أقوال وحكم عن الدين والديون

كتابة: نجلاء آخر تحديث: 23 مايو 2018 , 00:49

التدين هو أن يلتزم كل انسان بتعاليم دينه ، فليس هناك أفضل من أن يسير الانسان على هذه الشاكلة ، أما الدين بمعنى الاقتراض فهو أمر آخر فقد يضطر الإنسان أن يقترض مبلغ ما من شخص آخر ، على أن يرده في الوقت المحدد والذي يحدده كلا من الطرفين ، وهناك من يلتزم بقضاء دينه وهناك من لا يلتزم .

لذلك فإن هناك الكثير من الاقوال والحكم والتي عبرت عن التدين و الديون ، وجعلتهما في جانب واحد ، وهنا مجموعة من الأقوال والحكم عن الدين والديون .

أقوال وحكم عن الدين والديون

“الدين هو البوصلة التي تساعد الإنسان على الحفاظ على اتجاهاته السليمة في هذه الحياة، وتحول بينه وبين الهيام على وجهه دون هدف، مما قد يعرضه إلى السقوط في براثن الشر”

““إن الدين ليس بديلاً من العلم والحضارة. ولا عدواً للعلم والحضارة. إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شئون الحياة.””

“الصدق عمود الدين و ركن الأدب و أصل المروءة”

“•التاريخ فن .. يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم في أخلاقهم وحضاراتهم والأنبياء في سيرهم والملوك في دولهم وسيرتهم حتى تتم فائدة الاقتداء في أحوال الدين والدنيا”

“الدين القليل يجعل منك مدينا و الكثير يجعل منك عدوا”

“من يقرض ماله لصديقه يخسر الاثنين”

“أحسن لحظة في الدين هي حين نقوم بسداده”

“الدين الذي لا يراعي الشؤون العملية ولا يساعد على حلها، ليس ديناً.”

“لا ريب أن الخوارج كان فيهم من الاجتهاد في العبادة والورع ما لم يكن في الصحابة كما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم ،لكن لما كان على غير الوجه المشروع أفضى بهم إلى المروق من الدين ولهذا قال عبد الله بن مسعود وأبي بن مالك : اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة”

“إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله”

“إن الجهاد في سبيل الله بيعة معقودة بعنق كل مؤمن… كل مؤمن على الإطلاق منذ كانت الرسل ، ومنذ كان دين الله.. إنها السنة الجارية التي لا تستقيم الحياة بدونها ولا تصلح الحياة بتركها”

“و كم من عالم دين رأيناه يعلم حقيقة دين الله ثم يزيغ عنها، ويعلن غيرها، ويستخدم علمه في التحريفات المقصودة، والفتاوى المطلوبة لسلطان الأرض الزائل، يحاول أن يثبت بها هذا السلطان المعتدي على سلطان الله وحرماته في الأرض جميعاً”

“لا تقولوا للعلماء رجال الدين، ولا تحملوهم وحدهم واجبات الدين، فإن رجال الدين هم كافة المسلمين”

“الإسلام لا يعارض العلم الصحيح، ولا الفن النافع ولا الحضارة الخيرة، وإنه دين سهل رحب مرن”

“مهمة الدين إذا رأى عاثراً أن يعينه على النهوض ، لا أن يتقدم للإجهاز عليه”

“إننا لسنا مكلفين بنقل تقاليد عبس و ذبيان إلي أمريكا و استراليا ، إننا مكلفون بنقل الإسلام و حسب”

“من نافسك في دينك فنافسه ، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره”

“إن الحسد في دين المسلم أسرع من الآكلة في جسده”

“الفتن التي تتخفي وراء قناع الدين تجارة رائجة جداً في عصور التراجع الفكري للمجتمعات”

“هذا الدين لا ينفع معه فضل مال و لا فضل جهد و لا فضل وقت.”

“علينا أن نعرف أن الدين الإسلامي هو الأساس.. فالإسلام عندما جاء للعرب ونحن منهم كان عندنا عادات وتقاليد وقد صحح الإسلام الكثير من هذه العادات ومنها عادات الجاهلية السيئة .. والحمد لله أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع الإسلام والمسلمين بأمر من الخالق إلى مستوى عال وعلينا أن نحافظ على ذلك .. وإنني أوصيكم بالتمسك بالدين والعلم”

“ما رأيت كالأنثى فضلاً..تُدخلُ أباها الجنةَ طفلة..وتُكملُ نصف دين زوجها شابة..والجنةُ تحت قدميها أمّاً..!”

“عليكَ ببر الوالدين كليهما … وبر ذوي القربى وبر الأباعدِ

ما في الأسى من تفتت الكبدِ … مثلُ أسى والدٍ على ولدِ”

“قلة الدين وقلة الأدب وقلة الندم عند الخطأ وقلة قبول العتاب أمراض لا دواء لها.”

“برّ الوالدين أن تبذل لهما ما ملكت ، وتعطيعهما فيما أمراك ما لم يكن معصية”

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى