كمية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة الحامل

من الجدير ذكره أن جسم المرأة خلال فترة الحمل يطرأ عليه مجموعة كبيرة من التغيرات، حيث نلاحظ أنه خلال هذه الفترة يزداد حجم الرحم والعضلات التي تحيط به، بالإضافة أيضًا لزيادة مقدار الدم به، كما أنه خلال فترة الحمل أيضًا نلاحظ أن مفاصل المرأة تكون أكثر مرونة إستعدادًا لعملية الولادة.

بالإضافة لتعرض أقدامها للإنتفاخ نتيجة هرمون الإستروجين الذي يقوم بإستعداد وتهيئة الرحم استعدادًا لعملية الولادة، كما يقوم أيضًا هذا الهرمون بتحفييز احتباس السوائل وزيادة حجم الثدي استعدادًا للرضاعة، ومن الملاحظ أنه نظرًا لهذه التغييرات فإن الهرمونات المسؤولة عن حالتها النفسية والمزاجية يحدث بها تغييرات كبيرة.

ونظرًا لمواجهة هذه التغييرات فيجب على المرأة أن تهتم بالتغذية الجيدة خلال وقت الحمل، هذا بالإضافة لضرورة أن تحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمرة، مع الراحل لفترة كبيرة.

كمية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة الحامل

من الملاحظ أن الإحتياجات الغذائية  للمرأة خلال فترة الحمل تختلف بشكل تام، وذلك يرجع لجسم الطفل الذي ينمو بجسم المرأة وذلك منذ بداية عملية تخصيب البويضة وحتى لحظة الولادة، حيث يبدأ جسم الجنين بتكوين العظام والعضلات والأعضاء وخلايا الدم والجلد، وغيرها من الأشياء التي تتكون في الأساس إعتمادًا على العناصر الغذائية التي تتناولها الأم خلال فترة الحمل كلها، وبالتالي مما سبق يتضح أن المرأة في وقت الحمل تكون احتياجتها من العناصر الغذائية أكثر وتحصل على هذه العناصر من خلال قيامها إختيار وتناول الأغذية الصحية بكمية جيدة ومناسبة.

ومن الجدير ذكره أنه من العناصر الغذائية التي يتطلبها جسم المرأة الحامل بصورة كبيرة هو عنصر الكالسيوم، فنلاحظ أن جسمها خلال هذه الفترة يقوم بزيادة نسبة امتصاصه للكالسيوم بصورة أكثر من الضعف، وخلال الثلث الأخير من وقت الحمل نلاحظ أن عظام الطفل تبدأ بصورة ملحوظة بالتكلس، مما يجعل الجسم يستفيد بأكثر من 300 ملغم من هذه النسبة، والتي تنقل للطفل، وفي نطاق ذلك نلاحظ أن معظم الأطباء يقوموا بوصف حبوب الكالسيوم للمرأة الحامل، وذلك لتعويض أي نقص يوجد به بالجسم.

كمية الكالسيوم المطلوبة للجنين

ونلاحظ أنه خلال وقت الحمل فإن الجنين الواحد يكون بحاجة لمقدار يتراوح من 25 إلى 30 جرام من عنصر الكالسيوم، أي أن هذه الكمية تمثل حوالي 2.5% من إجمالي مخزون الأمهات خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، ومن الممكن أن نقوم بإضافة ما يقرب من 50 ملجم كالسيوم باليوم، هذا بالإضافة للإحتياجات الأساسية التي تحتاجها المرأة الحامل، ومن الملاحظ أن الحاجة الأساسية للكالسيوم تزداد خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من فترة الحمل، وذلك يرجع لأن الجنين يقوم بإمتصاص ما يقرب من 300 ملجم من عنصر الكالسيوم من مخزون الأم كل يوم.

وفي نطاق ما سبق نلاحظ أن الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية أكدت على أن الكالسيوم يمثل أهمية كبيرة في تقليل فرص الإصابة والتعرض لأمراض ارتفاع ضغط الدم خلال وقت الحمل، وأما عن الإحتياجات الغذائية الكافية للسيدات من عنصر الكالسيوم بشكل عام خلال الفترة من 19 إلى 50 عامًا فهى تصل إلى 1000 ملجم كل يوم، بينما يصل إحتياج السيدات من الكالسيوم خلال مرحلة المراهقة من 9 إلى 19 عامًا أي تحتاج لحوالي 13000 ملجم كل يوم.

ولقد أشارت الدراسات أن نسبة إحتياج المرأة من الكالسيوم في الحمل تصل إلى ما يقرب 1200 ملجم، وفي نطاق ذلك فلقد أشار العلماء الأخرون أنه ينبغي على جميع المراهقين أن تزيد إستهلاكم من الكالسيوم خلال وقت الحمل، وذلك لأن عظامهم تكون بحاجة لنسبة كبيرة منه حتى تكتمل وذلك يرجع لأن عظامهم خلال هذه المرحلة تكون بحاجة لترسيب الكالسيوم بها.

ومما سبق يتضح أن ينبغي أن يتم تناول حوالي 3 حصص من منتجات الألبان كل يوم من أجل التأكد من عدم وجود مشاكل صحية بعظام كل من الأم والجنين، ومن الممكن على السيدات التي لا تفضل تناول منتجات الألبان أن تتناول بدلاً منه لبن فول الصويا، كما يجب عليهم أيضًا تناول كل من الزبادي والجبن كل يوم، ومن الأفضل على السيدات خلال هذا الوقت أن تتناول أطعمة قليلة الدهن، كما يجب عليهم أيضًا الإكثار من تناول كمية كبيرة من الخضروات وعصير البرتقال والحبوب والخبز وغيرها من المنتجات الغنية بالكالسيوم، كما أشارت الأبحاث العلمية لضرورة على السيدات الحوامل التي تعاني من نقص بنسبة الكالسيوم بشكل عام أن تتناول المصادر الغذائية الغنية به.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *