كيفية تعجيل استجابة الدعاء

الدعاء هي عبادة من العبادات، وهي العبادة التي يقوم فيها العبد بالتضرع إلى الله تعالى وسؤال الله ما يريده الإنسان وما يتمناه، الدعاء له آداب حتى يستجيب الله تعالى الدعاء من المسلم لهذا سوف نوضح لكم كيفية تعجيل استجابة الدعاء وأفضل الأوقات التي يستحب الدعاء فيها.

كيفية تعجيل استجابة الدعاء

– في البداية يجب أن يكون المسلم متيقن أن الله تعالى هو وحده القادر على إجابة الدعاء، ولا يجب أن ييأس المسلم من الدعاء لله لأن الله وحده يعلم ما هو أفضل وقت لتحقيق دعوة صاحب الدعاء.

– يجب أن يكون قلب الشخص حاضر وخاشع عندما يقوم بالوقوف بين يدي الله وهو يدعو، كما لا يجب التسرع في الإجابة على الدعاء لأن التسرع في الإجابة قد تكون من مبطلات الدعاء.

– لو كان الشخص الذي يدعو حريص على جلب المال الحلال في مأكله ومشربه ومعيشته فسوف يقبل الله تعالى منه الدعاء في أسرع وقت إن شاء الله وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (أيها الناسُ ! إنَّ اللهَ طيِّبٌ لا يقبلُ إلا طيِّبًا،…، ثم ذكر الرجلَ يطيلُ السَّفرَ،  أشعثَ أغبَرَ، يمدُّ يدَيه إلى السماءِ، يا ربِّ! يا ربِّ! ومطعمُه حرامٌ، ومشربُه حرامٌ، وملبَسُه حرامٌ، وغُذِيَ بالحرام، فأَنَّى يُستجابُ لذلك؟)

– كذلك يجب على المسلم أن يتصدق بشكل مستمر سواء كان ذلك بغرض أو بدون لأن الله تعالى يحب المتصدقين وسوف يحظى بمكانة عند الله تعالى، والتصدق قد يكون بالمال أو الصلاة أو الصوم فكلها طاعات يحبها الله تعالى.

– يجب على المسلم أن يفتتح الدعاء بحمد الله تعالى على نعمه والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل وبعد الدعاء.

أفضل الأوقات التي يفضل فيها الدعاء

على المسلم أن يدعو الله في كل وقت، ولكن هناك بعض الأوقات التي يستحب فيها الدعاء لأن معظم الدعاء في هذا الوقت يكون مستجاب، ومن هذه الأوقات ما يلي:

– عند سماع صوت الأذان.

– الدعاء ما بين الأذان والإقامة وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (( لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة)).

السجود أيضًا من المواضع التي يجيب فيها الله تعالى الدعاء وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ((أقرب ما يكون العبد من ربه عز وجل وهو ساجد فأكثروا الدعاء)).

– عند نزول المطر.

– في يوم الجمعة من وقت صعود الإمام على المنبر إلى أن ينتهي من صلاة الجمعة.

– آخر ساعة بعد العصر وقبل الغروب.

– في وقت الجهاد.

– في ليلة القدر.

– في يوم عرفة لما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (‏خيرُ الدُّعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ وخيرُ ما قلتُ أنا والنبيُّون مِن قَبلي لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له له الملكُ له الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ)).

آداب الدعاء

هناك بعض الآداب التي يجب أن يتحلى بها المسلم قبل الدعاء ومنها:

– استحضار القلب في أثناء الدعاء.

– الاعتراف بالذنب والتوبة لله تعالى.

– تجنب تكلف السجع في الدعاء فيجب أن يدعو المسلم ربه من قلبه بالطريقة التي يشعر أنها تقربه من الله.

– الدعاء ثلاث مرات.

– الإيمان باليقين مع ضرورة الجزم بذلك.

– الإلحاح في الطلب وعدم استعجال الإجابة.

– رد المظالم عن التوبة.

– الدعاء للنفس ثم الدعاء للغير.

– استقبال القبلة.

– الدعاء في كل وقت في الرخاء والشدة.

– الابتعاد عن فعل الذنوب والمعاصي وقت الدعاء.

– طلب الحاجة من الله مع ذكر أسماء الله تعالى الحسنى.

الوضوء قبل الدعاء.

– تجنب الدعاء على أحد بالشر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *