سيرة ” محمود تريزيجيه ” منذ طفولته

كرة القدم من أشهر الألعاب الرياضية على مستوى العالم ، وهي تمارس عن طريق فريقين في ملعب مخصص لهذه اللعبة ، تحكم هذه اللعبة قوانين وشروط ، وأكبر محفل رياضي لها هو كأس العالم ، وتتمنى كل الدول حول العالم أن تصل إلى هذا المحفل ، وتحصل على كأس العالم ، وكرة  القدم بها كثير من اللاعبين المحترفين ، الذين وصلوا للعب في أكبر الفرق الرياضية في العالم ، وسنتحدث هنا عن  واحد منهم وهو محمود تريزيجيه.

من هو محمود تريزيجيه

هو لاعب من جمهورية مصر العربية ، وأسمه الحقيقي محمود أحمد إبراهيم حسن ويعرف في الملاعب باسم “تريزيجيه” وهو لاعب محترف ، يلعب  مع النادي التركي قاسم باشا ويلبس فانلة رقم  (7) ، ويلعب  في خط الوسط ، ويلعب في فريق منتخب مصر ويرتدي فانلة رقم ( 21) ، وهو من محافظة كفر الشيخ ولد بتاريخ واحد أكتوبر من عام 1994م

لماذا سمي بهذا الاسم

كان تريزيجيه  في بداية مشواره الكروي يلعب في فرق الشباب ، وكان عمره في ذلك الوقت 9 سنين ولاحظ مدربه بدر رجب مدرب الشباب في ذلك الوقت ، أنه يشبه في أسلوب لعبه ، وفي مظهره اللاعب الفرنسي الشهير ( دافيد تريزيغيه )  فأشتق المدرب اسم محمود من هنا وأطلق عليه الاسم وعرف طوال مشواره الكروي بهذا الاسم محمود تريزيجيه

مسيرته الكروية

بدأ تريزيجيه مسيرته الكروية وهو في سن الثامنة عشر من عمره ، وكانت بدايته مع  فريق النادي الأهلي المصري ، بعد أن كان يلعب في أكاديمية الشباب بالأهلي كلاعب مهاجم ، وكان  قد جاء له عرض للانتقال  إلى دولة قطر ولكن المدرب علي ماهر نصحه بالاستمرار في اللعب في أكاديمية شباب النادي الأهلي ، إلى أن شاهده مدرب الفريق الأول مانويل جوزيه ، وكانت هذه بداية تريزيجية.

فكانت أول مشاركة له  في دوري أبطال أفريقيا 2012 وكان يلعب بديلا للاعب الكبير محمد أبو تريكه ، وكان جوزيه دائما ما يشكر في اللاعب تريزيجه ويقول عنه أنه من أفضل الشباب التي قابلهم ، وبعد أن قام تريزيجيه بتمثيل مصر في فرق تحت 20 سنة و23 سنة توالت مشاركاته في النادي الأهلي كلاعب أساسي ،  ولعب  في منتخب مصر في عام 2014 في مباراة ودية ضد فريق كينيا ، وكانت بمثابة تجربه له لإدراج أسمه في تشكيلة فريق مصر الذي سيلعب في كأس العالم في 2018 ، وقد لعب تريزيجية مع فريق بلده في جميع مباريات المجموعة الثلاث ، وقد سجل ثلاثة أهداف في 32 مباراة قد شارك بالعب فيهم.

بعد أن أثبت نفسه في الفريق الأول وبدأ في إثبات نفسه وأصبح له أسم في عالم الكرة ، تلقى  في إبريل 2013 عرض للتجربة مع الفريق الفرنسي الأول لنادي نيس ، ولكنه استمر في مساعدة الفريق الأهلي في أزمته أثناء لعبه في بطولة أفريقيا للشباب وفي ظل إصابات لاعبي الفريق الأهلي الكثيرة ، فقام  بتأجيل موعد فترة تجربة الاحتراف بشكل عام ، وقد أعلن نادي توتنغهام فوريست ، على عرض آخر للاعب تريزيجيه ، وقد أعلن ذلك مدير الكرة المصري السيد عبد الحفيظ ،  وقد كان لفريق الأهلي شروط وكان من بينها أن طلب مليون دولار ، ثم تراجع نادي توتنغهام فوريست  عن هذه الإعارة المحتملة ، لعدم استطاعته تلبية مطالب النادي الأهلي.

ولكن لم تنتهي العروض المقدمة الى تريزيجيه بالرغم من انها بائت جميعها بالفشل ، وايضا في شهر ديسمبر 2013 تم عرض من نادي أسكتلاندي يسمى سلتيك بـ 420000 جنية إسترليني  ولكن لم يكتمل أيضا وتم رفضه ، إلى  أن أوقف اللاعب تريزيجيه كل هذه العروض التي لم تكتمل ، وأعلن عن عزمه في البقاء بالنادي الأهلي موسمين كرويين 2013 و 2014 وفي سنة 2015 توج نجاحه بحصوله على أفضل لاعب في الدوري المصري ، وقد قامت وزارة الشباب والرياضة المصرية بتكريمه في حفلها السنوي.

وبعد انقضاء الموسمين بنجاح متوجين بجائزة  أفضل لاعب ، قد تلقى تريزيجية عرض إعارة  لنادي أندرلخت البلجيكي لمدة موسم واحد ، على إنه يمكن شراؤه نهائي بعد ذلك ، وبالفعل تم الشراء النهائي لتريزيجيه من النادي البلجيكي في مايو 2016 مقابل 2 مليون و300 ألف يورو وتم الانتقال بالفعل ، ولقلة أشتراك اللاعب في المباريات طالب أن يلعب خارج إندرلخت ، وتمت إعارته لنادي موسكرون وتألق في هذا النادي وسجل 6 أهداف وقام بصناعة 5 مع أصدقاؤه ، وبعد نجاحه أنتقل لفريق  قاسم باشا على سبيل الإعارة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *