أسباب هجرة الجراد و الاثار الجانبية لهجرته

كتابة ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 15 يناير 2019 , 17:34

الجرادة هى حشرة تتميز بأرجل خلفيه طويله تهيئها  للقفز الأمام بطريقة سريعة ، ويعيش الجراد فى جميع قارات الأرض  بجميع أنواعه وأشكاله يستطيع الجراد ان يغير سلوكه وطباعه و يتميز ايضا الجراد بإستطاعته الهجرة الى مسافات طويلة ،واغلب انواع الجراد البالغ يبلغ حجمه حوالى 5 خمس سنتيمتر وله عين واسعة و قرون استشعار قصيرة وأرجل خلفية طويلة تساعده على القفز كما لديه أربع أجنحة  مطوية على ظهره فى حالة عدم الطيران و بإستطاعة  مجموعة كبيرة من الجراد إصدار صوت ذات ذبذبات عن طريق حك الأجنحة  الأمامية مع الأرجل الخلفية مصدرة صوتا ذات ذبذبات.

أنواع الجراد:-
يوجد حول العالم الكثير من أنواع الجراد يصل الى عشرون الف نوع  أشهرها الجراد الصحراوى التى باستطاعته الهجرة لمسافات طويلة ، ويتكاثر الجراد بشكل سريع و بأعداد كثيرة جدا، وهناك الجراد الإفريقي الذي يهاجم داخل أفريقيا و الجراد المهاجر الموجود فى جنوب شرق آسيا و الجراد الأحمر المتواجد في شرق أفريقيا و ايضا الجراد البني الموجود فى جنوب أفريقيا  وهناك الجراد المغربي الموجود في شمال غرب أفريقيا وشمال غرب أسيا و جراد بومبى الموجود فى جنوب شرق آسيا وجنوب غرب آسيا وجراد كارثة استراليا الموجود في أستراليا و جراد الشجر الموجود في أفريقيا و حوض البحر  المتوسط .

كيفية  تكاثر حشرة الجراد

أفضل الظروف المناسبة لتكاثر الجراد هى المناطق الرملية الرطبة أو الطينية على عمق حوالى عشرة الى خمس عشر سنتيمتر تحت الأرض حيث تضع الجرادة بيضها  و تتراوح مدة الحياة للجراد حوالى من ثلاثة الى خمس أشهر و تمر بأطوار ومراحل حياة الجراد الى ثلاثة مراحل أولها البيضة ثم ما يطلق عليها حورية ثم الجرادة و تفقس البيضة  فى غضون أسبوعين ثم تأتى المرحلة الثانية و هى الحورية و تستمر حوالى من خمس أسابيع الى ستة أسابيع ثم تتحول الى حشرة كاملة بعد أن تنسلخ من جلدها عدة مرات و تصبح جرادة يافعة تستطيع التكاثر.

أسباب هجرة الجراد
لا يوجد سبب علمى محدد عن هجرة الجراد لكن أغلب الأسباب هى نقص الغذاء حيث تهاجر مجموعات و أسراب عامة ، يصل الى حوالى ملايين الحشرات فى السرب الواحد حيث يهاجر الى المناطق الأكثر غذائيا ، أيضا من أسباب الهجرة الفيضانات حيث تهاجر من المناطق التى يوجد بها فيضانات الى المناطق الهادئة

الآثار الجانبية لهجرة الجراد
باستطاعة الجرادة اليافعة الهجرة و الطيران الى مسافات كبيرة و أينما وجد الجراد يأتى على الحياة النباتية بالكامل و يدمرها حيث بإستطاعة سرب واحد من الجراد قد يتكون من عشرة مليون جرادة على القضاء على مئات الأفدنة من النباتات بالكامل و يقضى عليها نهائيا فى غضون ساعات ويدمرها تماما.

وليس للجراد أى أضرار صحية بالنسبة للبشر او الحيوانات حيث ليس لديه القدرة على مهاجمة البشر و الحيوانات او حتى يلدغه و لا يوجد اى بحث علمى يثبت نقل الجراد أى فيروسات تؤذى الإنسان او تعديه و تقوم بعض الشعوب بأكل الجراد حيث يقوموا بسلقه أو شويه أو تجفيفه وتقديمه كوجبة بروتينية شهية و للعلم لم يحرم الدين الاسلامى أكل الجراد حيث قال رسول الله صل الله عليه وسلم أحلت لكم ميتتان ودمان أما الميتتان فالسمك والجراد وأما الدمان فالكبد والطحال ” صدق رسول الله صل الله عليه وسلم.

و تستخدم الدول المبيدات المواد الكيميائية المكونة من الفوسفات العضوية و ترش بجرعات مكثفة عن طريق الطيارات للقضاء على هذه الأسراب من الجراد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق