ارشادات استعمال دواء ستورجون Stugeron

- -

ستورجون هو دواء مضاد للهستامين يستخدم عادة للسيطرة على القيء كأثر جانبي لمرض الحركة، وتم توزيعه على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم من قبل جاسين فارمكيوكيتا  منذ عام 1955، ويعمل ستورجون عن طريق خلق تداخل في نقل الإشارات بين الجهاز الدهليزي لأذنك الداخلية ومركز القيء في المهاد، ونظرا لأن إرسال الإشارات مضطرب فسوف يكون دماغك مرتبكا قليلا سواء كنت تتحرك بالفعل أم لا، وبالتالي يمنع القيء، ويشير الدماغ إلى القيء الناجم عن دوار الحركة لمنع حدوث أي حركة أخرى حتى يتمكن من التكيف مع الإشارة الحالية، وبصرف النظر عن خواصه المضادة للهستامين يمتلك ستورجون أيضا خواص منشط الذهن تزيد من كمية الأكسجين في الدماغ .

ارشادات استعمال ستورجون

لا ينبغي أن يستخدم ستورجون من قبل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات وكبار السن الذين لديهم وظائف في الكلى أو الكبد، وكذلك المرضى الذين يعانون من مرض الشلل الرعاش ليس من المستحسن أيضا أن تأخذ ستورجون، ويجب النظر في اضطرابات الدم الوراثية لأن الآثار الصحية الضارة قد تحدث مع استخدام الدواء، وعلى الرغم من عدم وجود دليل على حدوث ضرر عند الأطفال حديثي الولادة والمواليد الجدد يجب على النساء الحوامل والمرضعات الابتعاد عن استخدام هذا الدواء دون الإشراف المناسب من قبل أخصائي طبي، ويجب أن يستكشف طبيبك أيضا إمكانية تطوير ردود الفعل التحسسية تجاه ستورجون، وإذا وجدت أن لديك حساسية من ستورجون أو لأي من مكوناته، فيجب عليك أن تسأل طبيبك عن الأدوية البديلة بنفس التأثير، والتي يمكنك استخدامها لعلاج حالتك .

يجب مراقبة جسمك عن كثب أثناء استخدام ستورجون، ويجب إعطاء أي علامة على جرعة زائدة عناية طبية مناسبة، وقد يكون تناول كميات أكبر من مادة ستورجون أكبر مما هو موصوف، خاصة بالنسبة للأطفال لذلك يجب أن تكون سريعا في التعرف على علامات التحذير، والتشنجات والهلوسة هي بعض من أعراض جرعة زائدة من ستورجون، فقط قم بإجراء فحوصات منتظمة مع طبيبك للتأكد من مراقبة تقدمك في هذا الدواء عن كثب .

التأثير الجانبي لدواء ستورجون

يتوفر ستورجون في شكل جهاز لوحي وعادة ما يتم اخذة ثلاث مرات في اليوم، ومع ذلك من الأسلم أن تسأل طبيبك فيما يتعلق بالجرعة المحددة التي يجب أن تتناولها بناء على حالتك، والأدوية أكثر فعالية بكثير عندما توصف بعد تشخيص دقيق، ومن المهم للغاية اتباع وصفة الطبيب تحت جرعة وأكثر من جرعة قد يسبب تأثيرات غير مرغوب فيها، والتأثير الجانبي الأكثر شيوعا هو النعاس، ولتكون آمنا ابق بعيدا عن الأنشطة مثل قيادة السيارة أو تشغيلها أثناء استخدام ستورجون، وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الأخرى الإسهال والغثيان والإمساك واضطرابات البطن الأخرى وفقدان الشهية والتعرق وزيادة الوزن واليرقان وردود الفعل على الجلد وغيرها، وإذا واجهت هذه الآثار الجانبية المستمرة أو المتفاقمة فاستشر طبيبك على الفور .

ولا تستخدم مواد أخرى تسبب النعاس لأنها ستزيد من إزعاجك، مثل الحبوب المنومة، ومضادات الذهان  ومضادات الاكتئاب، ومسكنات الألم، فهذة هي بعض الأشياء التي تحتاج إلى تجنبها أثناء تناول ستورجون، وتشمل ايضا الاثار المحتملة النعاس والتعرق، جفاف الفم والصداع، ومشاكل الجلد والخمول، وتهيج الجهاز الهضمي وتفاعلات فرط الحساسية، وكذلك مشاكل الحركة وصلابة العضلات، والهزة أو الرعشة، ونظرا لأن ستورجون يمكن أن يسبب النعاس وعدم وضوح الرؤية فمن المهم أن يتأكد المستخدمون من أن ردود أفعالهم طبيعية قبل القيادة أو تشغيل الآلات أو القيام بأي وظائف أخرى قد تكون خطيرة إذا لم يكونوا في حالة تأهب تام أو غير قادرين على الرؤية بشكل جيد .

خطورة دواء ستورجون

يعرف ستورجون أيضا بأنه يتسبب في الإصابة بالشلل الرعاش الحاد والمزمن، ونظرا لارتباطه بمستقبلات D2 والتي تشير بقوة إلى فائدتها الفعلية لتحسين الصحة العصبية، والآثار المضادة للستورجون لمستقبلات الدوبامين D2 في المخطط تؤدي إلى أعراض الاكتئاب، وصلابة العضلات، وخلل الحركة المتأخر والاكاثيا، والتي تتميز بأنها هي السبب الرئيسي الثاني لمرض الشلل الرعاش، وتشير الدلائل إلى أن أحد مستقلبات ستورجون C-2  له دور نشط في المساهمة في تطوير مرض الشلل الرعاش الناجم عن المخدرات، وتجدر الإشارة أيضا إلى أن حوالي 17 من أصل 100 حالة جديدة من مرض باركنسون مرتبطة بإدارة كل من ستورجون أو فلوناريزين، مما يجعل ستورجون وباركنسون المستحث بالمخدرات مسألة خطيرة .

وهؤلاء الأشخاص المعرضين للخطر بشكل خاص هم من كبار السن وخاصة النساء، والمرضى الذين يتناولون الدواء ستورجون لفترة أطول من الوقت، وهناك أيضا أدلة تشير إلى أن المرضى الذين لديهم تاريخ عائلي لمرض الشلل الرعاش أو لديهم استعداد وراثي للمرض هم أكثر عرضة لتطوير الشكل الذي يسببه الدواء، بالإضافة إلى ذلك تم الإبلاغ عن العديد من حالات الجرعة الزائدة للأطفال والكبار في ستورجون مع وجود آثار تشمل مجموعة من الأعراض مثل النعاس والغيبوبة والقيء ونقص التوتر السطحي والذهول والتشنجات، ومن المحتمل أن تنجم المضاعفات المعرفية عن تأثيرات مضادات الهيستامين للستورجون، في حين أن التأثيرات الحركية هي نتاج لخصائص مضادات البروبيلين، وفي حالات الجرعة الزائدة يجب إحضار المريض إلى المستشفى ولاحظه بسبب المضاعفات العصبية المحتملة .

استخدامات دواء ستورجون

1- دوار الحركة .
2- الدوار واضطرابات الدهليزي .
3- اضطراب القلب والأوعية الدموية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *