غرائب ومعلومات عن جزيرة ستالين

هذه الجزيرة قد تحول البعض من أهلها إلى آكلي لحوم البشر بسبب الجوع الشديد، و في الأصل لم تكن هذه الجزيرة المكان الذي يعيش فيه هؤلاء الناس، و لكن تم نفيهم من جانب السلطات بسبب اعتراضهم على النظام القائم و على الوحشية في التعذيب، و بعد نفيهم لم يكن هناك أي موارد غذائية على هذه الجزيرة، مما دفعهم في يوم من الايام للقيام بتقطيع اجزاء جسد فتاة على الجزيرة، و تناول اجزاء جسدها لسد الجوع لديهم .

قصة جزيرة ستالين
– هذه الجزيرة ترجع أحداثها الى الثلاثينات في القرن الماضي، و كان هناك ديكتاتور في ذلك الوقت يدعى ستالين، و كان هذا الدكتاتور يبيد البلاد بوحشية و بدون أي رحمة في التعامل مع الناس، و لم يكن اي شخص يؤيد سياسته، حيث كان يتم معارضته من عدد كبير من السياسيين و معارضة كبيرة من الحزب الشيوعي و افراده، و لكنه كان يقوم بإبادة كل الأشخاص التي تقف في وجهه و يتخلص منهم هم أيضاً .

– و عندها قرر عمل وسيلة أخرى وحشية للتخلص من الناس، و هي أنه قام بنفيهم و ارسالهم الى منطقة في سيبيريا و قد قام بعمل ترحيل جماعي لهم، و بهذه الفكرة تخلص من المعارضين له و لنظامه ليكمل في سياسته و يكمل في التخلص من الناس و ابادتهم، لأن هدف هؤلاء الناس هو محاولة البقاء على قيد الحياة في المكان الموجودين فيه، و لن يقوم احدث بمعارضته مرة أخرى، و تم ترحيل عدد كبير من الناس يصل عددهم إلى ملايين في سيبيريا، و الترحيل كان لأسباب كثيرة و بسيطة منها عدم حيازة الناس وثيقة الهوية، عندنا يقوم أحد أفراد الشرطة بتوقيفهم، و الكثير من المواقف الأخرى البسيطة .

– تم نقل مجموعة من الناس اللي جزيرة تدعى نازينو، و هذه الجزيرة لم يتوفر عليها أي شيء من موارد الحياة أو موارد الطعام ليجعلهم يعيشون عليها و يكملون حياتهم فيها، و اثناء الذهاب للجزيرة توفى حوالي سبعة و عشرون شخص أثناء رحلة الذهاب لها، و كانت الخطة عند السلطات هي أن تحول هذه الجزيرة إلى معسكر عمل لهؤلاء الناس، و لكن ما حدث عكس ذلك لأن السلطات لم تقوم بتوفير أي ادوات عمل لهم، مما جعلهم يلقون هؤلاء السجناء بدون معرفة كيفية التصرف معهم بطريقة صحيحة، و لم تكن حتى الجزيرة مأهولة للسكان، و كان عدد السجناء كبير جدا على الجزيرة و تم تزويد عدد السجناء و وضع بعض السجناء الجدد، و لم يكن هناك أي مكان يحميهم من الطقس السيء و الايام التي يكون المناخ فيها بارد او حار و غير مناسب .

التعرض للجوع في هذه الجزيرة
لم يتوفر على الجزيرة اي موارد توفر الطعام أو الشراب الى السكان، و عندما حاولت السلطات حل هذه المشكلة و ارسال الدقيق الى الجزيرة، كان يتم إرساله بواسطة جنود و عندما كانوا يصلون بالدقيق الى هذه الجزيرة كان يتم إطلاق النار عليهم و التخلص منهم، و عندما تكرر هذا الموقف في مرة أخرى كان يحاول الجنود توصيل الدقيق فيها، قامت السلطات باقتراح أن يقوم أهل الجزيرة باخذ أفراد منهم فيقومون بمهمة توصيل الدقيق إلى الجزيرة بدلا من الجنود، و لكن هؤلاء الناس كانوا يطالبون بالدفع مقابل الحصول على الطعام و لم يعطوا أهل الجزيرة الطعام بدون مقابل .

 و لم يكن هناك أي موارد للطعام او أي ادوات لعمل الطعام بها، فحتى السجناء الذين أخذوا الدقيق لم يتمكنوا من عمل أي شيء به سوى وضع ماء النهر عليه و تناوله نيئا، و كان ذلك يسبب لهم الاسهال و جعل عدد كبير منهم يموت، و بدأ السجناء في قتل بعضهم للحصول على الطعام، و قد حدثت حادثة في هذه الجزيرة، قام فيها بعض السجناء بالتهام أعضاء جسد فتاة على الجزيرة، و قاموا بتقييدها في شجرة و تقطيع أعضاءها .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *