بحث عن العدل

العدل هو صفة من صفات الله عز وجل ولا بد وأن يتم تطبيقها في الحياة حتى يستقيم ميزان الكون، ومن الممكن توضيح معنى العدل بكونه النظام القانوني الذي يمكن الشخص من أخذ جميع مستحقاته سواء إن كانت تلك المستحقات طبيعية أو قانونية، ويتم من خلال العدل المحافظة على حقوق الأفراد ومعاقبة الأشخاص عند الخطأ.

دور العدل في الحياة

إن المجتمعات الإنسانية منذ القدم وحتى اليوم ترتكز على الكثير من الأسس التي تساهم في الاستقرار بشكل كبير في كافة نواحي الحياة، فتعد هي المنظم العام لكافة الأمور عملا على تجنب وجود فوضى داخل تلك المجتمعات، ومن خلال تلك الأسس يتضح لنا أن العدل أساس ثابت من الممكن أن الاستناد عليه في كافة الأشياء التي تخص البشر، والعدل في الحياة يزيد من مفهوم التعايش الاجتماعي ولا يوجد استقرار في الحياة بدون عدل.

حيث يتم تنصيب وظيفة العدل بكونها جزء من التناغم العام في الحياة عملا على زيادة الاستقرار بين البشر وبعضهم البعض على الرغم من الاختلاف الديني أو العرقي.

أهمية العدل في حياة البشر

إن مبدأ تحقيق العدالة الاجتماعية من الأسس الهامة لتحقيق العدل فيتم من خلاله المساواة بين البشر وبعضهم البعض، حتى تتمكن من خلاله المجتمعات نبذ التمييز العرقي أو الطبقي الذي نجده ملحوظ اليوم في بعض المجتمعات، ومن ثم نجد أن العدل يساهم في سد منافذ النزاعات التي هدفها تحقيق العدالة من أجل العيش الصحيح والعدل من أهم الأحكام الحقوقية نظرا لما يحتويه من عدة فوائد والتي من بينها ما يلي :

1- نيل رضوان من الله عز وجل فهو الذي أمرنا بالعدل بين الناس في كافة أمور الحياة.

2- كما يعد العدل هو الوسيلة المؤثرة في قيام العدل داخل المجتمعات، الأمر الذي يؤدي بالإنسان إلى الطمأنينة والاستقرار.

3- يمنع ظهور كافة أشكال الظلم في الحياة والمجتمعات المختلفة فهو المضاد الأول له.

4- لا يفرق بين شخص وآخر ويشعر الجميع أنهم من طبقة واحدة مثولهم أمام عدالة واحدة.

5- كما أن العدل يساهم في فتح المزيد من الآفاق الابتكارية للأفراد ويتمكن الجميع من أخذ تلك الفرصة.

6- كما أنه يعزز من الاستقرار الشامل والعمل على النهوض بالمجتمع كله.

أنواع العدل

يوجد العديد من الأنواع التي تخص العدل والتي من أهمها  ما يلي :

العدالة الاقتصادية

وهي التي تهتم بمنح جميع الأفراد حصة عادلة من الفوائد التي تتاح له في الحياة.

عدالة إجرائية

والتي تهتم بشكل كبير بصنع وتنفيذ القرارات وذلك من خلال العديد من العمليات العادلة التي تضمن المعاملة بالعدل بين الناس وعدم التفريق بينهم.

العدالة الجزائية

وهي تلك الأنواع التي تشمل على فكرة أن جميع الأشخاص لابد من معاملتهم بنفس الطريقة التي يتم من خلالها معاملة الآخرين.

العدل في الدين الإسلامي

يعد العدل من القيم الإنسانية التي حثنا عليها الدين الإسلامي والتي قد جعلها من أهم أسس الحياة بكافة أشكالها سواء أفراد، أسر ومجتمعات وقد جعل الله عز وجل العدل هدف لجميع الرسالات التي أنزلها على الناس، كما بين لنا الدين الإسلامي أن تطبيق العدل من الأمور الواجبة ولابد أن لا يتأثر بالحب أو الكره فهو تطبيق لشرع الله عز وجل، كما حرم الدين الإسلامي الظلم سواء ظلم النفس أو ظلم الآخرين، وخاصة في حالة ظل القوي للشخص الضعيف.

والدين الإسلامي لم يصف التعامل بالعدل مع المسلم فقط بل أكد لنا ضرورة العدل في التعامل مع الجميع حتى وإن كانوا على غير الدين الإسلامي، الشريعة الإسلامية لا تعرف الظلم فقد حرم الله عز وجل الظلم على نفسه كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدم الظلم.

أمثلة على العدل في الدين الإسلامي

وردت الكثير من الأمثلة عن العدل في الدين الإسلامي والتي من بينها ما يلي :

1- القرآن الكريم حيث وضح الله عز وجل في الكثير من الآيات الكريمة أهمية العدل وقد وضع الكثير من الأحكام التي يتم من خلالها تحقيق العدل في الحياة بشكل عام.

2- كما أن العدل صفة من صفات الله عز وجل.

3- حرم الدين الإسلامي على الإنسان الظلم بكافة أنواعه والتي من بينها ظلم النفس وظلم الأقارب في المواريث وغيرها من الأنواع.

4- لا يوجد فرق في المساواة والعدل بين الشخص والآخر حتى أن الله يعدل بين الناس في الحساب ولا يفرق بينهم وبين بعضهم البعض.

العدل والمساواة

قد يظن البعض من الناس أن العدل هو الصفة التي تكتمل بها المساواة بين الناس وبعضهم البعض، وقد يرى البعض الآخر أن العدل يختلف أختلاف جزئي عن المساواة، والعدل هو أن يقوم الشخص بإعطاء الحقوق إلى الناس أو إلى أصحابهم على وجه التحديد، ونبذ كافة مظاهر الظلم عنهم وهو الأمر الذي يتحقق من خلاله مبدأ المساواة، وهو الذي يعنى أن كل فرد في المجتمع يتمتع بحقوقه في الحياة، من الحقوق الإجتماعية والثقافية ويرها بدون تمييز عرقي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *