نصائح للحامل بعد تكميم المعدة

يجب أن تكون المرأة حذرة بعد القيام بعمل تكميم المعدة، لأن هذه العملية تقوم بعمل استئصال لجزء من المعدة لكي تقوم بتصغير حجمها و بالتالي انقاص الوزن و التخلص من الوزن الزائد بعدها، و يجب الحذر من الحمل المباشر بعد عمل هذه العملية، و الانتظار ما لا يقل عن اثنى عشر شهراً حتى يتم الحمل، لكي تتجنب المرأة اي مخاطر يمكن أن تحدث لها او للجنين، كما يجب المحافظة على تناول الطعام الصحي و المفيد، و الابتعاد عن الأطعمة المقلية و الابتعاد عن الأطعمة التي يكون فيها كميات كبيرة من السكر بداخلها، لكي يتم الحمل بنجاح و بدون حدوث أي مخاطر، و يجب المتابعة مع الطبيب المختص لكي يساعد المرأة في تخطي هذه الفترة الحساسة .

تكميم المعدة و الحمل
عدد كبير من النساء يخافون من الحمل مرة أخرى بعد إجراء عملية تكميم المعدة، و يكون معظم قلقهن من عدم القدرة على الحمل و الولاده مرة أخرى بعد هذه العملية، و العائق الوحيد في هذا الأمر هو السمنة الزائدة التي كانت تعاني منها المرأة قبل عمل العملية، و ذلك لأن هذه الدهون الزائدة تقوم بعمل تأثير ضار على المبايض، خاصةً في حالات المبايض متعددة الاكياس و تعتبر أول خطوة في العلاج هي التخلص من الوزن الزائد خاصةً الدهون الموجودة في منطقة الخصر و المعدة و البطن بشكل خاص، و هذه العملية يعتمد نجاحها على بعض النصائح، منها عمل حمية غذائية قبل هذه العملية بفترة، لكي يتم تخفيف الدهون المحيطة بالكبد و زيادة فرص نجاح هذه العملية.

و بعد القيام بالعملية فيجب زيادة اهتمام المريض بنوعية الطعام الذي يأكله و يجب أن يبتعد عن بعض الأطعمة مثل الزيوت و الأطعمة المقلية، و يجب التزام الشخص بجميع الإرشادات الطبية التي يقوم الطبيب بإعطائها له بعد العملية، و يجب القيام بتقليل كمية السكر التي يتناولها الفرد بقدر الامكان، و هذه الحمية التي يتم عملها بعد الانتهاء من العملية يكون الغرض منها هو تسريع عملية الشفاء للمريض، و لكن لا يكون هدفها هو أن يفقد المريض الكثير من وزنه بسببها، و هذه العملية تكون عبارة عن استئصال جزء من المعدة، غرضها هو انقاص الوزن عن طريق تصغير حجم المعدة بنسبة كبيرة عما سبق، و قد تقوم هذه العملية بعمل بعض الأضرار التي تغفل النساء عنها، فيجب الحذر و معرفة جميع الآثار و المخاطر الخاصة بهذه العملية قبل الإقدام على عملها .

 نصائح للحامل بعد القيام بتكميم المعدة
بعد إجراء عملية تكميم المعدة عند التفكير مرة أخرى في عملية الانجاب، يجب أن تنتظر المرأة ما لا يقل عن أثنى عشر شهر قبل المحاولة مرة اخرى، لكي يكون الجسم قد تأقلم على الوضع الصحي الجديد عليه، و يجب أن تصل المرأة إلى مرحلة ثبات في الوزن بعد هذه العملية، كما يجب أن يكون الجسم قد تأقلم مع الوزن الجديد له قبل الدخول في الحمل، لأن نزول الوزن بطريقة كبيرة و سريعة قد يكون له بعض الآثار الضارة و المخاطر للمرأة و الجنين في بطنها، و عند الحمل بعد مرور فترة كافية من إجراء عملية تكميم المعدة، يساعد ذلك في الحد من اي اعراض جانبية قد تحدث.

و في حالات صغر حجم المعدة و و قلة كميات الطعام التي تقوم المرأة بتناولها، يعتبر ذلك من أبرز المشكلات التي قد تحدث لها، لأنه يجب الاهتمام بالطعام الذي تتناوله أثناء فترة الحمل، و يجب عليها الحرص على أن تكون هذه الأطعمة صحية، لكي تقوم بتوفير جميع العناصر الغذائية المهمة لطفلها، و يمكنها تناول المكملات الغذائيه و لكن يجب الحذر من تناولها بدون استشارة الطبيب لما له من مخاطر كثيرة، و بشكل عام يحذر الأطباء من اخذ اي علاجات أو أدوية كيميائية أو حتى القيام بالوصفات الطبيعية، أثناء فترة الحمل لأن ذلك له مخاطر كثيرة للمرأة و للجنين

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *