أسباب ضعف المهارات الاجتماعية لدى الأذكياء

كتابة دعــاء آخر تحديث: 05 مارس 2018 , 01:03

هل تظن أنك أكثر ذكاء من معظم الناس، في حين يفترض الآخرون أنك غبي أو بطيء بسبب نقص المهارات الاجتماعية لديك ؟ ولكن الناس الأذكياء للغاية يمكن أن يفتقروا  إلى المهارات الاجتماعية أكثرمن غيرهم ، وهناك أسباب لذلك.

أسباب ضعف المهارات الاجتماعية لدى الأذكياء :
– التفكير الطويل قبل الرد :
الناس الذكية تميل إلى ملاحظة ما يقولونه أثناء المحادثة ، حيث أنهم يضعون أهمية كبيرة على كلامهم أكثر من غيرهم من الناس ، وهذا قد يعني أنهم يفكرون كثيراً قبل الرد ، وبالرغم من ذلك فإن هناك الكثير من المحادثات العارضة التي تجري بشكل عفوي، ولكن بمجرد البدء في التفكير كثيراً،  فإنهم يجدون صعوبة في الكلام  العفوي .

– عدم شعورهم بالحماس في الموضوعات التقليدية :
إن السبب الرئيسي الذي يجعل الناس الأذكياء يعانون من ضعف المهارات الاجتماعية هو أنهم لا يستطيعون استدعاء الحماس للانضمام إلى المحادثات اليومية مع الناس ، و قد يفهم الرجال هذا الشعور عند استماعهم  لحديث النساء عن مستحضرات التجميل، والنساء قد يفهمون ذلك عند الاستماع إلى الرجال عند تحليل لعبة كرة القدم.

– عدم وجود جوانب مشتركة بينهم وبين الناس :
معظم مصالح  واهتمامات الشخص الذكي للغاية تصبح  ذات أهمية محدودة لأولئك الذين يمتلكون  ذكاء متوسط ، وهذا يمكن أن يعني أن الموضوعات التي من شأنها أن تجذب الشخص الذكي في المحادثة هي خارج حدود الشخص الآخر المتوسط الذكاء ، وعلى سبيل المثال قد تجد اثنين من علماء الأعصاب متفاعلين  جداً عند مناقشة علم الأعصاب، ولكنهم غير قادرين تماماً على الإلتقاء في محادثة عن المشاهير .

– مراقبة الاّخرين لهم :
أحد عيوب الذكاء العالي أنه يمكن أن يكون على درجة عالية من الوعي لنفسه وسلوكه في العلاقات الاجتماعية، تخيل مثلاً لو كان لديك دائماً عيون تراقبك أثناء التحدث ، وكأنك على خشبة المسرح، وكنت غير قادر على التصرف بشكل طبيعي.

– انهم يراقبون الآخرين أيضاً :
وثمة عيب آخر يمكن أن يصيب الشخصية ذات الذكاء العاطفي العال ، حيث أنه يمكن أن تكون مدركة للغاية لردود الآخرين أثناء المحادثة، كما يمكن للشخص الذي لديه ذكاء عاطفي عال أن يبتعد عن التعبيرات الصغيرة ، وعن لغة الجسم الخفية عند التحدث إلى  أشخاص آخرين .

– يخفون نقاط ضعفهم :
قد يكون الناس الأذكياء حذرين للغاية حول الكشف عن مواطن ضعفهم ، ويمكن تعلم هذا النوع من السلوك الوقائي الذاتي منهم ، حيث أن الناس الأذكياء هم أكثر عرضة للتعلم من الأخطاء ، وبالتالي تغيير سلوكهم للتغلب على الفشل، والمشكلة أن حذرهم الشديد يمكن أن يجلب لهم المهارات الاجتماعية الأساسية ، ولكنه  يجعل الناس تتجنب النقاش معهم .

– انهم بطبيعة الحال أكثر قلقاً :
تم عمل العديد من الأبحاث التي أكدت وجود علاقة بين مستويات  الذكاء العالي وزيادة مستويات القلق العام ، حيث أن القلق هو أحد الأسباب الرئيسية لضعف المهارات الاجتماعية ، والأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك تكون متنوعة ، ولكن يمكن القول بأن الجهل نعيم وأن الشخص الذي يدرك حقاً كل شئ حوله بدهاء ويعرف أن العالم مكان خطير وغير سار ، فهو بالتالي يثير بداخله مشاعر الخوف والقلق .

– إنهم لا يحبون الكشف عن معلوماتهم الشخصية :
الأشخاص الأكثر ذكاءاً يكونون أقل راحة في الكشف عن الكثير عن أنفسهم للناس الذين لا يعرفونهم بشكل جيد ، وجميعنا نعلم جيداً أن هذا شئ منطقي لأن هناك أشخاص حولنا قد يستخدمون المعلومات الشخصية ضد الشخص ، وبالرغم من أنه من الجيد الانتظار لمعرفة الشخص بما يكفي والوثوق به لإخباره المزيد عن تفاصيل حياتك ، إلا أن ذلك يكون تكلفته هو قلة وجود العلاقات الاجتماعية .

– يصعب عليهم تجنب الجدال في نقطة ما :
إن الشخص الفائق الذكاء في كثير من الأحيان يتجادل مع الآخرين بسبب أنهم يفوتون الكثير من الملاحظات المهمه ولا يلاحظونها ، حيث أن الشخص الذكي يدرك أهمية الأفكار وكيف أن فكرة سيئة يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على الجنس البشري ، لهذا السبب ليس من المحتمل أن يقوموا بالتغاضي عن التعليق عن شئ ما لم تفكر به بشكل صحيح ، وأغلب الناس لا يحبون أن يقوم شخصاً بتصحيح أخطائهم .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق