الفرق بين سيمفاستاتين و روسوفيتاتين

الكولسترول ضروري لقيام الجسم بوظائفه. حيث يتم استخدامه لتوفير بنية الخلية، عزل الخلايا العصبية، وتمكين الهضم، ومجموعة من الفوائد الأخرى. يمكن أن يصنع الجسم كمية الكولسترول الذي يحتاجها في الكبد، ولكن الطعام يحتوي أيضًا على الكولسترول الذي ينتهي في مجرى الدم. والذي يتمسك بجدران الشرايين على شكل صفائح صلبة، مما يضيق  الشرايين ويمنع تدفق الدم بشكل جيد . مما يمكن أن يؤدي إلى نوبات قلبية أو الوفاة أو السكتات الدماغية.

سيمفاستاتين وروسوفاستاتين

سيمفاستاتين  روسوفاستاتين كلاهما من عائلة ستاتين وهي الأدوية التي تخفض الكولسترول. حيث يعمل كلاهما على خفض الكولسترول “الضار” في مجرى الدم ، والذي يأتي في شكل بروتين دهني منخفض الكثافة أو كما يرمز له ب LDL.

ستاتين مثل سيمفاستاتين و روسوفاستاتين  تخفض LDL عن طريق إعاقة قدرة خلايا الكبد على صنع الكولسترول. حيث يصنع الكبد الكولسترول من جزيئات أبسط. يتعين على الكبد تحويل هذه الجزيئات إلى مركب يسمى HMG-CoA reductase ، والذي يتحول بدوره إلى كولسترول بعد بضع خطوات إضافية. الستاتين وتسمى أيضا مثبطات اختزال HMG-CoA ،ترتبط مع  هذا الأخير لمنعه من التحول إلى الكولسترول.

ونظرًا لأن الدافع الطبيعي للجسم هو الحفاظ على مستوى متوازن من الكولسترول، فإن خلايا الكبد تبدأ في امتصاص الكولسترول خارج مجرى الدم ، مما يعني أنه لم يعد يتحرك لتضاف إلى ترسبات الصفائح الدموية الشرياني. يرفع الستاتين أيضًا مستويات الكولسترول الجيد “HDL” ، وهو ما يسمى الكولسترول “الجيد”. تعمل جزيئات HDL كجزيئات كاسحة في مجرى الدم ، وتكون مرتبطة بـ LDL وتنتقل إلى الكبد للمعالجة. مازالت البحوث غير واضحة بشأن الآلية التي يرفع بها الستاتين مستويات HDL كما هو الحال في كيفية خفض الأدوية لمستويات LDL.

الفروق بين السيمفاستاتين والروسوفاستاتين

العقاقير المخفضة للكولسترول عادةً ما تكون متشابهة جدًا مع بعضها البعض، ويعتبر سيمفاستاتين وروسوفاستاتين من أقوى الأنواع. ويتميز سيمفاستاتين بكونه عقار أولي، وهذا يعني أن المادة الكيميائية التي تدخل في تركيب الحبوب لا تخفض نسبة الكولسترول في حد ذاتها؛ بل يحتاج الجسم إلى تقسيم الدواء في القناة الهضمية إلى شكل مختلف قبل أن يتمكن من أداء وظيفته. في حين أن روسوفاستاتين تكون استجابة الجسم له مباشرة ولا يحتاج إلى التقسيم أو التفكك.

ويمكن أن يكون لسيمفاستاتين ومعظم الستاتينات تفاعلات سيئة مع مجموعة من الأدوية المختلفة ، في حين أن روسوفاستاتين لديه عدد قليل نسبيًا. حيث يوجد نظام معين من الإنزيمات يكون في الغالب في خلايا الكبد المتخصصة يحلل سيمفاستاتين وغيرها من الستاتينات. هذا النظام مسئول عن استقلاب جميع أنواع المركبات الدخيلة على الجسم والسموم والنفايات الناتجة داخليًا بواسطة خلايانا. نظام الإنزيمات ، الذي ينشأ عن  مجموعة من الجينات تسمى CYP450 – هو المسئول عن معالجة 70 ٪ إلى 80 ٪ من جميع الأدوية في السوق.

نظرًا لأن الإنزيمات المختلفة الأكثر تحطم روسوفاستاتين والتي تكون مرتبطة فقط بنظام CYP450 القوي ، فهو لا يتداخل  مع الأدوية الأخرى.

أخيرًا ، نظرًا لأن روسوفاستاتين لديه ميل للذوبان أو الاندماج مع الماء ، فإن له آثارًا جانبية أقل في العضلات والجهاز العصبي من سيمفاستاتين. والذي يرجح  أن يذوب أو يتحد مع الدهون (وهو “محب للدهون”) ، مما يعني أنه يمكن بسهولة دخوله خلايا الأعصاب والعضلات والتسبب في حدوث مشاكل صحية.

تجارب سريرية تبين الفرق بين سيمفاستاتين وروسوفاستاتينال

كشفت دراسة حديثة نشرتها مجلة نيو إنجلند الطبية عن اثنين من أفضل العقاقير المخفضة للكولسترول لمعرفة أيهما أكثر فعالية سيمفاستاتين روسوفاستاتين. يعمل كلا الدواءين بالطريقة نفسها، مما يساعد على حظر مادة كيميائية ضرورية لصنع الكولسترول. وهي بدورها تساعد في خفض نسبة الكولسترول في الدم وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وتبطئ من تطور أمراض القلب على حد سواء.

وعلى الرغم من أنها الأدوية الأكثر فعالية في خفض نسبة الكولسترول أي البروتين الدهني المنخفض الكثافة (LDL) ، تساءل الباحثون عما إذا كان أداء دواء ما أفضل في عكس تراكم الصفائح  الدهنية وتقليل معدلات الإصابة بأمراض القلب.

شارك أكثر من 1000 شخص يعانون من أمراض القلب في هذه الدراسة . وكان نصفهم قد تناول الجرعة اليومية القصوى من سيمفاستاتين (80 ملغ) في حين وصف للنصف الآخر الجرعة اليومية القصوى من روسفاستاتين (40 ملغ). بعد متابعة المشاركين لأكثر من عامين، وجد الباحثون أن روسوفاستاتين كان أكثر فعالية في خفض “الكولسترول السيئ” ورفع “الكولسترول الجيد“. ومع ذلك ، كانت الجرعات القصوى من كلى العقاقير فعالة على قدر متساو في المساعدة على عكس أمراض القلب عن طريق إزالة حوالي 1 ٪ من الصفائح في الشرايين، وأسفرت التجربة عن معدلات مماثلة من الآثار الجانبية ومشاكل القلب بين المرضى.

بناءً على النتائج، يكون سيمفاستاتين و روسوفاستاتين بنفس القدر من الأمان والفعالية في خفض الكولسترول وربما عكس تراكم الصفائح. وعلى الرغم من أن مادة “روسوفاستاتين” قد تساعد في تقليل نسبة الكولسترول الضار LDL بشكل أفضل من سيمفاستاتين، إلا أن هذا قد لا يكون فرقًا مهمًا من حيث النتائج المحسنة وتباطؤ تقدم المرض.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *