الروبوت مسالم أول ربوت يتحدث باللغة العربية

الروبوت مسالم هو روبوت حديث ناطق باللغة العربية وكذلك باللهجة العامية تم صناعته بالكامل في المملكة من خلال استخدام أحدث أنواع تقنيات الذكاء الاصطناعي، صاحب هذا المشروع البحثي هو الدكتور فيصل سالم السرهيد، الحاصل على درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من بريطانيا في تخصص الذكاء الاصطناعي ويأتي الروبوت مسالم بعد انطلاق المملكة بمشروع نيوم المكان الذي يجمع أفضل العقول والشركات معاً لتخطي حدود الابتكار إلى أعلى المستويات.

فكرة تحولت لواقع:
أعرب الدكتور فيصل سالم السرهيد صاحب المشروع البحثي الروبوت مسالم في حديثه الصحفي لجريدة سبق: لقد أتت فكرة هذا المشروع والذي أسميته بـ”مسالم” لكثرة الأخبار عن مخاطر الذكاء الاصطناعي وكذلك لربط كلمة مسالم مع مسلم وسلام بعد رؤيتي اهتمام دولتي في جانب الروبوتات بعد انطلاق مشروع نيوم بالمملكة، وعملت على هذا المشروع قرابة الثمانية أشهر حتى تم إنهاؤه، حيث صنع بكامل تجهيزاته داخل المملكة وبأيدٍ سعودية.

 

روبوت مسالم يتحدث اللغة العربية:
يعد الروبوت مسالم الروبوت الأول من نوعه في العالم القادر على الحوار باللغة العربية واللهجة العامية، كما أنه  يحفظ العديد من سور القرآن الكريم وكذلك بعض الأحاديث النبوية الشريفة كما أنه يمتلك مجموعة متنوعة من المعلومات العامة عن المملكة ودولة الإمارات، ويمتاز الروبوت مسالم بقدرته على استخدام أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي للتعلم وذلك أنه بعد كل محادثة تزيد ثقته في الإجابات التي يقولها وهذا يتم باستخدام تقنية (التعلم الآلي العميق).

صناعة سعودية مائة بالمائة:
وهو ما أكد عليه الدكتور فيصل سالم السرهيد  أثناء حواره الصحفي أن الروبوت مسالم تم طباعة جسمه في المملكة باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما أن الروبوت قد مر بمراحل تصنيع دقيقة للغاية بعدها كان أشبه بالتحدي، وكانت أصعبها هي في جعل الروبوت قادراً على النطق والحوار باللغة العربية واللهجة العامية وكما تعلمون بأن علم الذكاء الصناعي هو أحد علوم الحاسب الآلي الذي يحاول أن يحاكي القدرات البشرية ويجعل البرامج أكثر ذكاء لتكون يوماً ما أذكى من البشر.

دعم الجامعة السعودية الإلكترونية:
وأضاف الدكتور سرهيد أن هذا المشروع قد  حظي بدعم واهتمام من الجامعة السعودية الإلكترونية بالدمام، كما أنه حاز على إعجاب وزير الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات الذي عبر عن هذا الإعجاب من خلال إحدى تغريداته على حسابه الرسمي على تويتر، وأيضاً حاز على اهتمام وتفاعل القناة السعودية الأولى التي أعلنت عنه في الأخبار الرئيسة.

تطوير المشروع:
دعا الدكتور “السرهيد” كل الجهات المعنية إلى استثمار هذا المشروع لتطويره وتحويله إلى مشروع وطني قادر على المنافسة العالمية، كما تمنى أن يكون أول من يعمل في مشروع نيوم، مؤكداً بأن عمل هذا المشروع ما هو إلا ثمرة الابتعاث الخارجي للتخصصات النادرة، حيث إنه حصل على درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من بريطانيا في تخصص الذكاء الاصطناعي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *