مفهوم التغذية الراجعة والتغذية العكسية

التغذية الراجعة أصبح مصطلحاً متداولاً في مختلف المجالات ، كعلم النفس ، والتربية ، والعلوم الإجتماعية ، والإتصالات ، وفي الكيمياء والفيزياء ، وتعد من الأساسيات اللازمة لعملية الرقابة ، والتحكم ، كما تكمن الأهمية الكبرى لها في عمليات تطوير السلوك ، والقيام بالوظائف المختلفة ، مما يكون لها كبير الأثر في عملية دفع الأفراد للتعلم ، وتعديل وتطوير أعمالهم باستمرار .

أهم تعريفات التغذية الراجعة

للتغذية الراجعة العديد من التعريفات والتي تتحدد تبعاً للمجال المستخدمة فيه ، فمثلاً تعرف في العملية التعليمية على أنها شكل من أشكال التصحيح والتوجيه ، فمثلاً يقوم المعلم بتقديم المدخلات وننتظر الجواب من المتعلم ، فهي عبارة عن إجراء تصحيحي قائم على مبدأ تصحيح الرؤيا سواءٍ للمعلم أو المتعلم ، أو أي شخص يمارس التغذية الراجعة بشكل عام .

ومن هذه التعريفات

التّغذية الرّاجعة: هي عبارة عن أيّة معلومات ترجِع من مصدرها، وتُنظّم سلوك الفرد وتضبطه.

التّغذية الرّاجعة: هي إشارات يتلقّاها الشّخص تُعبِّر عن نتائج سلوكه، سواءً كان ذلك بصورة مباشرة أو غير مباشرة؛ بحيث تُتيح له معرفة أثر سلوكه ونتائجه.

التّغذية الرّاجعة: هي مجموعة معلومات راجعة، وتكون شفويّةً أو غير شفويّةٍ، وتسمح هذه المعلومات لِمُرسلها أن يعرِف إذا استُقبِلت رسالته، وكيف فهِمها المُستقبِل .

هي العملية التي يتم فيها إرجاع أو إخراج تأثير أي إجراء (رد الفعل) لتعديل الإجراء التالي. التغذية المرتدة ضرورية لعمل وبقاء جميع الآليات التنظيمية الموجودة في الطبيعة الحية وغير الحية ، وفي الأنظمة التي من صنع الإنسان مثل نظام التعليم والاقتصاد. كتدفق ثنائي الاتجاه ، تعد التغذية الراجعة متأصلة في جميع التفاعلات ، سواء كانت إنسانًا إلى إنسان أو إنسانًا لآخر أو من آلة إلى آلة. في السياق التنظيمي ، تتمثل الملاحظات في المعلومات المرسلة إلى كيان (فردي أو مجموعة) حول سلوكه السابق بحيث يمكن للكيان ضبط سلوكه الحالي والمستقبلي لتحقيق النتيجة المرجوة.

تحدث التغذية الراجعة  عندما تتفاعل بيئة ما مع إجراء ما أو سلوك ما. على سبيل المثال ، “ملاحظات العملاء” هي رد فعل المشترين على منتجات وسياسات الشركة ، و “التغذية المرتدة التشغيلية” هي المعلومات التي يتم إنشاؤها داخليًا عن أداء الشركة. لا تعتبر الاستجابة للمنبهات (مثل النقد أو المديح) ردود فعل إلا إذا أحدثت تغييراً في سلوك المستلم. انظر أيضا التوازن.

في أي وقت تحاول فيه تجربة شيء ما لأول مرة ، من الجيد أن تحصل على بعض الملاحظات الإيجابية من شخص يتمتع بخبرة أكبر منك .

التغذية الراجعة في مجال الإلكترونيات

التغذية المرتدة هي حدث يحدث عندما يتم استخدام ناتج نظام ما كمدخلات مرة أخرى في النظام كجزء من سلسلة من السبب والنتيجة. هذا يغير المتغيرات في النظام ، وبالتالي ينتج عنه مخرجات مختلفة وبالتالي ردود فعل مختلفة أيضًا ، والتي يمكن أن تكون جيدة أو سيئة. في حالة وجود نظام يتطلب معرفة المخرجات من أجل تحسين أو إخراج ناتج معين ، تكون التعليقات ضرورية وجيدة. ولكن بالنسبة للنظام الذي لا يحتاج إلى تعليقات ، مثل نظام الصوت ، فغالبًا ما تكون التعليقات سيئة. خذ على سبيل المثال الميكروفون ونظام مكبر الصوت ، عندما يتم التقاط الصوت من السماعات (الإخراج) بواسطة الميكروفون (الإدخال) ، فإنه ينشئ ردود فعل سلبية تنتج صوتًا شديد النبرة. Techopedia يشرح ردود الفعل

التغذية الراجعة هي في الأساس مفهوم أخذ المخرجات واستخدامها كمدخلات ، إما لزيادة دفع النظام أو إنتاج مخرجات مرغوبة. مثال جيد على ذلك هو التغذية المرتدة المستخدمة في خط التجميع ، عندما لا يفي المخرج بالحد الأدنى للجودة أو الكمية التي يحددها النظام ، فإنه يعدل إما لزيادة سرعة الإنتاج أو حتى التوقف تلقائيًا إذا كانت هناك انحرافات كبيرة في الإخراج.

في مجال الإلكترونيات ، غالبًا ما تستخدم الملاحظات للحصول على النتيجة المرجوة من الدائرة. أبسط مثال على ذلك هو مكبر للصوت التشغيلي الذي يستخدم التغذية المرتدة لتغيير الناتج المميز لبرنامج op-amp ، وبالتالي تغيير “التشغيل”. يتم تغذية إخراج op-amp بشكل أساسي في أحد مدخلاتها ، واعتمادًا على تكوين حلقة التغذية المرتدة ، يمكن للتغذية المرتدة أن تتحكم في كسب op-amp أو تجعلها بمثابة نوع من مكيف الإشارة ، تصفية تشوهات الإشارة من النظام. في هذه الحالة ، يتم استخدام التغذية المرتدة كعنصر كمي بحت مع معادلات رياضية محددة مسبقًا.

أنواع التغذية الراجعة

التّغذية الرّاجعة المُحايِدة: هي التّغذية غير الصّريحة التي لا تحكم على أداء الشّخص سلباً أو إيجاباً، وإنّما تقترح حلولاً من أجل تحسين الأداء.

التّغذية الرّاجعة الإيجابيّة: هي التي تدعم التّغذية الرّاجعة المُحايِدة، وتهدف إلى تعزيز الأداء أو العمل، كأن يقول المعلم للمُتعلِّم: استمرَّ على أدائك، أو جزاك الله خيراً، أو أجبت إجابةً صحيحةً.

التّغذية الرّاجعة السلبيّة: يُؤكَّد فيها على أنّ الأداء الحاليّ غير مقبول، ويجب استبداله وتحسينه وتقديمه بطريقة أفضل، مثل قول عبارة: يجب أن تُغيِّر سلوكَك إلى سلوك أفضل، أو يجب أن تدرس بشكل أفضل.

التغذية الراجعة هي مصطلح يصف مقارنة المخرجات الفعلية للنظام مع المخرجات المرغوبة وضبط الخرج الفعلي لإنتاج النتيجة النهائية المرغوبة. على سبيل المثال ، يوفر الجهاز العصبي البشري تغذية مستمرة للدماغ ، وخاصة عندما يشعر الألم بتجنب المزيد من الأذى الجسدي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *