اخطاء عند الدعاء يجب تجنبها

الدعاء هو الوسيلة الوحيدة التي من الممكن أن يتقرب بها العبد مع الله عز وجل، وعلى المرء أن يدعوا إلى الله في كافة المواقف في السراء و الضراء وخلال الأيام الحالية خاصة شهر رمضان يلجأ الكثير من الناس إلى التقرب لله عز وجل بالدعاء خاصة في العشر الأواخر، ولكن قد لا يعلم الكثير منا ما هي الطريقة الصحيحة التي يتم بها الدعاء حتى لا تقع في الخطأ ولا يستجيب منكم الله الدعوات، لذا لابد من التعرف على تلك الأخطاء حتى تتجنبها تماما ويستجيب لكم الله.

عوامل تزيد من استجابة الله للدعاء

يوجد عدة عوامل تزيد من استجابة الله عز وجل للدعاء وهما على النحو التالي

حالات الدعاء

1- وهو أن يتسجيب الله عز وجل منكم صالح الدعوات خلال فترة قصيرة أو في الحال.

2- الحالة الثانية أن يدخر الله عز وجل كافة الدعوات الخاصة بكم إلى يوم القيامة.

3- والحالة الثالثة أن يبدل الله عز وجل دعواتك في الدنيا بأفضل منها في الآخرة.

وفي حالة أن أتبع الشخص كافة الأشياء التي تزيد من قبول الدعاء ولكن الله عز وجل لم يستجب له أعلم أن الله يريد لك الأفضل أو أنه يدخر لك تلك الدعوات في الآخرة.

شروط الدعاء

حيث يوجد الكثير من الشروط في الدعاء لابد من أن يلتزم بها الشخص حتى يستجيب له الله عز وجل وعليك الجزم بالأمر واليقين بأن الله عز وجل سوف يستجيب لكم صالح الدعوات.

آداب الدعاء

يوجد الكثير من الأداب لابد وأن يقوم بها الشخص عند الدعاء إلى الله عز وجل وعلى الشخص أن يبدأ حمد الله عز وجل والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى الشخص أن يكون بقلب خاشع خلال الدعاء ولا يكون الدعاء في وقت محدد بل أن الصلة بين العبد والرب مفتوحة على مدار الوقت والعام كله.

أخطاء شائعة في الدعاء

من الممكن أن يرتكب الشخص الكثير من الأخطاء خلال الدعاء والتقرب إلى الله عز وجل والتي من الممكن أن يجهلها البعض ومن بين أكثر تلك الأخطاء الشائعة ما يلي.

1- أن يكون في الدعاء الكثير من التوسلات البدعية والتي من بينها التوسل إلى الله عز وجل برسول الله أو غيره من عباد الله الصالحين.

2- أن يسأل الشخص الله عز وجل أشياء من الصعب تحقيقها والتي من بينها أن ينال منازل الأنبياء في الجنة وهو من الأمور المستحيلة أو أن يطلب من الله عز وجل أن يغفر للمشركين وهو الأمر الذي لن يحدث أيض.

3- التكلف في الدعاء أو حتى السجع وهو من الأمور المكروهة في الدعاء وعلى الشخص أن يدعوا الله عز وجل بما يجول في خاطرة بدون تكلف بين المرء وربه.

4- أن يستثني الشخص أو يعلق في الدعاء مثل قول الشخص اللهم أغفر لي إن شئت وهو دليل على أن ذلك الشخص يقدم على الأمر وهو مكروه عليه.

5- أن لا يقدم على الدعاء لله عز وجل في الرخاء وهنا لا يلجأ العبد إلى الدعاء لله عز وجل إلا بعد أن تصيبه مصيبة فقط وهو من الأمور الخاطئة التي يفعلها الكثير من البشر اليوم وعلى المرء المؤمن أن يدعو إلى الله عز وجل في السراء وفي الضراء.

6- أن يرفع الشخص صوته في الدعاء وعلى الشخص أن يتمثل بالأخلاق التي كان عليها الرسل وعليه أن يخفض من صوته خلال الدعاء والتقرب إلى الله عز وجل.

7- أن يكون الإنسان عجولا ولا يصبر على الأمر وأن يقنط من رحمة الله عز وجل بالتعجل في استجابة الدعاء فمن الممكن أن يؤخر الله عز وجل الأماني والدعوات الخاصة بكم لحكمة لا يعلمها إلا هو ومن الممكن أن يعوضك بما هو أفضل فيما بعد أو يؤخر تلك الدعوات إلى يوم القيامة ليعوضك العوض الجميل لذا على المرء أن لا يتعجل في الدعاء واستجابته.

وعلى الشخص أن يتوجه بالقلب الصادق في الدعاء وأن يستقبل القبلة وأن يبدأ وينهي الدعاء الخاص به بحمد الله والثناء على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يدعو إلى الله في أفضل المواعيد والأوقات ويتحرى موعد الاستجابة وهي ساعة يوم الجمعة ويوم عرفة وخلال العشر الأواخر من رمضان وبالطبع من المباح أن يدعو الشخص إلى الله عز وجل في كل وقت وفي كل مكان بكل ما يجول في خاطره ومن الأفضل الدعاء للغير بظهر الغيب.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *