اسماء الاشهر الهجرية بالانجليزي وطريقة نطقها الصحيح

التقويم الهجري أو الإسلامي له أهمية كبيرة في العالم الإسلامي ويختلف اختلافًا كبيرًا عن التقويمات المسيحية المستخدمة في جميع أنحاء العالم الغربي ،  يبدأ التقويم الإسلامي بأحد الأحداث الأكثر شهرة في التاريخ الإسلامي وهو هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة  .

ما قبل التقويم الهجري

تقويمات العرب قبل الإسلام

تم استخدام أنظمة أخرى مختلفة لقياس الوقت في جزيرة العرب قبل الإسلام  ، ففي جنوب الجزيرة العربية يبدو أن بعض التقويمات كانت قمرية ، في حين أن البعض الآخر كان شمسي قمري ، حيث كان يستخدم أشهرًا استنادًا إلى مراحل القمر ولكن يتم تقريب الأيام خارج دورة القمر لمزامنة التقويم مع الفصول.

عشية الإسلام ، يبدو أن الهيماريين قد استخدموا تقويمًا يعتمد على الشكل اليولياني ، ولكن بعد ذلك في وسط شبه الجزيرة العربية ، تم تحديد مسار العام من خلال موقع النجوم بالنسبة للأفق عند غروب الشمس أو شروق الشمس ، وقسم مسار الشمس إلى 28 جزءًا مساويًا يتوافق مع موقع القمر في كل ليلة متتالية من الشهر ، واستمرت أسماء الأشهر في هذا التقويم في التقويم الإسلامي حتى يومنا هذا .

تقويمات فارس وسوريا ومصر

بعد مضي ستة أعوام من وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، رأى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ضرورة وجود تقويم يحكم شؤون المسلمين ، فكان يجب أن تكون المراسلات مع المسؤولين العسكريين والمدنيين في الأراضي التي تم فتحها حديثًا مؤرخة ، لكن بلاد فارس استخدمت تقويمًا مختلفًا عن سوريا ، حيث كان مقر الخلافة ، وكانت مصر تستخدم تقويم آخر .

كان لكل من هذه التقويمات نقطة بداية مختلفة أو حقبة مختلفة ، استخدم الساسانيون ، السلالة الحاكمة لبلاد فارس ، تاريخ انضمام آخر ملوك الساسانيين يزدغيرد الثالث، أما سوريا ، التي كانت حتى الفتح الإسلامي جزءًا من الإمبراطورية البيزنطية ، استخدمت شكلاً من التقويم الروماني “جوليان” ، واستخدمت مصر التقويم القبطي .

كانت جميع التقويمات تشتمل على 365 يومًا اعتمادًا على المواسم والطاقة الشمسية ، ولكن كان لكل منها أيضًا نظام مختلف لإضافة أيام بشكل دوري للتعويض عن حقيقة أن طول السنة الشمسية ليست 365 ولكن 365.2422 يوما.

وضع عمر بن الخطاب التقويم الإسلامي

سبب الابتعاد عن التقويمات الشمسية

قرر عمر بن الخطاب رضي الله عنه الابتعاد عن التقويمات الشمسية ، فقد أخذ بما جاء في القرآن الكريم بأنه يجب حساب الوقت بواسطة القمر ، كذلك فقد تم تحديد التقويمات المستخدمة من قبل الفرس والسوريين والمصريين مع الأديان والثقافات الأخرى في القرآن ،  لذلك قرر إنشاء تقويم خاص للمجتمع الإسلامي، ويكون معتمدًا على رؤية هلال القمر من كل شهر ، ويكون له 12 شهرا ، كل شهر 29 أو 30 يوما ، هذا يجعل السنة القمرية 354 يومًا ، أي أقل بـ 11 يومًا من السنة الشمسية.

التقويم الإسلامي أو التقويم الهجري

، حدثت الهجرة في 1 محرم وفقًا للتقويم الإسلامي ، الذي سمي “الهجري”  نسبة للهجرة (يتوافق هذا التاريخ مع 16 يوليو 622 ميلادي على التقويم الغريغوري.) ، من المعتاد اليوم في الغرب ، عند كتابة تواريخ الهجري ، استخدام الاختصار AH ، الذي يرمز إلى الزمن الهجري .

أسماء الشهور الهجرية بالانجليزية ونطقهم

1-  محرّم : Muharram

2- صفر : Safar

3-  ربيع الأول : Rabi’ual-Awwal

4-  ربيع الآخر(ثاني) : Rabi’uath-Thani

5 – جمادى الأولى : Jumādá-Ula

6- جمادى الآخرة (ثاني) : Jumādá-Thani

7-  رجب : Rajab

8 – شعبان: Sha’bān

9- رمضان: Ramadan

10- شوال: Shawwāl

11- ذو القعدة : Dhūl-Qa’dah

12- ذو الحجة : Dhūl-Hijjah

حساب بداية الشهر الهجري

يبدأ كل شهر عندما يظهر القمر الهلال لأول مرة (بواسطة أشخاص مراقبين) بعد القمر الجديد .

على الرغم من أنه يمكن حساب الأقمار الجديدة بدقة شديدة ، إلا أنه من الصعب التنبؤ بالرؤية الفعلية للهلال ، يعتمد ذلك على عوامل مثل الطقس وخصائص الغلاف الجوي وموقع المراقب ، لذلك من الصعب جدًا تقديم معلومات دقيقة مسبقًا حول موعد بدء شهر جديد .

علاوة على ذلك ، يعتمد بعض المسلمين على رؤية محلية للقمر ، بينما يعتمد آخرون على رؤية من جانب السلطات في مكان ما في العالم الإسلامي ، كلاهما ممارسة إسلامية صالحة ، لكنها قد تؤدي إلى وجود اختلافات بين أيام بدء بعض الأشهر .

ومع ذلك ، تتم طباعة التقويمات قبل التأكد منها ، ولكن تستند هذه التقويمات إلى تقديرات حول مدى رؤية القمر الهلال ، وقد يبدأ الشهر الفعلي قبل يوم أو أكثر من اليوم المتوقع في التقويم المطبوع .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *