انواع المدرسة الانطباعية و اشهر الفنانين الانطباعيين

نظرا لإعجاب خبراء الفن بشعبية كبيرة لدى الجمهور وعرضه على نطاق واسع في أفضل المتاحف في العالم، سيطرت الانطباعية على عالم الفن منذ ما يقرب من 150 عاما، واشتهر هذا النهج الرائد للرسامين في الفن وقد سهل هذا النوع الرائد ظهور وشكل تطور العديد من الحركات الفنية، وعزز دوره كحافز للفن الحديث، وفي حين أن جمالية الانطباعية المميزة هي بلا شك فريدة من نوعها إلا أن سياق اللوحات الفنية يأسر، وهنا نستكشف خلفية وخصائص وإرث الانطباعية لتوضيح تأثير الحركة الأيقونية العميق على تاريخ الفن .

الفنانين الانطباعيين

1- إدوار مانيه .
2- يوجين بودين .
3- فريدريك بازيل .
4- الفريد سيسلي .
5- إدغار ديغا .
6- بيير اوغست رينوار .
7- ماري كاسات .
8- كميل بيسارو .
9- كلود مونيه .
10- والتر ريتشارد سيكيرت .
11- بيرث موريسوت .

ما هي الانطباعية وأنواعها

الانطباعية هي حركة فنية ظهرت في فرنسا في سبعينيات القرن التاسع عشر، ورفضا للقواعد الصارمة للفنون الجميلة عرض الفنانون الانطباعيون طريقة جديدة لمراقبة وتصوير العالم في عملهم، متخليين عن صور واقعية عن انطباعات سريعة عن محيطه، وهي عبارة عن حركة فنية والتي كانت بمثابة استراحة كبيرة من التقاليد في الرسم الأوروبي، وقام الانطباعيون بدمج بحث علمي جديد في فيزياء اللون لتحقيق تمثيل أكثر دقة للون واللون .

تاريخ الفن الانطباعي

طوال القرن التاسع عشر أنتج معظم الرسامين في العالم وخاصة الفرنسيين أعمالا تلتزم بالأذواق التقليدية لأكاديمية الفنون الجميلة، وهي منظمة تتخذ من باريس مقرا لها وتحتضن صالونات سنوية، ومن خلال عرض مجموعة مختارة من الأعمال الفنية المختارة يدويا، كانت الصالونات تميل إلى تفضيل الموضوعات التقليدية، بما في ذلك المشاهد التاريخية والأسطورية والاستعادية التي يتم تقديمها بأسلوب واقعي، وتعبت من هذا النهج القديم للإبداع حيث قررت مجموعة من الفنانين تخطي ضجيج الصالون .

وبدلا من ذلك تم استضافة المعارض المستقلة الخاصة بهم، وتعرف باسم Société Anonyme Coopérative des Artistes Peintres و Sculpteurs ، “الجمعية التعاونية والمجهولة للرسامين والنحاتين والحفر”، هذه الفرقة من الفنانين التي تضمنت كلود مونيه وبيير أوغست رينوار وإدجار ديغا وكاميل بيسارو عقدت أول معرض لها في عام 1874 ،ويقع المعرض في استوديو نادر وهو مصور فرنسي وقد عرض العديد من اللوحات لفنان 30 وأبرزها كلود مونيه الانطباع شروق الشمس (1872) .

المحتوى والتكوين لفن الانطباع

قبل الانطباعيين كان الرسامون الآخرون ولا سيما الرسامين الهولنديين في القرن السابع عشر مثل يان شتاين، قد أكدوا على الموضوعات الشائعة ولكن أساليب تكوينهم كانت تقليدية، ورتبوا مؤلفاتهم بحيث استحوذ الموضوع الرئيسي على انتباه المشاهد، بينما كان فنانا من العصر الرومانسي توقع أسلوب الانطباعية في أعماله الفنية، وخفف الانطباعيون الحدود بين الموضوع والخلفية بحيث يشبه تأثير اللوحة الانطباعية في كثير من الأحيان لقطة، وهي جزء من واقع أكبر تم التقاطه كما لو كان بالصدفة، وكان التصوير يكتسب شعبية، حيث أصبحت الكاميرات أكثر قدرة على الحركة .

وأصبحت الصور أكثر صراحة ألهم التصوير الفوتوغرافي الانطباعيين لتمثيل حركة مؤقتة، ليس فقط في الأضواء العابرة للمشهد الطبيعي ولكن في حياة الناس اليومية، ويمكن اعتبار تطور الانطباعية جزئيا كرد فعل للفنانين على التحدي الذي يمثله التصوير الفوتوغرافي، والذي بدا أنه يقلل من مهارة الفنان في إعادة إنتاج الواقع، واعتبرت كل من لوحات الصور والمناظر الطبيعية ناقصة إلى حد ما وتفتقر إلى الحقيقة لأن التصوير الفوتوغرافي “أنتج صورا نابضة بالحياة بشكل أكثر كفاءة وموثوقية”.

التصوير الفوتوغرافي والفن الانطباعي

إن التصوير الفوتوغرافي قد ألهم الفنانين في الواقع على اتباع وسائل أخرى للتعبير الإبداعي، وبدلا من التنافس مع التصوير الفوتوغرافي لمحاكاة الواقع، ركز الفنانون “على شيء واحد يمكن أن يفعلوه حتما أفضل من الصورة، ومن خلال تطويرهم في شكل فني الذاتية للغاية في مفهوم الصورة سعى الانطباعيون إلى التعبير عن تصوراتهم عن الطبيعة، بدلا من خلق تصورات دقيقة، وسمح هذا للفنانين بتصوير ما رأوه ذاتيا “بمتطلباتهم الضمنية من الذوق والضمير”، وشجع التصوير الرسامين على استغلال جوانب وسط اللوحة، مثل اللون، والتي افتقر التصوير الفوتوغرافي إليها بعد ذلك: “كان الانطباعيون أول من عرض بديلا ذاتيا للصورة” .

المطبوعات اليابانية وتأثيرها في الفن الانطباعي

كان التأثير الرئيسي الآخر هو المطبوعات الفنية اليابانية (Japonism) ، وساهم فن هذه المطبوعات بشكل كبير في زوايا “اللقطة” والتراكيب غير التقليدية التي أصبحت سمة من سمات الانطباعية، ومثال على ذلك هو Monet’s Jardin à Sainte-Adresse ، 1867، مع كتلها الجريئة من اللون والتركيب على ميل قطري قوي يظهر تأثير المطبوعات اليابانية، وكان إدغار ديغا مصورا نهما وجامعا للطباعة اليابانية، ويظهر كتابه The Dance Class  لعام 1874 كلا التأثيرين في تكوينه غير المتماثل، ويبدو أن الراقصين قد انتبهوا في مواقف مختلفة محرجة، تاركين مساحة واسعة من الأرض في الربع السفلي الأيمن، كما استحوذ على الراقصين في النحت، مثل الراقص الصغير لأربعة عشر عاما .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *