الفرق بين حمل الانابيب والحمل الطبيعي

تواجه بعض السيدات الكثير من المشاكل الصحية التي تعيق من عملية الحمل الطبيعي، ويتجهن إلى أجراء عمليات حمل الأنابيب، وفي ما يلي سيتم عرض الفرق بين حمل الأنابيب والحمل الطبيعي.

حمل الانابيب: هو حمل يحدث خارج الرحم عن طريق تدخل وترتيب من الأطباء، حيث يتم سحب البويضة من المبيض قبل خروجها، ويتم الجمع بين الحيوانات المنوية والبويضة لحدوث عملية الاخصاب بشكل يدوي، وبعد نجاح عملية الاخصاب يتم  غرس البويضة المخصبة في رحم الام.

– يتم استخدام تقنية حمل الانابيب عند وجود بعض المشاكل التي تعيق حدوث الحمل بطريقة طبيعية مثل: (انخفاض عدد الحيوانات المنوية، ووجود نسبة تشوه في الحيوانات المنوية، وموت الحيوانات المنوية في عنق الرحم، وبسبب وجود مشاكل في عملية التبويض، ووجود مشاكل في قناة فالوب، أو بسبب عدم حدوث حمل طبيعي على الرغم من عدم وجود موانع تسبب ذلك).

– يتم اجراء عملية طفل الأنابيب للسيدات التي تقل أعمارهن عن 40 عاما، ولم يحدث لهن حمل طبيعي خلال عدة سنوات على الرغم من عدم استخدامهن أي من موانع الحمل وممارسة الحياة الزوجية بشكل منتظم.

– وتبدأ عملية حمل الأنابيب عن طريق حث المبيض على انتاج عدد كبير من البويضات من خلال اعطاء منشطات، حتى يتم تحضير عدد كبير من الأجنة كي تكون نسبة تلقيح أحد البويضات أعلى من وجود بويضة واحدة، ويتم سحب البويضات من خلال السونار المهبلي وتستغرق هذه العملية حوالي نصف ساعة.

– بعد اختيار البويضات الصالحة لعملية التخصيب يتم حقتها بالحيوانات المنوية، ويتم نقل الأجنة إلى الرحم بعد يومين إلى خمسة أيام عن طريق إدخال أنبوب من خلال عنق الرحم إلى الرحم ولا تستغرق العملية سوى بضعة دقائق، ولا يظهر الحمل إلا بعد أسبوعين من عملية نقل الاجنة، ويكون من الوارد الحمل بأكثر من توئم في حالة حمل الانابيب.

الحمل الطبيعي: يحدث الحمل الطبيعي عن طريق ممارسة العلاقة الزوجية خلال فترة التبويض، حيث تخرج بويضة ناضجة من أحد المبايض وتكون جاهزة لعملية الاخصاب، وتبقى البويضة لمدة 24 ساعة فقط على قيد الحياة، وعندما تلتقي البويضة والحيوانات المنوية التي تستيطع البقاء على قيد الحياة لبضعة أيام ويتم تخصيب البويضة.

– تنتقل البويضة من قنات فالوب إلى الرحم حتى يتم غرس البويضة المخصبة على جدار الرحم، يبدأ الحمل بالظهور بعد اسبوعين من عملية الاخصاب وتكون أول علامات الحمل هو انقطاع الدورة الشهرية، وتبدأ اعراض الحمل في الظهور ويستمر الحمل حتى الأسبوع السادس والثلاثون.

– تقل فرصة الحصول على الحمل الطبيعي عندما يزيد سن المرأة، حيث يقل فرصة الحصول على الحمل الطبيعي بعد سن الثامنة والثلاثون، وتقل في حالة السمنة المفرطة ، كما يؤثر التدخين وتناول الخمور على الخصوبة للرجال والسيدات.

الفرق بين حمل الانابيب والحمل الطبيعي:
– الحمل الطبيعي يحدث من خلال علاقة زوجية طبيعية بين الرجل والمرأة في ظروف طبيعية ولا يحدث أي تدخل من أي نوع خلال هذه العملية، بينما يحدث حمل الأنابيب من خلال الجمع بين البويضة والحيوانات المنوية خارج الرحم والقيام بعملية الاخصاب بطريقة يدوية في ظروف خاصة.

– يحدث الحمل الطبيعي داخل الرحم وفي ظروف طبيعية، بينما حمل الانابيب يحدث في المعمل وعندما تتم عملية اخصاب البويضة يتم نقلها وزراعتها في جدار الرحم حتي يحدث الحمل، وتزيد فرصة الحصول على أكثر من توأم من خلال عملية حمل الانابيب، وفي كل من النوعين تقل فرصة حدوث الحمل عندما يزيد سن المرأة وعلى الرغم من ذلك لا يستحيل حدوث الحمل مادام المبيض ينتج البويضات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *