أنواع جروح الولادة القيصرية

أصعب ما يصاحب عملية الولادة ، الجرح الذي يعقبها ، وخاصة إذا كانت الولادة قيصرية ، فتعد الولادة القيصرية خياراً مؤلماً تلجأ له السيدات للضرورة القصوى ، لما تتسبب فيه من آلام عقب الولادة ،بالإضافة للجرح الذي يترك أثراً دائماً في منطقة أسفل البطن .

أنواع الجروح القيصرية :
عند إجراء الجراحة القيصرية ، يضطر الطبيب لإحداث شقين بالبطن وهما :
– شق يكون في الطبقة الخارجية للجلد ، في منطقة أسفل البطن فوق شعر العانة مباشرة .
– الشق الثاني يكون في جدار الرحم .

أشكال الجروح القيصرية :
تختلف أشكال الجروح من ولادة لولادة كل حالة حسب وضعها .فقد يكون الجرح على شكل من الأشكال الأتية :

– قد يكون الجرح أفقياً : وهذا الوضع ينطبق على حوالى 95% من السيدات ، حيث يفضل الأطباء هذا الإجراء لتفادي حدوث نزف ، كما أنه يعطي الفرصة للسيدة بإجراء ولادة طبيعية في المستقبل ، حيث يكون أقل عرضة للتمزق .

– قد يكون الجرح رأسياً أو عمودياً : وقل الإعتماد على هذا النوع من الجراحة التي يتمثل فيها الجرح من أسفل السرة لشعر العانة ، ويكون في متوسط أسفل البطن ، ويتم إعتماد هذا النوع من الولادة في حالة وجود خطر يهدد حياة الأم ، أو الجنين ، ويمكن في هذه الحالة التعرض للنزف ، كما تطول فترة الشفاء من هذا الجرح .

كيف يتم إغلاق الجرح : هناك ثلاثة طرق لإغلاق الجرح القيصري وهي الكبسات ، والغرزات ، والصمغ .

– الغلق بالكباسات :يستخدم الأطباء لغلق الجرح دباسة الجلد عن طريق تقريب شقي الجرح لبعضهما وكبسهما بالكباسات ، ويعتبر الخيار الأكثر استخداماً لسهولة تقنيته .

– إغلاق الجرح بالغرز الخيطية : يستخدم فيها الأطباء إبرة وخيط ، لخياطة الجرح ، ويستغرق حوالى 30 دقيقة ، ويفضل البعض هذه الطريقة لقلة إحتمال إصابة السيدات اللاتي أجرين هذا الإجراء بحدوث مضاعفات سلبية للجرح .

– استخدام الصمغ لغلق الجرح : يعد الصمغ أسرع خيار لشفاء الجرح ، كما أنه لا يترك أثراً واضحاً مثل الطرق الأخرى ، فتكون آثاره أقل بروزاً ، وقد لا يتناسب هذا الإجراء مع كل السيدات ،حيث يرتبط الأمر بطبيعة كل سيدة ، ودرجة إلتصاق الرحم بجدار الرحم .

تحول الجرح إلى ندوب :
يحتاج الجرح بعض الوقت للشفاء ، وغالباً ما يقوم الجسم بمعالجة الجرح ، مما يعمل على بروز مكان الجرح وتكون ندوب واضحة الشكل ، وعادة ما يحدث هذا مع السيدات دون الثلاثين عام ، واللاتي يتمتعن ببشرة داكنة .

أنواع الندوب :

– الجدرة (keloid) : تحدث هذه الندبة عندما يمتد نسيج الجرح لأبعد من حجمه ، فتظهر الندوب كبيرة عن حجم الجرح الأصلي .

– ندبة الضخامي (hypetrophic scar) :يحدث هذا النوع من الندوب نتيجة حدوث تليف بالجرح ، مما يترك أثر بالغ وبارز ، ولكنه لا يمتد خارج الجرح كالجدرة .

نصائح للعناية بالجرح :
– إبقاء الجرح نظيفاً :
يمسح الجرح بالماء والصابون مرة واحدة في اليوم ، دون حك الجرح ، ويجب تنشيف الجرح بمنشفة قطنية رقيقة .

– دهان الجرح بالمضادات الحيوية : قد تحتاج بعض الجروح للحاجة للمضادات الحيوية ، فينصح الأطباء بوضع المضادات الحيوية الموضعية سواءً كانت مراهم أو غيرها ، وقد ينصح الأطباء بتغطية الجرح في بعض الحالات ، وقد لا يحتاج لتغطية .

– إرتداء ملابس قطنية فضفاضة : وذلك للسماح بتهوية الجرح مما يعمل على تسريع شفاء الجرح .

– المتابعة مع الطبيب : عندما يكون الجرح بخيوط لا تذوب في الجسم ، يجب الذهاب للطبيب لإزالة الخيط ، وعدم إصابة الجرح بالتليف .

– عدم ممارسة التمارين الرياضية ، وعدم ممارسة أنشطة بدنية شاقة حيث قد يتعرض الجرح للفتق .

كيفية العناية بالندوب :

– ملصقات السليكون : يمكن شرائها من الصيدلية ، وتعمل في الحفاظ على رطوبة وليونة الجلد ،ويحد من ظهور ندبة الضخامي .

– هلام السليكون والكريمات :شأنها كشأن الملصقات تعمل على ليونة وترطيب الجلد .

– عدم التعرض للشمس لتجنب بروز الندوب بسبب جفاف الجلد .

علاج الندبات بدون جراحة
قد لا يحتاج الانتظار لوقت طويل بعد الولادة ، فمن هذه الإجراءات .

– العلاج بالليزر : يساعد الليزر على التخلص من الندبات والبروز ، بالإضافة لتوحيد لون البشرة .وقد يحتاج الأمر ل3أو4 جلسات .

– حقن الستيرويد : يتم الحقن في مكان الجرح، فتعمل الحقن على تقليل الالتهاب ، والعمل على إخفاء البروز والندوب .

– الإجراءات الجراحية : في حال استمر الندب بعد العام الأول من الولادة يمكن إجراء بعض الإجراءات الجراحية .

– إعادة تشكيل الجرح : يمكن القيام بكشط الجلد حول الندبة ، ثم خياطة وتقطيب الجرح مرة أخرى .

– شد البطن : في حال وجود تراكم للدهون في منطقة البطن ، بالإضاف لوجود ندبة مزعجة ، يمكن اللجوء لجراحة شفط الدهون ، وشد البطن .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *