Wednesday, Sep. 19, 2018

  • تابعنا

نبذة عن العالم خوسيه ريزال

هو خوسيه بروتاسيو ريزال واحد من الرموز الوطنية، في الفليبين يعتبر خوسيه بطلا قوميا في الفليبين ،لذا يتم الاحتفال بيوم وفاته عيدا وطنيا للبلاد ،ويقدم هذا المقال نبذة عن بطولات العالم وجهوده الخالدة.

أولا : نشأته
1- اسمه بالكامل خوسيه بروتاسيو ريزال ميركادو ي ألونسو ريال هوندا .

2- ولد في التاسع عشر من يونيو عام 1861 ،بمدينة  كالامبا الفليبينية .

3- كان خوسيه هو الطفل السابع بين أطفال عائلة غنية.

4- حانت عائلته تعيش في مدينة كالامبا،التابعة  لمحافظة لاغونا.

3- ساهم في تأسيس الفلبين خلال عهد الاستيطان الإسباني.

4-   يعتبر الفلبينيون خوسيه ريزال بطل قومي وطني لذا يتم الاحتفال بعيد وفاته كل عام كعيد وطني، يطلق عليه اسم يوم ريزال.

دراسته وأعماله
 1- كان محبا للفنون والرسم ،فقام بدراستها وحصل على درجة الإجازة في الفنون.

2- تابع دراسته في جامعة كومبلوتنسي بمدريد ،بعد أن قرر السفر بمفرده إلى مدريد وحصل على درجة الإجازة في الطب

. 3- انتقل بعد ذلك إلى فرنسا حيث قرر الانتساب إلى جامعة باريس، ومن ثم حصل على شهادة دكتوراة ثانية من جامعة هايدلبرغ.

4- كان ريزال يجيد التحدث بأكثر من عشرة لغات، كما كان أيضا شاعرا  متميزا له أسلوبه الخاص، بالاضافة الى كونه كاتبا بارعا، و محررا صحفيا بارزا

5- ألف ريزال العديد من الروايات الشيقة وقام بنشرها.

مناهضة ريزال للاحتلال الإسباني        
1- كان ريزال أدبيا محترفا ورساما رائعا، و طبيبا ماهرا حيث شفيت على يديه والدته العمياء.

2-  قام ريزال بكتابة روايتان رائعتان ،استطاع من خلالهما أن يلفت إليه نظر العالم، هما “لا تلمسني” و”المخرب” .

_ كان يتعرض في الروايتين  إلى المساوئ ،التي يعيشها الفليبينيون جراء الاستعمار الإسباني ، كما تطرق للانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل قوات الاحتلال .

3- استطاعت روايته الأخيرة أن تحدث ضجة كبيرة ،بين أفراد الشعب الفلبيني ،حيث أراد من خلالها أن يوقظ وعيهم وافقهم من خضوعهم لإسبانيا.

4- أدت هذه الرواية  إلى إيداعه في السجن أودع ،بسبب ما تحويه من دواعي للتمرد والثورة على الاحتلال الإسباني.

5- اصدر ضده حكما بالإعدام 30 ديسمبر عام 1896.

6- أعدم ريزال في ساحة عامة على مرئ ومسمع من الناس

7-أصبحت هذه الساحة فيما بعد معلما سياحيا .

8- أثار مقتل خوسيه ريزال الفلبينيون، فقرروا القيام بالثورة ضد الاحتلال .

9- اندلعت الثورة التي هزم فيها الإسبان.

10- حصلت الفلبين على استقلالها في عام 1898.

خوسيه ريزال بطل الفلبين القومي    
1- إلى يومنا هذا لا يزال خوسيه ريزال البطل القومي، الأهم في الفلبين.

2- تمتلئ الشوارع والميادين الفليبينية بصورته ونصبه التذكارية.

أهم أقواله واقتباساته
1- ما بني على الرمال سينهار إن عاجلا أم آجلا.
لا يوجد مستبدون حيث لا يوجد عبيد.
2- ماذا ننال من الاستقلال إذا كان عبيد اليوم سيصبحون مستبدي الغد؟
3- كل شخص يكتب التاريخ حسبما يناسبه.
4- الشك في الله يعني الشك في ضمير المرء، وهذا يؤدي إلى الشك في كل شيء.
5- تسلط البعض لا يمكن حدوثه إلا عن طريق جبن الآخرين.
6- حياة ليست مكرسة لهدف، حياة لا طائل من ورائها،هي كصخرة مهملة في حقل بدلا من أن تكون جزءا من صرح .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *