شرح عملية الاخصاب بالصور

الإخصاب هو العملية التي يتم فيها دمج الأمشاج الذكورية والإناث معا، مما يؤدي إلى تطور كائن حي جديد، والأمشاج الذكرية أو “الحيوانات المنوية” والذكور الأنثوية “البيض” أو “البويضة” عبارة عن خلايا جنسية متخصصة، تتحد معا لتبدأ في تكوين جنين أثناء عملية تسمى التكاثر الجنسي .

الإخصاب البشري

ببساطة تعريف الإخصاب البشري هو اتحاد أو ضم البويضة والحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى البويضة المخصبة، والمعروفة باسم الزيجوت، ولكن عملية الإخصاب البشري معقدة للغاية وتتألف من العديد من الخطوات والمكونات اللازمة لتحقيق النتيجة النهائية للحياة البشرية .

عملية الإخصاب البشري

هي عملية معقدة ولكن البيض والحيوانات المنوية سوف تتحد على المدى الطويل، وعلى الرغم من كونها تقنية بطبيعتها يمكنك أيضا النظر إليها باعتبارها رحلة للعثور على التطابق المثالي، وسوف تجلس البيضة في انتظار حالم واحد من أصل ما يصل إلى 150 مليون نسمة يبدأ السباق، وسوف يندمج مع ذلك الحيوان المنوي لخلق حياة بشرية، بينما تنتظر البيضة، ويتنافس الحيوان المنوي على أن يكون أول من يخترق البيضة، وعندما يجتمع الحيوان المنوي والبويضة أخيرا يتم إصدار إشارات :

1- يبدأ الإخصاب البشري مع الدورة الشهرية للمرأة، وهذه الدورة تعد جسم المرأة للإخصاب، وحوالي نصف هذه الدورة يكون جسم المرأة جاهزا لبدء عملية الإخصاب البشري، وعند هذه النقطة يتم إطلاق خلية البويضة، أو الإباضة في قناة فالوب، وداخل أنبوب فالوب يتم الإخصاب .

2- أثناء الجماع يمكن للرجل أن يقذف أو يطلق السائل المنوي في مهبل المرأة، وهناك ما يصل إلى 150 مليون من الحيوانات المنوية في السائل المنوي في قذف واحد، وتنتقل الحيوانات المنوية إلى قناة فالوب لمقابلة البويضة ومع ذلك فإن الحيوانات المنوية لديها بعض التحديات الكبيرة المقبلة لإكمال هذه الرحلة، وعلى سبيل المثال يجب على الحيوانات المنوية إكمال هذه الرحلة في غضون 12-48 ساعة من بويضة الإباضة وإلا فإنها سوف تموت .

3- حوالي 85 ٪ من الحيوانات المنوية ليست منظمة بشكل صحيح للسفر، وهذا يترك فقط حوالي 15 ٪ من الحيوانات المنوية لإكمال الرحلة إلى البيضة، وسوف يتبع الحيوان المنوي المتبقي إشارات كيميائية تعطى عن طريق المهبل وعنق الرحم، وسوف توجه الإشارات الكيميائية الحيوانات المنوية من خلال المخاط عنق الرحم وحتى بطانة الرحم، ويعرف الرحم أيضا أنة المكان الذي سيتطور فيه الطفل بعد الإخصاب .

4- يتبقى حوالي 1000 حيوان منوي فقط، وبعد وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم يواجهون تحدي اختيار قناة فالوب الصحيحة، وهناك نوعان من أنابيب فالوب واحد فقط يحتوي على المبيض، والحيوانات المنوية التي تختار قناة فالوب الصحيحة ستصل في النهاية إلى البويضة .

5- هذه العملية من القذف إلى الحيوانات المنوية المتبقية التي تصل إلى البويضة تستغرق حوالي 20 دقيقة، وعند هذه النقطة لا يتبقى سوى بضع عشرات من الحيوانات المنوية التي تصل بالفعل إلى البويضة، وتبدأ الحيوانات المنوية المتبقية في تطويق البويضة، وهي تتسابق لتكون الحيوانات المنوية الأولى والوحيدة التي تخصب البويضة .

الإخصاب في الحيوانات

يمكن أن تحدث عملية الإخصاب في الحيوانات سواء داخليا أو خارجيا، وهو الفرق الذي يتحدد إلى حد كبير بطريقة الولادة، وتستخدم الحيوانات التي تستخدم تكاثرا حيوانيا وبيئيا شوكيا (تتطور الأجنة داخل جسم الحيوان)، والحيوانات بيوفاريوس التي تضع بيضا مقشورا بشدة تستخدم الإخصاب الداخلي .

ويشمل الإخصاب الداخلي اتحاد الحيوانات المنوية والبيض داخل جسم الوالد (عادة ما يكون أنثى)، ومن أجل حدوث الإخصاب الداخلي، يجب على الذكور زرع الحيوانات المنوية له في المسالك التناسلية للإناث، ويمكن تحقيق الغرس إما عن طريق الجماع الذي يتم فيه نقل الحيوانات المنوية عن طريق إدخال القضيب أو العضو الذكري الآخر المتهاوي والقذف في المهبل أو العباءة، أو عن طريق قبلة كلوجية، حيث يقوم عصفوران بضغط عباءةهما معا ونطفة، وبعض الحيوانات مثل الرخويات ، العناكب ، السمندل والحشرات المعينة، تنقل الحيوانات المنوية ، أو حزمة أو كبسولة تحتوي على الحيوانات المنوية ، والتي يتم تخزينها حتى يحدث البيض .

وتتكاثر الحيوانات على الرغم من أنها تنتج بيضا يفتقر إلى الأغشية الرقيقة أو لديها أغشية رقيقة، والإخصاب الخارجي عبارة عن استراتيجية إنجابية تشتمل على انضمام الأمشاج خارج الجسم، إما في حالة التفريخ حيث يتم إطلاق الأمشيات من كلا الجنسين بسرعة في بيئة مائية، أو قد تحدث عندما تضع الأنثى بيضة على طبقة سفلية، و يتم إخصابها لاحقا بواسطة ذكر، وتحمل الإخصاب الخارجي فوائد معينة مثل تقليل فرصة الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا، والحماية من السلوك العنيف بين الكائنات الحية، وزيادة التباين الوراثي.

الاخصاب في النباتات

يحدث في النباتات بعد التلقيح والإنبات، ويحدث التلقيح من خلال نقل حبوب اللقاح وهو نوع من الذكور الدقيقة للنباتات البذرية التي تنتج الحيوانات المنوية، ومن نبات إلى وصمة العار (العضو التناسلي للأنثى) في نبات آخر، حبوب اللقاح تأخذ الماء ويحدث إنبات، وتفرز حبوب اللقاح المنبتة أنبوب حبوب اللقاح الذي ينمو ويخترق البويضة (بنية البويضة في النبات) من خلال مسام يسمى الفطريات، ثم يتم نقل الحيوانات المنوية من خلال أنبوب حبوب اللقاح من حبوب اللقاح، وفي النباتات المزهرة  يحدث حدث إخصاب ثانوي، ويتم نقل اثنين من الحيوانات المنوية من كل حبوب اللقاح، واحدة منها تخصيب خلية البيض لتشكيل زيغوت مزدوج، وتندمج نواة الخلية المنوية الثانية مع نواة أحادية الصبغية موجودة داخل مجموعة من الأنثى الثانية تسمى الخلية المركزية، وهذا الإخصاب الثاني يشكل خلية ثلاثية الأضلاع، وتتضخم وتتطور بعد ذلك إلى جسم ثمر .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *