لمحات من حياة الكاتب الاسباني فيثينتي بلاسكو إيبانييث

فيثينتي بلاسكو إيبانييث هو روائي وكاتب سيناريو ومخرج أفلام إسباني الجنسية، ولد في 29 من يناير 1867في فالنسيا بإسبانيا، وتوفى في 28 من يناير عام 1928 في مينتون بفرنسا، هو الكاتب والسياسي الإسباني، الذي حقق شهرة عالمية عن رواياته التي تتناول الحرب العالمية الأولى، وتعد رواية “فرسان القيامة الأربعة ” التي قدمهاعام 1918 هى الأكثر شهرة من بين رواياته، وقد تم استخدامها كأساس لفيلمين أمريكيين.

حياة فيثينتي بلاسكو إيبانييث المبكرة
في سن ال 18 عام، أثناء دراسته للقانون في مدريد عمل على كتابة بعض المقالات التي تم نشرها في المجلات السياسية، وكتب مقالة ضد الطبقة الملكية والتي بسببها تم إرسالها إلى السجن، وكانت هذه المرة الأولى التي يذهب فيها إلى السجن من ضمن العديد من المرات التي ذهب فيها إلى السجن بسبب معتقداته السياسية المخالفة للطبقة الملكية الحاكمة في ذلك الوقت.
أسس إيبانييث الجريدة الجمهورية بوبلو في عام 1891، وأثارت هذه الجريدة الكثير من الجدل والتي بسببها تم نقله إلى المحكمة لعدة مرات، ولقد كان لإيبانييث العديد من الأعداء حتى إنه في نزاع من النزاعات التي كان يخوضها تم إطلاق الرصاص عليه ولكن لحسن حظه وجدوا الرصاصة في مشبك حزامه.

كما تم إنتخابه لأول مرة إلى البرلمان “كورتيس” في عام 1901، والذي أعيد 7 مرات قبل أن يقرر إيبانييث أن ينفي نفسه طوعًا في عام 1923 واستقر على الريفييرا الفرنسية، وقد فعل ذلك بسبب معارضته للدكتاتورية العسكرية لميغيل بريمو دي ريفيرا، حيث كان إيبانييث متعبًا من فشل الحكومة ومن عدم إتخاذها الإجراءات اللازمة.

مسيرة فيثينتي بلاسكو إيبانييث الأدبية
سافر فيثينتي بلاسكو إيبانييث في عام 1909 إلى الأرجنتين حيث تم إنشاء مدينتين جديدتين نويفا فالنسيا وسرفانتس، وقدم مؤتمرات عن الأحداث التاريخية والأدب الإسباني، وكان إيبانييث من كبار المؤيديين للحلفاء في الحرب العالمية الثانية،كانت أعمال إيبانييث أساسها يتألف من روايات إقليمية مثل رواية بعنوان “زهرة مايو” لعام 1895، ورواية بعنوان “الكوخ” لعام 1898، ورواية بعنوان “القصب والطين” لعام 1902، وتتميز هذه الأعمال بالواقعية القوية والمكثفة وبقوتها الدراماتيكية الكبيرة في تصوير حياة فالنسيا، وهناك ايضًا الروايات مثل رواية بعنوان “ثمرة الكرمة” لعام 1919 والتي ناقش فيها المعناة التي تكونت من معالجة أيديولوجية ثقيلة من المشاكل الإجتماعية الخطيرة.

وهناك ايضًا الروايات الأكثر شعبية مثل رواية بعنوان “الدم والرمل” لعام 1922، ورواية أخرى بعنوان ” المرأة المنتصرة” لعام 1906، ومن أشهر رواياته الرواية التي حملت عنوان “فرسان القيامة الأربعة” لعام 1918 وجلبت هذه الرواية الشهرة له ولكن كلفته موقفًا حاسساً بسبب طبيعتها المثيرة للجدل، كما أصبح إيبانييث عضوًا في الجيش الفرنسي الشرفي عام 1906،توفي في مينتون بفرنسا في عام 1928، قبل يوم من عيد ميلاده ال 61، في مقر فونتانا روزا (الذي يدعى أيضا بيت الكتاب، المكرس لميغيل دي سيرفانتيس، تشارلز ديكنز و هونوري دي بلزاك) .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *