معلومات عن شهب التواميات

في شهر ديسمبر من كل عام ، يقوم الفلكيين بانتظار ظهور أكبر عدد من النيازك في السنة والمعروف باسم شهب التواميات يعد هذا المشهد المذهل لمدة أسبوعين واحدًا من أكبر 10 زخات سنوية للشهب ، ويُعتبر أحد “أفضل وأكثر موثوقية” من قبل علماء الفلك. لذلك وبدون إطالة  ، إليك معلومات عن الشهب وتصنيفاتها وبالأخص معلومات عن الشهب التواميات

تعريف الشهب

الشهاب هو مفرد شهب، والذي يمكن تعريفه على أنه المسار الذي يسلكه النيزك المرئي داخل الغلاف الجوي. وتعتبر الشهب نيازك محترقة داخل الغلاف الجوي. وهي قطع من الغبار والحطام المنتشر في الفضاء، حيث يمكنها إنشاء خطوط مضيئة تظهر في السماء بوضوح ليلا. الأجزاء الكبيرة منها يمكن أن تخلق جسم كروي فائق السطوع، ولكن معظم الشهب تكون صغيرة الحجم بما يكفي لحرقها في الغلاف الجوي للأرض. الشهاب الذي يصل إلى الكرة الأرضية يسمى بالنيزك، أما قبل ذلك فيطلق عليه اسم جسم نيزكي.

كلما زادت سرعة الشهاب زاد توهجه في السماء، وتصل سرعة الشهاب عادة إلى عشر كيلومترات في الثانية، وقد يخلف الشهاب خلفه أحيانا ذنب أخضر اللون والذي يتسبب في ظهوره ذرات الأكسجين، ويستمر لبضع ثواني. ويختلف لون الشهاب على اختلاف مكوناته، التي يمكن للعلماء تحديدها عند عبور الشهاب خلال الغلاف الجوي. تعطي ذرات الصوديوم لونا برتقالي للشهب، بينما يكون الشهاب الذي يتكون من ذرات الحديد ذو لون أصفر، وذرات المغنيسيوم تظهره باللون الأزرق المائل إلى الاخضرار، أما الأحمر منه فيتكون من ذرات السيليكون، واللون البنفسجي ينتج من ذرات الكالسيوم.

تصنيف الشهب

تصنف الشهب إلى نوعين، الشهب العشوائية أو الفردية و الشهب الدورية أو زخات الشهب. أما الصنف الأول فيظهر في أي وقت وليس له اتجاه محدد، ولا يمكن التنبؤ بمكانها أو موعد ظهورها. وتتسبب في ظهورها ذرات الأتربة المنتشرة في الفضاء القريب من غلاف الأرض الجوي. وتظهر وحيدة ومنفردة في الغالب. أما الشهب الدورية والتي تعرف أيضا بزخات الشهب، فيمكن تحديد موعد حدوثها ومكانها مسبقا، تعتبر من مخلفات المذنبات التي ننتج عند اقتراب هذه الأخيرة  من الشمس، ومن ذوبان الجليد الممزوج بالتراب. يتجمع هذا النوع من الشهب على شكل سيل يسقط على الأرض يسمى الوابل الشهبي.

معلومات عن شهب التواميات

-تعود تسمية شهب التواميات (Geminids) بهذا الاسم، لأن النيازك تبدو وكأنها تشع من كوكب الجوزاء. ومع ذلك، فهي في الواقع ناتجة عن عبور الأرض لمسافة من الحطام المترب لكويكب يسمى 3200  Phaethon ، والذي يدخل بعد ذلك ويحترق في الغلاف الجوي للأرض منتجة الشهب التواميات.

-تبدأ شهب التواميات في الظهور في السابع من ديسمبر وتبلغ ذروتها في اليوم الثالث والرابع عشر من نفس الشهر، ويمكن عندها رؤية أكثر من 50-80 نيزك في الساعة. ومع ذلك، في كل عام تزداد كثافتها لتصل إلى ما بين 120 إلى 160 نيزك في الساعة.

-هذه الشهب فريدة من نوعها في النظام الشمسي، حيث يتم التعرف على معظم زخات الشهب السنوية من المذنبات النشطة، حيث يعتقد أنها ناتجة عن الكويكب Palladian ، الذي يعتقد أنه عندما كان صغيرا وقع في مدار زحل ويمر الآن على الأرض كل عام تاركا وراءه أثر الحطام . ويفترض انه يمر الكويكب في عام 2093 ميلادي على مسافة 3 ملايين كيلومتر من كوكب الأرض.

-هذه الشهب هي واحدة من الشهب القليلة التي يمكن مشاهدتها من نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي. يستطيع  Geminids أيضًا الوصول إلى عمق كبير والاحتراق في الغلاف الجوي للأرض أكثر مقارنة بالعديد من الشهب الأخرى ، مما يخلق أقواسًا طويلة جميلة تدوم لثانية أو اثنتين.

-ميزة إضافية خاصة أخرى ل Geminids هي لون النيازك التي تنتجها ، والتي بالإضافة إلى اللون الأبيض المتوهج يمكن أن تظهر أيضًا الأصفر والأزرق والأحمر والأخضر.

-تم اكتشاف الشهب التواميات لأول مرة في عام 1862 ، لكن الكويكب الأصل 3200 Phaethon لم يتم اكتشافه إلى بعد 150 عامًا تقريبًا في عام  1983 ميلادي.

– في ظل الظروف المثلى ، يمكن مشاهدة الشهب التواميات في وقت أبكر بكثير من معظم زخات الشهب في حوالي الساعة 9 مساءً ولكنها تكتسب قوة ووضوح ما بين منتصف الليل والفجر ، وتظهر في ذروتها في حوالي الساعة 2 صباحًا.

-على الرغم من أن الأدوات البصرية مثل التلسكوب أو المنظار ليست ضرورية لعرض شهب Geminids ، إلا أنها ستتيح لك رؤية أعداد أكبر من النيازك وألوانها بشكل أكثر وضوحًا.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *