النظام الغذائي اليوناني بشكل عام يفضل النكهات أخف وزناً مع الكثير من الفواكه الطازجة والخضروات والمأكولات البحرية، و في المناسبات الاحتفالية مثل عيد الفصح وعيد الميلاد وحفلات الزفاف وأعياد الميلاد تقوم الأسرة والأصدقاء بجمع والتهام الخبز الطازج والكعك والحلوى .

تحطيم الأطباق :
ومن المثير للاهتمام أن تحطيم الأطباق تُعتبر واحدة من أشهر التقاليد الثقافية اليونانية المرتبطة بالطعام يتم تنفيذها في اليونان ، فقبل بضعة عقود كان فكرة تحطيم الأطباق شائعة ليس فقط في اليونان ولكن أيضاً في حفلات الزفاف اليونانية وفي المطاعم اليونانية التقليدية في جميع أنحاء العالم ، في حين أنه يمكن أن يؤديها الناس في بعض الأحيان خلال اليوم، انها بالتأكيد عبارة عن ثقافة شعبية للبلد ، وتجعل الشخص يتساءل من أين جاءت هذه الثقافة .

ويعتقد البعض أن هذه الممارسة تعود إلى العصور القديمة ، حيث كان هناك أيضاً اقتراحات بأنها كانت تحظى بشعبية مع العائلات الغنية خلال الاحتفالات العائلية لإظهار ثروتها ، فلا أحد يحتاج إلى غسل الأطباق طالما أنه من الممكن أن يتم تحطيمها بكل سهولة ، وبالطبع هذا التقليد سيكون مكلف للغاية بالنسبة للمطاعم والأسر في العصر الحديث .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *