الكاتب والروائي الإسباني بينيتو بيريث جالدوس

نبذة عن بينيتو بيريث جالدوس
بينيتو بيريث جالدوس هو كاتب مسرحي وروائي ومؤرخ إسباني، ولد في لاس بالماس في كناريا الكبري في مدريد في 10 مايو عام 1843، وتوفى في مدريد عام 1920، يعبتر جالدوس من أعظم الروائيين الإسبانيين في عصره بعد ميغيل دي سيرفانتيس.

وقد وضعه إنتاجه الهائل من الروايات القصيرة التي ترسم تاريخ ومجتمع إسبانيا في القرن التاسع عشر في مكانة عالية ومقارنة بين كبار الروائيين مثل هونوري دي بلزاك وتشارلز ديكنز.

نشأة بينيتو بيريث جالدوس
ولد جالدوس في عائلة من الطبقة المتوسطة، وفي عام 1862 إنتقل إلى مدريد لدراسة الحقوق ولكن سرعان ما تخلى عن دراسته وإتجه إلى الصحافة، وبعد نجاح روايته الأولى التي نُشرت بعنوان “نافورة الذهب” عام 1870، بدأ بتأليف سلسلة من الروايات التي تعيد تاريخ إسبانيا من معركة ترافلغار عام 1805 إلى استعادة البوربون في إسبانيا عام 1874.

أعمال بينيتو بيريث جالدوس ومنهجه الأدبي
السلسة الكاملة لأشهر أعماله “الحلقات الوطنية” مكونة من 46 رواية من عام 1873 حتى عام 1912، ومن خلال هذا العمل العظيم تمكن جالدوس من نسج نوع فريد من الخيال التاريخي الذي كان يستند إلى البحث الدقيق مستخدمًا المذكرات والصحف القديمة وأيضًا حكايات شهود العيان في ذلك الوقت، وكانت الروايات بالفعل روايات حية وواقعية ودقيقة من حيث الأحداث التاريخية.

وقام جالدوس بتأليف أول سلسلتين كل سلسلة 10 روايات عام 1870 والتي قام فيها بالتحدث عن الإحتلال النابليوني لإسبانيا والنضالات بين الليبرايين والسلفيين قبل وفاة فرديناند السابع عام 1833.

وفي ثمانينيات وتسعينيات القرن التاسع عشر كتب جالدوس سلسلة طويلة من الروايات التي تحكي عن إسبانيا المعاصرة، بدءاً من “دونا بيرفيكتا” عام 1876، وقد اشتهرت هذه السلسلة بأسم ” الروايات الإسبانية المعاصرة”، وكانت هذه الروايات هي ذروة النضج الأدبي للمؤلف.

وشملت أعماله الرائعة رواية بعنوان “السيدة المحرومة” عام 1881، وأيضًا التحفة الفنية التي أنتجها من عام 1886 لعام 1887 وهي عبارة عن رواية مكونة من 4 أجزاء بعنوان “فولوميتا جاسنتا”، وكانت عبارة عن دراسة عن اثنين من النساء المتزوجات من طبقات إجتماعية مختلفة، يعانين من حياة زوجية تعيسة.

في الروايات الأولى من السلسة أظهر جالدوس تحررًا ليبراليًا جديدًا ومعارضة متعنتة قوية لرجال الدين الإسبان في كل مكان، ولكن بعد ثمانينيات القرن التاسع عشر أظهر القبول والتسامح للهوية الإسبانية الحديثة وتعاطف أكبر مع بلاده، وأظهر جالدوس أن مدريد هي مهد المعرفة والعلوم، وهنا أشار إلى نفسه أنه المرشد الأعلى.

كما أظهر فهم عميق للجنون والحالات النفسية الغير الطبيعية. وجاء إعتراف جالدوس بأهمية إضافة العناصر الروحية في عمله تدريجيًا، وفي نهاية المطاف تقبل هذه العناصر كجزء لا يتجزأ من الواقع، وتجلى هذا في رواياته الأخير مثل رواية ” نازارين” لعام 1895 ورواية “الرحمة” لعام 1897.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *