لوحة ” المستمني الكبير “

سلفادور دالي هو من بين أكثر الفنانين تنوعا و الأكثر إنتاجا في القرن العشرين و الأكثر شهرة بين فناني السيريالية ، و على الرغم تذكرت خصوصا لإنتاجه تصويري ، خلال مسيرته الطويلة التفت بنجاح إلى النحت، و الطباعة، و الأزياء، و الإعلانات، و الكتابة، وربما أشهرها، صناعة الأفلام في التعاون معه لويس بونويل و ألفريد هيتشكوك .

اشتهر دالي بشخصيته المتألقة ودوره في استفزاز مشاكس بقدر ما له من براعة فنية لا يمكن إنكارها ، في الاستخدام في وقت مبكر من التشكل العضوي ، و عمله يحمل ختم زملائه الإسبان بابلو بيكاسو و خوان ميرو ، لوحاته تظهر أيضا انبهار الكلاسيكية وفن عصر النهضة ، يمكن رؤيته بوضوح من خلال أسلوبه الواقعي المفرط والرمزية الدينية لعمله الأخير.

الأفكار الرئيسية لسلفادور دالي

– تدعم نظرية فرويد محاولات دالي في صياغة لغة بصرية قادرة على تقديم أحلامه و هلوساته ، هذه الحسابات لبعض الصور الأيقونية و الآن في كل مكان من خلالها دالي حقق شهرة هائلة خلال حياته و ما بعدها.

– تتغلغل مواضيع الإيحاء و الموت و الإفساد في عمل دالي ، مما يعكس إلمامه وتوليفه لنظريات التحليل النفسي في عصره ، بالاعتماد على مادة السيرة الذاتية البحتة و ذكريات الطفولة ، فإن عمل دالي منتشر في كثير من الأحيان مع الرمزية الجاهزة التفسير ، بدءا من الأوثان و الصور الحيوانية إلى الرموز الدينية.

– و اشترك دالي في نظرية سرياليست أندري بريتون عن التلقائية ، لكنه اختار في نهاية المطاف نظامه الذاتي الذي ابتكره من خلال استغلال اللاوعي الذي يُطلق عليه اسم “الباراناك النقدي” ، و هي حالة يمكن للمرء فيها محاكاة الوهم مع الحفاظ على سلامة العقل ، و من المفارقات التي حددها دالي نفسه كشكل من أشكال “المعرفة اللاعقلانية” ، تم تطبيق هذه الطريقة من قبل معاصريه ، و معظمهم سرياليين ، على وسائل إعلام متنوعة ، تتراوح من السينما إلى الشعر إلى الموضة.

اعمال سلفادور دالي الفنية

أون شين أديلو (1927)

– في عمر 24 سنة ، حصل دالي على تعليم فني ، استلهمه بيكاسو لممارسة تفسيره الخاص للتكعيبية ، و بدأ في استخدام مفاهيم السريالية في لوحاته ، و في هذه المرحلة ، انضم إلى المخرج السينمائي لويس بونويل ليصنع شيئًا جديدًا حقًا ، و هو فيلم انحرف جذريًا عن التقاليد السردية بمنطق الحلم ، و المشاهد غير المتسلسلة ، و نقص المؤامرة ، و التعبير عن الارتباط الحر للفرويديين.

– أون شين أندلو يعيد إنشاء إعداد أثيري يتم فيه عرض الصور في مقاطع موشارية من أجل تحريك الواقع و النقر فوق اللاوعي ، و هو ما يثير صدمة المشاهد ، على سبيل المثال ، في هذا المقطع ، نجد عين بقرة صاخبة في مقلاة عين امرأة تحث على الشعور بعدم الراحة ، و في المشهد الذي يلي ذلك ، قال شفرات حلاقة شائكة و قال في العين عن قرب شديد.

– تبين أن الفيلم كان ضجة كبيرة و اكتسب مدخل دالي لأكثر مجموعة من الفنانين الباريسيين ابتكارًا في ذلك الوقت ، وهم السرياليون ، و في الواقع أصبح معروفًا باسم أول فيلم سرياليالي ، و مع ذلك يبقى بارزًا في الفيلم التجريبي حتى يومنا هذا.

لوحة المستمني الكبير

– في وسط هذه القطعة ، هناك وجه إنساني كبير مشوه يطل على منظر طبيعي ، و هو مشهد ساحر مألوف على الشاطئ يذكّر بمنزل دالي في كاتالونيا ، شخصية نسائية عارية تمثل حياة دالي الجديدة في الوقت الذي ترتفع فيه غالا من الرأس ، و هو رمز لنوع الخيال الذي يستحضره الرجل أثناء مشاركته في الممارسة المقترحة من العنوان ، و يقترب فمها بالقرب من ذراعي الذكر من الوهن الوشيك بينما يبدو وكأنه “قطع” حرفياً عند ركبتيه ينزف منه ، و هو علامة على وجود جنس خانق ، و تشمل الأشكال الأخرى في اللوحة جندبًا – و هو منارة ثابتة للقلق الجنسي في أعمال دالي ، و النمل بها دليل عن التوهج للتآكل و الموت ، و البيضة التي تمثل الخصوبة.

– قد تمثل هذه اللوحة مواقف دالي المتضاربة بشدة تجاه الجماع الجنسي و رهابه مدى الحياة من الأعضاء التناسلية الأنثوية ، مباشرة في المقطع العرضي للاجتماع و الوقوع في غرام غالا ، عندما كان طفلاً صغيراً ، عرّفه والد دالي على كتاب يحتوي على صور صريحة تُظهِر الآثار المرعبة للمرض التناسلي ، مما يؤدي إلى استمرار الارتباطات الصادمة للجنس و المرض في عقله ، و يقال أن دالي كان اعذب عندما التقى غالا ، و شجع زوجته فيما بعد على إقامة شئون لإشباع رغباتها الجنسية ، و في وقت لاحق من الحياة عندما تحولت لوحاته إلى مواضيع دينية و فلسفية ، كان دالي يروّش العفة كباب للروحانية ، و تمت مقارنة هذه القطعة ب ” حديقة المسرات الأرضية” لبوش.

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *