كيف يحدث ” شلل النوم ” ؟

قد يستيقظ البعض من النوم وهو يشعر بعدم القدرة على الحركة أو أنك لا تتمكن من تحريك القدمين تلك الحالة يطلق عليها شلل النوم، ومن الممكن أن يتعرض الأشخاص إلى تلك المشكلة مرة واحدة فقط في الحياة، ومن الممكن أن يصيب شخص أكثر من مرة في اليوم الواحد، وتلك المرحلة تعرض بكونها مرحلة بين اليقظة والنوم، وتعرف تلك الحالة تحت اسم شلل النوم التنويمي أو من الممكن أن يحدث عند الاستيقاظ ويعرف تحت اسم الاستيقاظ التابع للنوم.

عوامل مرتبطة بحدوث شلل النوم

يتعرض أربع أشخاص إلى مشكلة شلل النوم من بين عشرة ومن الواضح أنه من الأشياء الشائعة في سن المراهقة ومن بين العوامل التي ترتبط بتلك المشكلة ما يلي.

1- أن يعاني الشخص من مشكلة قلة النوم والأرق.
2- كما أن التغير في الجدول الزمني لنوم الشخص من الأشياء التي تؤثر على مشكلة شلل النوم.
3- التعرض إلى المشاكل النفسية والتي من بينها التوتر وكثرة القلق والكثير من المشاكل الأخرى.
4- كما أن كثرة النوم على الظهر من الأشياء التي تؤثر على الأمر.
5- ومن الممكن أن يعاني البعض من تلك المشكلة نتيجة تناول بعض الأدوية الطبية التي تؤثر على النوم بشكل واضح.

كيف يتم التخلص من مشكلة شلل النوم

الكثير من الناس لا يحتاجون إلى العلاج فمن الممكن لمن يعاني من القلق تناول بعض الحبوب التي تساعدهم على النوم الهادئ ومن الممكن من خلال العادات التالية التخلص من مشكلة شلل النوم والتي من بينها ما يلي.

1- الحرص على تناول قسط كافي من الراحة من خلال النوم لفترة كافية من اليوم.
2- تناول بعض الأدوية المضادة للاكتئاب والتي تساعد الشخص في تنظيم النوم ليلا.
3- معالجة جميع المشاكل العقلية التي تؤثر بشكل واضح على حدوث مشكلة شلل النوم.
4- معالجة كافة المشاكل التي تؤثر على الجسم والتي من بينها التشنجات العضلية التي يتعرض لها الساق.

أعراض شلل النوم

تعد مشكلة شلل النوم من المشاكل التي تتسبب في المزيد من الإرهاق والضعف في التركيز كما تحرم الكثير من الناس من النوم نتيجة طبيعية للخوف من التعرض إلى تلك المشكلة بشكل متكرر ومن بين الأعراض التي تظهر على المريض ما يلي

1- أن يتعرض الشخص إلى الشلل التام أو بشكل جزئي خلال التعرض إلى نوبة الشلل عدا عضلات العين والحجاب الحاجز.

2- يتعرض الشخص إلى الكثير من المشاكل الأخرى والتي من بينها تحريك المفاصل والعظام.

3- التعرض إلى الهلوسة بكافة أنواعها والتي من بينها الهلوسة السمعية والتي من بينها سماع صوت شخص غير متواجد في الواقع أو رؤية أطياف لا توجد في الحقيقة أيضا.

ومن الممكن أن تستمر نوبات الشلل التي يشعر بها الشخص من عدة ثوان حتى بضع دقائق ومن الممكن أن يقوم الشخص بعدها ويمارس جميع النشاطات الخاصة به، ومن الممكن أن يعود إلى النوم مرة أخرى وفي الغالب يدخل الشخص في الأحلام مرة أخرى.

أسباب الإصابة بمشكلة شلل النوم

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى التعرض لشلل النوم والتي من بينها ما يلي.

1- التعرض إلى مشكلة القلق والإجهاد النفسي.

2- النوم على الظهر لفترة كبيرة من اليوم الأمر الذي يحرم الدماغ من نسبة كبيرة من الأكسجين.

3- التعرض إلى الكثير من المشاكل الأخرى والتغيير في نمط الحياة أو من الممكن أن يتسبب انتقال الشخص من الحياة الهادئة إلى البيئة الصاخبة إلى التعرض إلى تلك المشكلة وحدوث شلل النوم.

4- اللجوء إلى بعض العلاجات وخاصة علاجات الهلوسة التي تتسبب في حدوث مشكلة الشلل.

5- اضطرابات النوم فهي من المسببات الهامة في حدوث شلل النوم.

6- من الممكن أن يكون العامل الوراثي هو المتسبب الرئيسي لحدوث تلك المشكلة، وفي حالة وجود تاريخ عائلي للتعرض إلى تلك المشكلة فمن الطبيعي أن يتعرض الشخص له.

الوقاية من شلل النوم

من الممكن الوقاية من تلك المشكلة الصحية من خلال الخطوات التالية.

1- الحصول على قسط كافي من الراحة.

2- أن ينام الشخص بالطريقة الصحيحة.

3- عدم تناول الكحول أو المشروبات التي تحتوي على الكثير الكافيين والمخدرات.

4- عدم الاحتفاظ بالأجهزة الإلكترونية في غرف النوم.

5- تقليل الإضاءة خلال فترة النوم فهي من الأشياء التي تزيد من النوم العميق.

6- ممارسة بعض التمارين الرياضية والتي من بينها المشي أو الركض والتي تساعد في حماية الشخص من الشلل خاصة خلال فترة النوم سواء بشكل جزئي أو كلي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *