كيف يمكن تنمية وتطوير  ” الوعي الذاتي “

يعتبر الوعي الذاتي هو تفهم النفس بطريقة صحيحة ، فهناك الكثير من الأشخاص لا يعرفون حتى الآن أعماق شخصيتهم ، لكي تقوم باكتشاف شخصيتك فهذا يحتاج إلي وقت طويل ومستمر في نفس الوقت ، الشخص يمكنه أن يستمر في اكتشاف نفسه وصفاته حتى الموت ، فعندما تكتشف شخصيتك وتعرف ما بداخلك سوف يزداد إيمانك بنفسك وبقدراتك ، وهذا سوف يجعلك تفكر بطريقة أفضل.

أليات تنمية وتطوير الوعي الذاتي

إذا كنت تريد أن تحسن من وعيك لذاتك فعليك البداية في أولى خطوات تحسين الواعي الذاتي ، علينا معرفة الأدوات التي سوف تساعدنا في تحسين وعينا ولكي نحقق وعي أعلى وإدراك أكثر لشخصيتنا وهذه الأدوات هي :

كتابة إنجازاتك في مذكرة الإنجازات

عليك كتابة إنجازاتك بصفة مستمرة التي تقوم بها في حياتك اليومية ، وعلى سبيل المثال كتابة التمارين الرياضية التي قمت بإنجازها في اليوم ، وهذا سوف يجعلك تقرأ ما قمت به قديما وتفتخر بذاتك للتقدم الذي حققته اليوم ، فقد قال علماء النفس أن هذه الطريقة أكثر إفادة لك لمعرفة شخصيتك وتقدير إنجازاتك ، وكتابة الإنجازات بصفة مستمرة سوف يحفزك هذا على تحقيق إنجازات أكثر لكسر الرقم القديم وتحقيق إنجاز أخر ، للتوضيح أكثر مثلا عند الذهاب لرفع الأثقال وتشاهد الأوزان لتقرر ما كمية سوف ترفعها ، تراجع نفسك جيدا لتذكر كمية الوزن التي حملتها الفترة الماضية ومحاولة تغيرها لتحقيق إنجاز أكبر من الأسبوع الماضي.

تقارير ومراجع السنوية

يجب عليك إعداد تقارير في نهاية كل عام وذلك لكي تلخص كافة إنجازاتك في تلك السنة أن كان في مجال عملك أو حياتك الخاصة أو السفر وغيره من المجالات ، وهذا يجعلك تقيم نفسك على مدار عام كامل ولمعرفة أن كنت بالفعل حققت هذا العام مكاسب ذاتية ومعرفة أم لا ، وتقوم بتسليط الضوء على المواقف التي لم تنجز فيها وفشلت في تحقيقها.

تتبع الوقت

عليك تحديد وقتك ومعرفة كيف تقضيه في كل أسبوع ، فقد تظن أنك تستثمر وقتك في أشياء مفيدة وتجد نفسك تقضي وقتك بعد فترة في أشياء ليست مثمرة ولا مفيدة ، وتكتشف ذلك من خلال تقيمك لوقتك والإنجاز الذي حققته من وراء هذا ، وبالطبع سوف تصل إلي أفكار أخرى تقضي فيها وقتك بشكل سليم وبنتائج ملموسة.

أساليب تطوير الذات

يوجد الكثير من الطرق لتطوير الذات ، ومعرفة كافة جوانب الحياة فقد يختلف البعض في أسلوب تطوير الذات لكن عليك عند التطوير أن يكون التطوير منظم وعلى أساس منهجي وعلمي ، وهناك أساليب مختلفة للتطوير ومنها :

المبادئ والقيم

على كل شخص أن يسير على المبادئ والقيم التي تربى عليها ونشأ عليها ، وذلك لكي لا يختلط عليه الأمر في أثناء تطوير ذاته ، والتغيير مع ثبات المبادئ والقيم يحقق إنجازات ملحوظة ومكاسب كبيرة ، فالقيم هي أساس كل شيء التي يجب أن تثبتها وتنطلق من خلالها إلي التغير والتطوير الذاتي ، فهي كما يطلق عليها أنها صمام الأمان للشخص حيث يمكنها أن تقوم بتوجيهك نحو الطريق الذي هيئته لك.

شحن الطاقة الإيمان

الإيمان وتواصل العبد مع ربه ينعكس هذا على شخصيته ومداركه وتصرفاته ، فهذا يجعله هادئ النفس وعفيف وطيب الأخلاق وصبور ، فبسبب هذا سوف تجده يحمل أطيب الصفات الربانية ، فيعتبر الإيمان هو المفتاح الوحيد لطريق النجاح فهو ما يدل على الخير وطريق النجاح وطريق التفوق والتميز.

تحديد الأهداف

لكي تصل إلى أهدافك وتحققها عليك أن تقوم بتطوير ذاتك لكي تصل إلى ما تريد ، في البداية عليك أولا تحديد أهدافك بالترتيب وهذا شيء أساسي لكي يتم تطوير ذاتك ، فالإنسان إن أدرك هدفه الذي يسعى إليه وغايته وأيضا معرفة النقطة التي يجب أن ينطلق من خلالها والنقطة التي يريد أن يصل إليها فهذا هو أهم شيء ، ويتم هذا من خلال التخطيط الجيد والتنظيم في ترتيب أفكارك ، بذلك سوف تصل إلى النجاح الذي تسعى إليه.

ترتيب الأولويات

عليك تحديد كافة الأولويات التي تريد أن تنجزها من الأكثر أهمية إلى الأقل ، فهذا يعتبر برنامج زمني تقوم بعمله لترتيب أعمالك وتنظيم وقتك لكي تقوم بتحقيق إنجازات عديدة ، فالعشوائية من أكثر الأشياء التي تجعلك تخسر وقتك ومجهودك وأيضا تجعلك مهمل في أداء أعمالك وإنجازها ، وهذا يؤدي في النهاية إلى خلل كبير في نتائج نجاحاتك.

اكتساب العلوم والمعارف

العلم هو شيء أساسي لتطوير الذات وإنجاز الأعمال ، فالشخصية يمكنك تطويرها بمنتهى السهولة وأيضا تطويرها ، ويعتبر العلم هو النافع الأكبر لصاحبه في تلك الحياة ، فالعلم يؤدي إلى تطوير الشخص وتنمية مهاراته وشخصيته لتقدم الأفضل والأحسن.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *