اكتشافات جديدة لمركبة ناسا ” MMS ” في الفضاء الجوي للأرض

كتابة: sarah آخر تحديث: 30 سبتمبر 2018 , 16:59

بعد الاستكشافات التي قامت بها المركبة الفضائية متعددة الأغراض Magnetospheric NASA التي تعرف اختصارا بـ ” MMS ” في الفضاء الجوي للأرض، اكتشفت حدث مغناطيسي جديد مدهش في البلازما المضطربة .

اكتشافات جديدة لمركبة ناسا ” MMS ” في الفضاء الجوي للأرض
الأرض مليئة بالأسرار الخفية والعمليات غير المرئية، وتمتلك المركبة الفضائية متعددة الأغراض ( MMS ) التابعة لناسا نوع جديد من الحركة المغناطيسية في مجال الرنين المغناطيسي، حيث أن إعادة الاتصال المغناطيسي هي واحدة من أهم العمليات في الفضاء – المعروفة بالبلازما – حول الأرض، وهذه العملية الأساسية تبدد الجسيمات المغناطيسية والطاقة، والتي تسهم في فهم أفضل للمناخ، وتحدث إعادة الاتصال عندما تنفجر خطوط الحقل المغناطيسي المتقطعة، فتفجر الجسيمات القريبة بسرعة عالية، وقد وجد الاكتشاف الجديد إعادة الاتصال حيث لم يسبق رؤيته من قبل – في البلازما المضطربة .

البلازما
قال تاي فان وهو زميل أقدم في جامعة كاليفورنيا بيركلي، والمؤلف الرئيسي لهذا البحث : ” في عالم البلازما هناك ظاهرتان مهمتان : إعادة الاتصال المغناطيسي والاضطراب، وهذا الاكتشاف الجديد يربط هاتين العمليتين”، حيث أن إعادة الاتصال المغناطيسي – البيئة المغناطيسية حول الأرض – تتم عادة في ظل ظروف هادئة، ولكن وقع الحدث الجديد في منطقة تسمى المغناطيسية، خارج الحدود الخارجية للغلاف المغناطيسي، حيث تكون الرياح الشمسية مضطربة للغاية، وفي السابق لم يكن العلماء يعلمون ما إذا كان من الممكن أن يحدث إعادة الاتصال هناك أم لا، حيث أن البلازما شديدة الفوضى في تلك المنطقة، لكن المركبة الفضائية MMS وجدت أن إعادة الاتصال هذه تحدث .

المركبة الفضائية MMS
تستخدم MMS نفس المركبة الفضائية التي تطير في تشكيل الهرم لدراسة إعادة الاتصال المغناطيسي حول الأرض في ثلاثة أبعاد، لأن المركبة الفضائية تطير بشكل لا يصدق قريب للغاية – في متوسط ​​ أربعة أميال ونصف فقط، فإنها تحمل الرقم القياسي لأقرب فصل لأي تدريب متعدد المركبات الفضائية، وعلاوة على ذلك تم تصميم أدوات MMS لالتقاط البيانات بسرعة أكبر من المركبات السابقة .

وعلى الرغم من أن الأجهزة الموجودة على متن MMS سريعة بشكل لا يصدق، إلا أنها لا تزال بطيئة للغاية في التقاط إعادة التوصيل المضطرب أثناء العمل، الأمر الذي يتطلب مراقبة طبقات ضيقة من الجسيمات سريعة الحركة، وبالمقارنة مع إعادة الاتصال القياسية وإعادة الاتصال المضطرب، وطرد الطائرات الضيقة من الإلكترونات فقط على بعد بضعة أميال واسعة .

تصريحات القائمين على هذا البحث
قال جوناثان ايستوود المحاضر في كلية أمبريال بلندن وهو مشارك في هذا البحث : ” يتم قياس بندقية التدخين في نفس الوقت، وكانت سفينة الفضاء MMS محظوظة “، فبشكل حاسم تمكن علماء MMS من الاستفادة من تصميم أداة واحدة، هي تقنية البلازما السريعة، لإنشاء تقنية لاستكمال البيانات أو للتخلص من البيانات .

وقالت إيمي روجر وهي طالبة دراسات عليا في مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في جرينبيلت ب ولاية ماريلاند، وهي التي طورت هذه التقنية : ” الحدث الرئيسي للورقة يحدث في 45 مللي ثانية فقط، لكن يمكننا بدلا من ذلك الحصول على نقاط بيانات من ست إلى سبع نقاط في هذه المنطقة، مما يسمح لنا بفهم ما يحدث ” .

آمال العلماء بعد الاكتشاف
تحدث إعادة الاتصال المغنطيسي في جميع أنحاء الكون، وبالتالي عندما نتعلم أكثر حول إعادة الاتصال المغناطيسي فإننا نتعلم أكثر حول كوكبنا، ويمكننا تطبيق تلك المعلومات على عمليات أخرى أبعد، إن اكتشاف إعادة الاتصال في الاضطراب له آثاره، على سبيل المثال على دراسات حول الشمس : يمكن أن يساعد العلماء على فهم دور إعادة الاتصال المغناطيسي الذي يلعب في تسخين الهالة الشمسية الساخنة غير المبررة – الغلاف الجوي الخارجي للشمس – وتسريع الرياح الشمسية الأسرع من الصوت، وتبدأ مهمة Parker Solar Probe القادمة من ناسا مباشرة إلى الشمس في صيف عام 2018، للتحقيق في تلك الأسئلة بالضبط وهذا البحث أفضل .

المصدر : ساينس ديلي

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى