بحث عن الاجرام السماوية

الجِرم السماوي هو كل جسم موجود في الفضاء الخارجي، تقسم هذه الأجرام بشكل رئيسي إلى أجرام النظام الشمسي التي تدور حول الشمس وأجرام الفضاء البعيدة التي تقع خارج حدود النظام الشمسي، وقد قسم الاتحاد الفلكي الدولي الفئة الأولى إلى ثلاثة أصناف هي الكواكب والكواكب القزمة وأجرام النظام الشمسي الصغيرة.

أما الثانية فلا تملك تعاريف رسمية من الاتحاد الفلكي لكنها عموماً تقسم إلى النجوم والسدم والمجرات، ويعتبر مصطلح جسيم سماوي مصطلح واسع جدا مثل الكون بأكمله، والأمثلة السهلة للأجرام السماوية هي القمر والشمس والكواكب الأخرى لنظامنا الشمسي، لكن هذه أمثلة محدودة للغاية وهناك أحزمة مثل سيريس، كويبر ، كويثني، أخنارار، أبوفيس يحتوي كل حزام منها على العديد من الأجرام السماوية، كما إن أي كويكب في الفضاء هو جسم سماوي.

حركة الأجرام السماوية

تمييز حركة أي جرم سماوي في المجموعة الشمسية بأنها حركة يمينية، وتكون الحركة الحقيقية في المدار يمينيه, حينما تبدو في عكس عقارب الساعة، وفي الحالة الأخرى تسمى الحركة تراجعية، تتحرك كل الكواكب ،وأغلب الأقمار وأغلب المذنبات قصيره الدورة في حركة يمينية.

 بينما تحدث الحركة التراجعية في قليل من الأقمار والمذنبات قصيرة الدورة وفي المدارات الموزعة بغير انتظام للمذنبات طويلة الدورة وكذلك في حالة النيازك, وتكون الحركة الظاهرية للكواكب يمينية عندما تحدث من الغرب إلى الشرق, وعلى العكس من ذلك تكون تراجعية إذا كانت من الشرق إلى الغرب.

تصنيف الأجرام السماوية

تنقسم الأجرام السماوية في نظامنا الشمسي إلى منطقتين ، بناء على هيكل وحجم الكواكب، ويشار إلى المنطقة الأولى من النظام الشمسي عادة باسم منطقة الكواكب الداخلية، التي تحتوي على أول أربعة كواكب وهي عوالم صخرية، ويتم تعيين هذا بعيدا عن الكواكب الخارجية من حزام الكويكبات، والقسم الثاني الكواكب الخارجية هي عمالقة الغاز الأربعة، ويحيط بالنظام الشمسي كله حزام كويبر و مجموعة من الأجسام الجليدية وراء نبتون.

ووفقًا للنظرية الحديثة المقبولة، يتم تقسيم الكائنات الموجودة في المجموعة الشمسية إلى ثلاثة تصنيفات متميزة، الكواكب والكواكب القزمة والهيئات الصغيرة الأخرى.

قائمة الأجرام السماوية

1 – النظام الشمسي، ويضم  الشمس، الكواكب، الكواكب القزمة، الكويكبات، الأقمار، المذنبات، النيازك، الشهب.

2- الفضاء البينجمي، ويضم النجوم، الثقوب السوداء.

3- المجرات، المجرات الحلزونية، المجرات البيضاوية، المجرات الغير منتظمة.

4- السدم، السدم الكوكبية، السدم المظلمة، السدم الإشعاعية.

5- السحب، السحب الجزيئية، السحب النجمية.

6- العناقيد النجمية، التجمعات النجمية المغلقة، التجمعات النجمية المفتوحة.

تعريفات مختصرة لتصنيفات الأجسام السماوية

1 – النجوم

النجوم هي كرات عملاقة من الغازات الساخنة التي يمكن أن تنتج الضوء الخاص بها، وتعطي النجوم الطاقة عن طريق تحويل غاز الهيدروجين إلى هيليوم في قلبها، النجوم ضخمة الحجم ولها جاذبية هائلة، والشمس عبارة عن نجم متوسط ​​الحجم.

2- الكواكب

الكواكب كبيرة (تقريبًا) وهي كروية تدور حول الشمس، وتتحرك في مدارات ثابتة حول الشمس، وفي نظامنا الشمسي توجد 8 كواكب ، ومادة الكواكب الصخور والمعادن والغازات مثل الهيدروجين والنيتروجين والميثان، والأرض أحد كواكب المجموعة الشمسية، وتسمى الكواكب التي تدور حول نجوم أخرى باسم الكواكب الخارجية.

3- المذنبات

قطع صغيرة من الجليد والصخور التي تأتي من الحافة الخارجية للنظام الشمسي، وعندما يجعلها مدارها أقرب إلى الشمس، يتبخر الجليد عليها فيخلق ذيلًا جميلًا خلفها.

4- الكويكبات

صخور صغيرة الشكل غير منتظمة تتكون من معدن أو معادن تدور حول الشمس، وتم العثور على معظمها بين المريخ والمشتري في منطقة تعرف باسم حزام الكويكبات، ويعتقد بأنها قد تركت منذ بداية تكون النظام الشمسي قبل 4.6 بليون سنة، وحزام الكوكيبات عبارة عن أجسام صخرية ذات أشكال مستديرة أو شاذة تمتد مسافة عدة مئات من الكيلومترات وأكثرها صغير الحجم.

5- المذنبات

المذنب هو جسم صغير يكون غالبا له مدار إهليليجي، وتصنف المذنبات في أغلب الأحيان طبقا لطول فتراتها المدارية، فكلما كانت الفترة أطول كلما إستطال المدار الاهليجي أكثر.

قد تتعرض المذنبات لحوادث قد تسبب في تفكك المذنب إلى أجزاء، ويرجع سبب تفكك المذنب إلى القوة الجذبية سواء من الشمس أو من كوكب كبير.

تلقي بعض المذنبات مصيرا آخر، وهو الاصطدام والتحطم، أما بالسقوط داخل الشمس، أو بالإصطدام مع كوكب أو جسم آخر. تلك الإصطدامات بين المذنبات والكواكب أو الأقمار كانت سمة عامة في بداية تكون النظام الشمسي، ويعتقد أن العديد من الحفر على سطح القمر قد يكون بعضها نتيجة تحطم مذنبات سقطت على سطحه.

6- النيازك والشهب

هما قطعا من المادة التي تتساقطُ من خلال جو الأرض وعندما تحتك بالغلاف الجوي تسخن إِلى حد التوهج، قد تكون في حجم حبات الرمل الصغيرة، وقد تكون تلك القطع كبيرة إلى درجة أنها لا تتبخر بالكامل ويصل ما تبقى منها إلى الأرضِ، و يميل لونها الى الاصفرار وقد يترك الشهاب خلفه ذيلا من الدخان ذا لون أخضر بسبب ذرات الأكسجين، ويدوم ذلك الذيل من ثانية الى عشر ثوان وقد يصل لدقائق قليلة في حالات نادرة.

7- المجرات

المجرات هي مجموعات كبيرة من النجوم ممسكة جاذبية الشمس، والنظام الشمسي جزء من مجرة ​​تعرف باسم درب التبانة، والمجرات الأخرى عادة ما تكون بعيدة بحيث تبدو وكأنها نجوم في سماء الليل، ومن المجرات الكبيرة مجرة أندروميدا وهي المجرات التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة في ليلة واضحة.

8- السديم

عبارة عن سحابة من الغبار تتكون نتيجة ظروف معينة في غالبيتها من انفجار، أو مخلفات نجوم قد انفجرت نتيجة لتفاعلات في عملياتها نتيجة تقدم عمر النجم أوانتهاء عمره.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *