ارفع ثقتك بنفسك بواسطة ” مفاتيح الثقة بالنفس “

- -

الاعتماد على النفس من مقومات الشخصية القوية، ولذلك لا شك أن للتدخل الأسري دور كبير في ذلك ، حيث أن الأب والأم من دورهم تكوين شخصية الطفل والعمل على تنميتها بشكل مستمر من خلال تعليمه الاعتماد على نفسه، وسيتم ذلك من خلال منح الطفل تكليف ليقوم بعمله، حتى يستطيع أن يتحمل مسئولياته كاملة فيما بعد.

ما المقصود بالثقة بالنفس

يمكننا تعرف ” الثقة بالنفس ” بأنها قدرة الإنسان على إثباته لذاته، مما يجعله قادر على تحمل ما عليه من مسئوليات وما عليه من واجبات، كما انه يكون قادر على معرفة ماله من حقوق أيضا، تتشكل ثقة الإنسان بنفسه وتظهر بشكل واضح من خلال تصرفاته الفعلية عند الواجد بمفرده أو عندما تكون النسا حوله، ولذلك يمكننا استنتاج بكل سهولة ومعرفة مقدار ثقة الإنسان بنفسه من خلال التعامل المباشر معه.

مفاتيح الثقة بالنفس

تقدير الذات

هي الخطوة الأولى للثقة بالنفس، فإذا لم يتعرف الإنسان على قدراته الذاتية لن يكون على قدرة لعمل ما هو مطلوب منه، لذلك من مهام الإنسان أن يقوم باستكشاف ومعرفة تفاصيله وقدراته، وتعتبر تلك المهمة مزدوجة بين الإنسان ووالديه، حيث دورهم أن يقوموا بتعليمه كيفية اكتشاف صفاته وقدراته من خلال المناقشة البناءة معه، وتعتبر تلك الطريقة من أفضل أساليب التربية الحديثة التي ينشا الطفل بجوها قادر على إثبات نفسه.

الاعتماد على النفس

 يعاني الكثير من الأشخاص من افتقارهم لذلك عند كبرهم، بحيث لا يكونوا قادرين في الاعتماد على أنفسهم، كما يصاحبهم هاجس الفشل والتوتر بشكل مستمر، ولا شك أن السبب في ذلك تعويد الآباء أن كل طلبات أطفالهم مجابة، مما جعل الطفل ليس بحاجة للاعتماد على نفسه، ولذلك لابد أن يهتم الآباء بتلك المشكلة منذ نعومة أظافر أطفالهم.

إيمان الإنسان بنفسه

الإنسان بالذات هو قدرة الشخص على الوثوق في ذاته بالرغم ما يحيط به من مشاكل أو يمر به من صعاب، وهي من أهم مفاتيح الثقة لدي الإنسان، لذلك يستخدمها الأطباء النفسيين في علاج المرضي، فهم على دراية كاملة بأن ثقة الإنسان بذاته تبدأ من إيمان الإنسان بنفسه وليس من المقومات الخارجية مهما كانت قوية، ولذلك ثقة الإنسان بقدراته وإيمانه بمقدرته على المواجهة والعمل تجعل منه شخص واثق بنفسه وشخصية قويمة ومعتدلة في المستقبل.

حب النفس

إذا لم يستطع الإنسان أن يتقبل عيوبه لن يكون قادر على رؤية مميزاته، لذلك من الضروري أن يقوم بالإنسان بالتصالح من النفس وعقله الباطن، حتى يكون على مقدرة من إخراج أفضل ما فيه، بالتالي سيكون من السهل حينها أن يحصل على ثقته بنفسه.

تحديد الأهداف

رؤية الإنسان لنفسه وهو يقوم بتحقيق أهدافه من أفضل مقومات الثقة بالنفس، فتحقيق الأهداف يدعم الإنسان نفسيا، مما يؤهله ويعينه على تقديم أفضل ما عنده.

إيجابيات الثقة بالنفس

للثقة بالنفس العديد من المزايا الهامة والتي تتمثل في :

– الشخص الواثق بنفسه هو شخص مسئول وقادر على تحمل المصاعب بدون أن يشعر بالضيق أو التوتر أو الخوف.

– تنمي الثقة بالنفس من مواهب الفرد، وتجعله يكتشف قدراته العقلية بشكل تدريجي.

– تساعد الثقة بالنفس على حسن الاختيار وحل المشاكل بشكل أسرع وبنمط صحيح.

– ستطيع الشخص الواثق بنفسه أن يكون قدوة ومثال يفتخر به من قبل الآخرين خاصة لأولاده أو لأخوته بأسرته.

معوقات الثقة بالنفس

هناك بعض الأمور التي قد تتسبب في ضعف ثقة الإنسان بنفسه، وتتمثل تلك المعوقات في الآتي :

– التوتر والاضطرابات النفسية المستمرة، من العوامل الأساسية لفقدان الإنسان لثقته بنفسه.

– تعرض الإنسان لعبارات تحطيم الذات من قبل الآخرين، بالإضافة إلى إصابة الإنسان بالوسواس القهري، الذي يعيق تفكيره ويجعله غير قادر على تحمل الأعباء.

– عدم حب نفس واحتقارها والشعور المستمر بالذنب بسبب ارتكاب خطا ما في الماضي أو من خلال الشعور بذلك بسبب سماع الاتهامات من قبل الآخرين باستمرار.

– قيام الإنسان بالمقارنة السلبية بين نفسه والآخرين، أو قيام الناس بالمقارنة وبينه وبين أي شخص أخر مع التقليل منه.

– عدم حب الشخص للمجتمع الناشئ فيه، خاصة لو كان ذلك المجتمع لا يتطابق مع طبيعية الإنسان أو أخلاقياته، وبالتالي يشعر بعدم مقدرته على الثقة بنفسه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

jana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *