قوانين العقل الباطن

إن معرفة السلوك العقلي لدى الإنسان تهتم وتثير اهتمام العديد من مؤلفي الموضوعات النفسية أو أطباء الطب النفسي أو الأخصائيين في التنمية البشرية ، واليوم نحن نبحث عن طرق للتعلم واستيعاب المعارف والفرص الجديدة التي تتغلب على حواجزنا العقلية الخاصة التي هي في النهاية تلك التي توقف على  نمونا وتقدمنا.

العقل الباطن هو برنامج الأحداث، والأفكار أو العواطف المتكررة لتحفيز أي شخص على اتخاذ الإجراءات وأجبر متابعة العمل فهو له القوة والتأثير المباشر لهذا الجزء من العقل التي تتحكم في السلوك في أكثر من 95٪.

قوانين العقل الباطن

نشاط العقل اللاواعي

يتحكم الجزء اللاواعي للعقل أو العقل الباطن بنسبة 95٪ أو أكثر من أفكار وأفعال أي شخص ويؤثر بشكل كبير على النتائج الاقتصادية أو الاجتماعية أو الشخصية التي نحصل عليها جميعًا في الحياة، ومن هنا تأتي أهميته القصوى وكيف نحتاج إلى تعلم كيفية معرفته وإدارته لمصلحتنا ولصالح الكائنات التي تحيط بنا.

الجزء الواعي من الدماغ يُعرّف جزئيًا على أنه الجزء الذي يستشعر البيئة السمعية التي يتعرض لها الشخص، وذلك باستخدام رؤية الحواس الجسدية الخمسة والسمع واللمس والذوق والشم. والعقل اللاواعي أو العقل الباطن هو ذلك الذي يتراكم ويستقبل كوديعة كل الانطباعات الحسية التي سجلها الجزء الواعي من العقل والتي بدورها تعمل كمحرض أو رئيس يفرض فعلًا قائمًا على التفكير عاطفة متكررة و / أو شديدة تخلق عادة يمكن أن تفيد أو تؤذي الفرد.

التحفيز على النجاح

هناك مجموعة من الأفكار والعواطف والأفعال المؤكدة مع مرور الوقت والمطبوعة في العقل الباطن التي تتحكم في مستوى الأداء الشخصي، والتي تسمح بالتقدم في مبادرات التغيير والتقدم نحو تحقيق الاهداف.

تتميز هذه المنطقة من العقل الباطن بالتوافق العقلي بمنع الكسل واللامبالاة لتعلم أشياء جديدة والتفكير عن أن هناك بالفعل مستوى أعلى من الحكمة أو المعرفة وأن المرء يحتاج إلى معرفة أو الوصول إلى معلومات جديدة تسمح بتغييرات إيجابية في الحياة، فالعقل البشري لديه تطور محتمل غير محدود وعدم ممارسته بشكل صحيح يمكن أن يؤدي إلى الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر وغيره من الامراض الأخرى.

الاتصال بالآخرين وخاطبتهم

يمكننا الاتصال بشكل غير مباشر مع الآخرين والتأثير عليهم أحد الإضافات الأكثر أهمية وإثارة للاهتمام في معرفة العقل الباطن هو الإقناع الذي يُفهم على أنه عملية للتأثير إيجابًا على صنع القرار أو القرارات التي يتخذها شخص آخر أو مجموعة من الأشخاص تجاه هدف محدد مسبقًا، فسنكون قادرين على إقناع الناس بأمر ما في أي بيئة يتواجدون فيها أو يتفاعلون فيها بالطبع في سياق يربح فيه الجميع حيث تستفيد جميع الأطراف من واحد أو أكثر من القرارات المتخذة.

للإقناع من المهم أن تقتنع أولاً بما تفكر فيه أو تقوله لأنك إذا كانت لديك شكوك  فستجعل الآخر لا تصل إليه فكرتك، كلما أردت أن تحقق هدفًا مهمًا على المدى القصير أ​​والطويل، من الضروري أن تقنع نفسك ، وهذا يحدث مع نفسك ويمكن أن يكون من خلال بيانات داخلية متكررة لتعزيز التصميم والمضي قدمًا على الرغم من الشكوك أو المخاوف من  الأحداث التي قد تحدث في الطريق إلى الهدف، ثم يحين دورك في إقناع الآخرين بفكرتك  وإن كان بشكل عام كل بيئة اجتماعية توفر معلومات جيدة لمعرفة كيفية التصرف ومخاطبة الأشخاص الموجودين هناك وبالتالي تحقيق اتصال للتأثير عليهم.

العقل الباطن والتصور الإبداعي

التصور الإبداعي هو أحد المحفزات الأكثر أهمية وفعالية لإقناع العقل الباطن وبالتالي بدء عملية تجسيد مادي للرغبات والرغبات التي نريدها في الحياة، يختلف التصور الإبداعي عن التصور العادي في أن الأول يطبق عمداً بطرق مجربة بدلاً من متقطعة أو غير إرادية أو متباعدة كما هو الحال مع التصور العادي، ومنذ زمن سحيق يستخدم الإنسان التصور الواعي أو اليقظ وغير الواعي أثناء حلمه من أجل حل الاحتياجات أو الرغبات الداخلية وأن وضعه الحالي أو وسائله الحالية لا تسمح له بالحصول على ما يحتاجه.

يتمثل التصور الإبداعي في تحديد صورة ذهنية واضحة لما يريد المرء الحصول عليه، يمكن أن يكون سيارة أو منزل أو وظيفة وقد يكون أيضًا حدثًا مرغوبًا فيه، مثل رحلة أو مواجهة مع شخص أو زوجين أو نتيجة سعيدة لموقف أو اختبار أكاديمي.

العقل الباطن واستخدام التأكيدات

نصل إلى موضوع بالغ الأهمية لتدريب وتقوية العقل الباطن وهو استخدام التأكيدات الذهنية لتحفيزه وتدريبه، التأكيدات عبارة عن عبارات في المضارع الحالي يتم فيها إثبات وقوع الحدث المرغوب به في أماكن معينة ، مع كائنات مادية أو عناصر أو أماكن طبيعية.

تذكر أن العقل الواعي هو جزء من العقل وظيفته هي التفكير والسيطرة على السلوك في أقل من 5 ٪ في حين أن العقل الباطن تسيطر عليه في أكثر من 95 ٪ وظيفتها هي أن تقرر السلوك ولهذا العقل الباطن يقوم بالمعجزات وتحقيق الأحلام.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *