Friday, Jul. 20, 2018

  • تابعنا

معنى حكمة خير الناس من كف فكه

نردد يوميا الكثير من الأقوال والحكم المتوارثة عبر الأجيال في الكثير من المواقف بدون معرفة المعنى وراء كل حكمة أو مقولة، حيث تحكم علينا المواقف ذكر بعض من تلك الحكم والأقاويل بدون معرفة السبب الرئيسي وراء تلك الحكمة أو الهدف منها.

معنى حكمة خير الناس من كف فكه :
يردد الكثير من الناس اليوم تلك الحكمة ولكن بدون معرفة المعنى والمغزى من وراء تلك الحكمة، وعند النظر إليها قد نجدها من الحكم الصعبة من حيث الفهم، ولكن قد اعتاد الكثير منا على ذكرها في المواقف التي يحدث بها مشكلة بين اثنين وقد كثر الحديث عن تلك المشكلة من الطرفين، والحكم معناها كما هو دارج بالنسبة للكثير منا تدل على أن خير الناس من سلم الناس من كلامة ولسانه وحديثة عن الآخرين.

وعن التفسير اللغوي والمعنوي لتلك الحكمة فنجدها على النحو التالي :

1-  بداية نود أن نوضح أن كف الرجل هو الجزء الأكثر وضوحا في يده والذي يستخدمه في الكثير من الأشياء المختلفة والمتنوعة، حيث من الممكن استخدام اليد في الكتابة أو الطعام والشراب وغيرها من الاستخدامات الحيوية له ولكن قد يشير البعض إلى الكف أو معنى الكف في البخل عن العطاء.

2-  أما الفك فهو ذلك التجويف الذي يقع في الرأس والذي يحتوي على كل من اللسان والأسنان والأحبال الصوتية واللعاب وغيرهم، والإشارة إلى الفك هنا في تلك الحكمة فهي تشير إلى الصمت أو الحديث.

3-  وعن الطبيعي فإنه ممدوح في الإعطاء والكرم ومكروه في الشح والبخل، كما مدح الإنسان في الصمت عن الحديث وقله الكلام وكره به كثرة القيل والقال ونقل الكلام بين الناس.

4-  ومن هنا خرجت مقولة أو حكمة خير الناس من كف فكه وفك كفه، وشر الناس من فك كفه وكف فكه، ومن هنا نجد أنه يوجد تجانس لفظي بديع في التعبير عن المقولة كي يسهل على الناس تناقلها وانه يوجد بها معنى قوي جدا لمن يفهم التلاعب باللغة العربية.

5- والمغزى من وراء تلك المقولة أن خير الناس من أعطى بدون مقال وكفى الناس شر لسانه وحديثه، وأن أشر الناس من بخل في العطاء ولم يسلم الناس من حديثة ولسانه.

الناس معادن وأنواع فمنهم من هو كثير الكلام ولكنه قليل من حيث الأفعال كما أن الناس لا يسلمون من الذم والحديث السيء، ومنهم من هو قليل الكلام وكثير الأفعال يعطي عند الحاجة ولا يتحدث إلا عند الطلب منه والإجابة تكون مقتصدة جدا وهذا لا يعني أنه شخص سيء وأنه لا يحب الحديث مع الآخرين ولكنه يوفر مجهوداته دائما للأعمال التي تستحق.

فنجد أن تلك النوعية من الرجال عندما تصبح لديه فكرة بناءة سيخرج ما لديه من أموال بغرض خدمة تلك الفكرة وتكبيرها كي تصبح بمثابة فائدة للجميع، وعلى العكس تماما فنحن اليوم قد أصبحنا في زمن من يكف كفه ويفك فكه على الناس فهو لا يسعى لفعل العمل الصالح ويزم الآخرين ويطلق لسانه على الناس ويقل في زمننا هذا من يكف فكه ويفك كفه على الناس، إذا فإن معنى الحكمة كبير جدا ومن الممكن استخدامه في المواقف التي تشعر بها بالمعنى ذاته.

فالبخل من الصفات المذمومة التي لا تفضل في الرجال على وجه التحديد، والعطاء والكرم من صفات الرجال وهي من أفضل الصفات التي لابد أن يتحلى بها الرجال اليوم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *