مديرة ” ثورة المارة ” .. ماكنزي بيزوس

تعد ماكنزي بيزوس هي السيدة التي أطلقت ثورة المارة وذلك خلال عام 2014، وقد كانت تهدف من خلال تلك الثورة إلى مكافحة ظاهرة التنمر التي باتت واضحة اليوم حتى في الأطفال الصغار وقد شغلت منصب المدير التنفيذي لتلك الثورة.

نبذة عن ماكنزي بيزوس

مرت ماكنزي بيزوس بالكثير من الأحداث الهامة في حياتها والتي  من أهمها ثورة المارة وعن المعلومات الشخصية التي تخصها فهي على النحو التالي :

1- ولدت ماكنزي بيزوس في الولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 1970 وتحديدا في ولاية كاليفورنيا وقد كان والدها مدير مالي بينما كانت الوالدة ربة منزل.

2- خلال عام 1992 وبعد أنهت الدراسة الخاصة بها تمكنت من الحصول على البكالوريوس بمرتبة الشرف في دراسة الأدب الإنجليزي.

3- على الرغم من إنها وزوجها السابق جيف بيزوس المدير التنفيذي لشركة أمازون العالمية كانا يدرسان في نفس الجامعة إلا أنهم لم يلتقيا طوال فترة الدراسة وقد كانت البداية عندما انتقلت للعيش في ولاية نيويورك.

4- خلال عام 1992 تمكنت من العمل مع زوجها السابق جيف بالصندوق التحوطي.

5- وبعد عام واحد والتعرف على جيف تزوج الثنائي خلال عام 1993 وانتقلا للعيش في واشنطن.

6- خلال عام 1994 رزق الثنائي بأطفالهم الأربع كما أن لديهم اليوم طفلة واحدة بالتبني وكانت تؤكد ماكنزي بيزوس أنها تفضل العائلة عن العمل.

7- وقد كان للثنائي العديد من المجهودات في المجالات المختلفة والتي من بينها تبرعاتهم.

8- ومن بين أشهر التبرعات التي قامت بها ماكنزي بيزوس مع زوجها هي التبرع بمبلغ 2.5 مليون دولار للحملات التي تدعم حقوق زواج المثليين داخل واشنطن.

9- خلال عام 2014 قامت ماكنزي بيزوس بتأسيس المنظمة الخاصة بها وهي منظمة ضد التنمر والتي وضعت لها اسم هو ثورة المارة وقد شغلت فيها منصب المدير التنفيذي.

10- وقد عرفت نفسها في الكثير من المرات على إنها كاتبة روائية وقد ألفت أول كتاب لها عندما كانت في السادسة من عمرها إلا أن عدة المؤلفات التي قامت بها في الصغر قد ذهبت مع الفيضان.

11- قدمت الكاتبة ماكنزي بيزوس العديد من الأعمال الهامة والتي من بينها اختبار لوثر وذلك خلال عام 2005 وعمل آخر تحت مسمى الفخاخ خلال عام 2013.

12- وقد تمكنت من الحصول على جائزة الكاتب الأمريكي خلال عام 2006.

طلاق ماكنزي بيزوس عن زوجها

بعد زواج دام لعدة أعوام وصلت إلى ربع قرن انفصل الثنائي ماكنزي بيزوس وجيف بيزوس ويعد ذلك الرجل اليوم هو أغنى رجل في العالم بثروة تقدر نحو 137 مليار دولار ولكن القانون الأمريكي قد يسحب منه ذلك اللقب عقب تسوية أمر الطلاق بينه وبين الزوجة فمن المتوقع أن تحصل هي على لقب أغنى إمرأة في العالم نظرا بأحقيتها في الحصول على نصف ثروة الزوج بعد الطلاق، وولاية واشنطن الأمريكية التي يعيش بها الزوجان واحدة من بين الولايات الأمريكية التي تتيح مبدأ الملكية المشتركة.

الأمر الذي يعني أن جميع الأصول والأموال سوف يتم تقسيمها بين الزوجين بنسبة النصف والنصف، وقد أكدت الأخبار على جيف قد أسس شركته بعد أن تزوج من ماكنزي بيزوس الأمر الذي سيجعل لها الأحقية في الحصول على نصف الثروة وبذلك سوف تكون هي أغنى إمرأة في العالم، وقد أشارت الكثير من الأخبار على أن ثروة الزوج والزوجة لم تكن في شركة أمازون وحدها بل يوجد للزوجان الكثير من العقارات في الولايات المتحدة الأمريكية بين قصور ومزارع وغيرها من العقارات.

ومن المتوقع أن تحصل ماكنزي على لقب أغنى إمرأة في العالم بمجرد أن تنتهي من جميع الإجراءات التي تخص الطلاق وتقسيم الثروة.

وقد قامت العديد من وكالات الأنباء بنشر كافة تفاصيل هذا الحدث الذي قد يغير الكثير في حياة ماكنزي بيزوس ولكن لم تتحدث عن أي تفاصيل أو تطلق أي تصريحات ونفس الأمر لزوجها الذي يعد حديث الصحافة بصفة مستمرة حتى عن حياته الشخصية.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *