إحصاء : يرتبط نقص النوم ارتباطا وثيقا بحوادث السيارات

- -

توصلت دراسة جديدة إلى أن نقص النوم بسبب توقف النفس أثناء النوم، أو عدم كفاية مدة النوم يرتبط ارتباطا وثيقا بزيادة حوادث السيارات، بغض النظر عن مستوى النعاس الذي يتم الإبلاغ عنه .

يرتبط نقص النوم ارتباطا وثيقا بحوادث السيارات
النعاس المفرط يمكن أن يتسبب في ضعف إدراكي ويعرض الأفراد لخطر أكبر من خلال زيادة حوادث السيارات، ومع ذلك فإن الشعور بالضعف من النعاس المفرط في الأفراد الذين يعانون من الحرمان من النوم بشكل مزمن ويكون لديهم انخفاض مستمر في الأداء، وبالتالي قد يكون الأفراد غير مدركين لدرجة ضعفهم من نقص النوم، مما يثير السؤال عما إذا كان هؤلاء الأفراد في خطر متزايد لحدوث حوادث السيارات أثناء القيادة، وقد قام فريق من الباحثين من مستشفى بريجهام للنساء بمواجهة هذا السؤال ونشرت نتائجهم في BMC Medicine .

حول الدراسة
يقول المؤلف الرئيسي للدراسة ” دانييل جي غوتليب “، الحاصل على دكتوراه في الطب، وهو طبيب مساعد في قسم النوم والاضطرابات في مستشفى بريجهام للنساء : ” وجدنا أن الأفراد المحرومين من النوم بشكل مزمن لا ينظرون إلى أنفسهم على أنهم يشعرون بالنعاس المفرط، وبالتالي لا يعتبرون أنفسهم غير طبيعيين، وقد أدى هذا إلى زيادة خطر حوادث السيارات عند الأفراد المحرومين من النوم ” .

وقد فحصت الدراسة المرتقبة العلاقة بين حوادث السيارات واثنين من الأسباب الشائعة لنقص النوم، وهم : عدم كفاية فترة النوم وتوقف التنفس أثناء النوم، وكان المشاركون في الدراسة مشاركين في دراسة صحة قلب النوم، وهي دراسة مجتمعية للعواقب الصحية الناجمة عن انقطاع النفس أثناء النوم، وتتألف من 1.745 رجلا و 1.456 امرأة حيث تتراوح أعمارهم بين 40 و 89 سنة .

توقف النفس أثناء النوم
توقف التنفس أثناء النوم هو اضطراب مزمن في النوم حيث يبدأ التنفس بشكل متكرر ويتوقف أثناء النوم، مما يقلل بشكل كبير من نوعية النوم وزيادة النعاس، ويقدر ما يقرب من سدس النساء البالغات وثلث الرجال البالغين في الولايات المتحدة بأنهم مصابين بتوقف التنفس أثناء النوم، وتعتبر مشكلة مدة النوم الغير كافية منتشرة بين السكان في الولايات المتحدة كذلك، حيث يقدر عدد البالغين الذين يعانون من هذا الأمر من 25 إلى 30 في المائة في الولايات المتحدة، وهم الذين ينامون لمدة ست ساعات أو أقل في الليلة الواحدة، وهي المدة المرتبطة بالنعاس المفرط .

المخاطر المحتملة لهذا الأمر
ارتبط انقطاع النفس الشديد أثناء النوم بزيادة مخاطر بنسبة 123 بالمائة في حوادث السيارات، وارتبط توقف التنفس الخفيف إلى المعتدل بنسبة 13 بالمائة من خطر حدوث حوادث السيارات، وكانت هذه الأرقام بالمقارنة مع أولئك الذين لا يعانون من انقطاع النفس أثناء النوم، وقد ارتبط النوم لست ساعات في الليلة بزيادة مخاطر الاصطدام بنسبة 33 % مقارنة بالنوم سبع أو ثماني ساعات في الليلة، وأضاف غوتليب أن هذا الخطر المتزايد للاصطدام كان مستقلا عن النعاس الذي أبلغه الشخص عن نفسه .

المساعدة في الحد من مخاطر الاصطدام
قال غوتليب : ” للمساعدة في الحد من مخاطر الاصطدام هذه، نحتاج إلى تحديد الأفراد الذين يعانون من انقطاع النفس أثناء النوم والتأكد من أنهم يعالجون بشكل صحيح من أجل انقطاع النفس لديهم، كما نحتاج إلى زيادة الوعي العام بأهمية نوم ليلة جيدة لتقليل النسبة المئوية للسكان الذين يعانون من عدم كفاية مدة النوم، وفي النهاية نود أن نكون قادرين على تحديد الرقم الحيوي للإعاقات الإدراكية بسبب النعاس المفرط ” .

جدير بالذكر أن هذه الدراسة استخدمت بيانات من دراسة صحة قلب النوم، التي أيدها المعهد الوطني للقلب والرئة والدم .

المصدر : ساينس ديلي

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *