جدران العلكة اقذر معلم سياحي في امريكا

المعالم السياحية تكون من الأماكن التي يحب الناس زيارتها، و التي تفتخر البلد بوجودها، و معظم المعالم السياحية الموجودة في البلاد، يكون وراء كل منها تاريخ عريق أو قصة شهيرة تميز هذا المعلم عن غيره من المعالم، و لكن هناك بعض المعالم السياحية الغريبة، و أشهرها هي جدران العلكة الموجودة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، و التي تعتبر من اقذر المعالم السياحية الموجودة .

السبب وراء جدران العلكة
هذا المعلم السياحي الذي يعتبر من اغرب المعالم السياحية الموجودة، تم عمله لسبب محدد و بسبب مشكلة معينة و كان هذا الجدار، من الحلول لهذه المشكلة التي تحولت لمعلم سياحي، و المشكلة كانت في الولايات المتحدة الأمريكية، و كانت بسبب العلكة و بسبب أن الناس داخل البلد تقوم بمضغها ثم رميها في الشوارع، أو وضعها على الجدران .

و هذه التصرفات كانت تؤثر على نظافة البلد، و كانت تكلفها أموال كثيرة أيضاً، لأن عملية تنظيف العلكة كانت صعبة جداً و كانت تدمر النظافة، و يتم صرف العديد من الأموال بسببها أيضاً، و من هنا بدأ بعض الناس في التفكير في حلول لهذه المشكلة، و في الوقت التي كانت فيه العلكة من الأشياء التي يجب التخلص منها، كانت مصدر إلهام لبعض الفنانين، الذين وجدوا هذه العلكة من الأدوات التي يمكن استخدامها في خدمة فنهم.

فبدأ استخدام العلكة بألوانها و أشكالها المختلفة، في عمل زقاق هذا الزقاق يتم فيه لزق أي علكة مهما كان شكلها أو لونها، مما جعل الناس تضع العلكة على هذه الجدران و في هذا الزقاق بدلاً من رميها في الشوارع، و البعض يرى أن بداية هذا التقليد كانت قديمة جداً و ترجع للفترة، التي كانت بعد الحرب العالمية الثانية، و كانت عبارة عن منافسة بين بعض الطلاب في هذا الوقت، و كانت المنافسة على أن يقوم كل منهم بلزق عدد كبير من العلكة على الجدران، و من يفوز هو الذي قام بلزق أكبر عدد من العلكة الملونة.

و يقال أن هذا الجدار الشهير هو نتاج هذه المنافسة، و أن بعد هذه المنافسة بدأ الجدار ينال شهرته في الولايات المتحدة الأمريكية، و ينال شهرته بين دول العالم أيضاً، كواحد من المعالم السياحية الشهيرة داخل هذه البلد .

جدران العلكة كمعلم سياحي في امريكا
هذا الجدار رغم أن هناك العديد من الناس، الذين يروا أنه من اقذر المعالم السياحية الموجودة، و لكن يراه عدد كبير من الناس أنه جميل و أنه من المعالم الجميلة التي تميز البلد، مكان هذا الجدار هو مركز مدينة سان لويس أوبيسبو، داخل الولايات المتحدة الأمريكية، و طول هذا الجدار حوالي واحد و عشرون متراً.

أما مساحة العلكة التي تم وضعها على هذا الجدار، فمساحتها حوالي عشرين متراً، و اشهر ما يميز هذا الجدار، أن هناك بعض الاشكال و الرسومات و الوجوه المرسومة عليه، فبعض الزوار يقولون أنهم شاهدوا رسائل كثيرة مكتوبة على الجدران بالعلكة، كما شاهدوا الازهار الجميلة عليه، و أنهم شاهدوا التصاميم المختلفة الموجودة عليه، و التي تميزه عن غيره.

و العلكة تكون ألوانها مختلفة ولا تتشابه مع بعضها البعض، و قد وجد بعض الزوار النقود التي تم وضعها على الجدران أيضاً، فيرى الكثير من الناس أن هذا الجدار يعبر عن الفن الحديث، و أنه يعطي شكلاً جديداً و جميلاً للبلد الموجود فيها، كما يرى البعض أن هذا الجدار يشجع الناس على المشاركة في هذا الفن، و على عدم رمي العلكة في الشارع و عمل شكل فني جميل بها.

كما نجد بعض الناس قد استخدموا الأغلفة الخاصة بالعلكة و وضعوها أيضاً على الجدران لتعطي شكل جميل، و بشكل عام هذا الجدار أصبح من المعالم السياحية التي تجذب السياح، و التي يذهب الناس اليها من خارج و من داخل البلاد، و يشارك فيها الناس باختلاف أعمارهم و جنسهم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *