استخدام الرسوم الكاريكاتورية في التعليم

الصورة الكاريكاتورية هي صورة مقدمة توضح ميزات موضوعها بطريقة مبسطة أو مبالغ فيها من خلال الرسم أو من خلال رسومات فنية أخرى، وفي الأدب الرسوم الكاريكاتورية هي وصف لشخص يستخدم المبالغة في بعض الخصائص والإفراط في تبسيط خصائص أخرى، ويمكن أن تكون الرسوم الكاريكاتورية مهينة أو مجانية ويمكن أن تخدم غرضا سياسيا أو أن ترسم فقط للترفيه، وتستخدم الرسوم الكاريكاتورية للسياسيين بشكل شائع في الرسوم الكاريكاتورية الافتتاحية.

بينما غالبا ما توجد رسوم كاريكاتورية لنجوم السينما في المجلات الترفيهية، ورسامي الكاريكاتير لديهم طريقة بصرية فريدة للتعليق على العالم المعاصر، والرسوم الكاريكاتورية المستوحاة سياسيا مشهورة بتهكمها لأشخاص مشهورين، وخاصة السياسيين وكانت القضايا السياسية الرئيسية في هذا اليوم دائما مجالا خصبا لاستكشاف رسامين الكاريكاتير، وفي الواقع يمكن القول أن رسامي الكاريكاتير هم الضمير السياسي لمجتمعنا .

استخدام الرسوم الكاريكاتورية في الفصول الدراسية

الرسوم الكاريكاتورية هي أداة رائعة لتعليم القراءة والكتابة المرئية، ويستمد الرسم من الفكاهة اهتمام الطلاب واهتمامهم بينما يساعدهم على التفكير بشكل خلاق وينعكس بشكل نقدي، وفيما يلي بعض الطرق التي يمكن من خلالها استخدام الرسوم الكاريكاتورية في الفصل الدراسي :

1- تحديد شخصيات الكلام المستخدمة في الصورة .
2- تحلل الرسوم الكاريكاتورية القضية السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية التي تصفها .
3- استكشف التقنيات المقنعة التي استخدمها رسام الكاريكاتير لنقل رسالة .
4- تقنيات الألوان والكاريكاتير والفن التي يستخدمها رسام الكاريكاتير .
5- حدد نوع الفكاهة التي استخدمها رسام الكاريكاتير في الرسوم الكاريكاتورية .
6- استكشف استخدام الشخصيات والكائنات والنص كأساس للتعبير الإبداعي الفردي .
7- قم بإنشاء شريط كوميدي حول قضية رئيسية في مدرستك أو مجتمعك .

فوائد الكاريكاتير

واستخدام علامات كاريكاتورية لدراسة وفهم القضايا المعاصرة (مثل الانتخابات العامة) يضع علامات في مربعات في عدد من مجالات التعلم في المناهج الدراسية في بعض الدول والكفاءات الرئيسية، وفيما يلي بعض الفوائد :

1- يحصل الطلاب على استكشاف وتفسير اللغة البصرية لهذا النموذج الفني .
2- يطورون المعرفة العملية للتقنيات الفنية المستخدمة لنقل الرسالة .
3- فهم يفهمون اللغة والمفاهيم الاجتماعية مثل الهجاء والسخرية والرأي والقوالب النمطية .
4- يصبح الطلاب على اطلاع حول قضايا اليوم .
5- يتعلمون عن الاستمرارية والتغيير في البيئة السياسية والاجتماعية الحالية والتاريخية .

كتب عن الرسوم الكاريكاتورية

يمكنك طلب الكتب المتعلقة بالرسوم المتحركة لقراءة المشاركة والاستعلام عن الموضوع من الخدمات إلى المدارس، ويمكن العثور على معلومات حول طلب الكتب اونلاين، ويتطلب التدريس الممتاز والفعال مجموعة من الأجهزة والتقنيات والاستراتيجيات ليس فقط لتحقيق النتائج الحرجة المتقاطعة ولكن لأن التنوع في حد ذاته هو الرغبة، وإحدى أدوات التدريس التي ربما نادرا ما تستخدم هي الرسوم الكاريكاتورية للاقتصاد، ولتشجيع هذا التطور أصبحت أنشطة التعلم مهمة، وتبحث هذه الورقة في السبب الذي يجعل طلاب مادة التربية في علم الاقتصاد الموصوفين للرسوم الكاريكاتورية أداة تعليمية لتعزيز تعلمهم .

وتم إجراء مسح لتحديد استخدام الرسوم الكاريكاتورية كأداة تعليمية فعالة في التعليم الاقتصادي، وأشارت نتائج تحليلات عامل التأكيد إلى أن نموذج العوامل الستة يظهر ملائمة معقولة، حيث كان اثنان من كل ثلاثة شروط راضين باستمرار عن نموذج عامل الستة من هذه الدراسة، وعلاوة على ذلك كشفت المقابلات أن الرسوم الكاريكاتورية عززت بشكل إيجابي التعلم البناء والتعلم التعاوني بين الزملاء، وتم تقديم اقتراحات حول كيفية استخدام الرسوم كأسلوب لإثارة الاهتمام وتطوير التفكير النقدي ومهارات التدريس العاكسة في التعليم الاقتصادي .

أنواع الرسوم الكاريكاتورية

فيما يلي بعض أنواع الرسوم التي ستجدها في الصحف أو المجلات أو بطاقات المعايدة :

1- الرسوم الكاريكاتورية التحريرية أو السياسية هي كاريكاتير شائع، وعادة ما يكون بتفسير مرئي فكاهي لحدث حالي معين، ولكن ليس دائما، وقد يصور شخصية معاصرة مهمة أو يعلق على قضية اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية .

2- الشرائط المصورة هي سلسلة قصيرة من الإطارات في تسلسل، ويحتوي الإطار الأخير عادة على “خط اللكم” .

3- غالبا ما يكون لرسوم الكاريكاتورية والرسوم المتحركة الكرتونية للوحة على بطاقات المعايدة أو في المجلات هدف جعل الناس يضحكون .

الرسوم الكاريكاتورية

لتحقيق أقصى استفادة من الرسوم الكاريكاتورية من المهم فهم كل من موضوع الرسوم واللغة البصرية التي يستخدمها رسام الكاريكاتير لإقناع المشاهدين بالضحك أو التفكير في إحدى القضايا، على سبيل المثال يستخدم رسامو الكاريكاتير غالبا شكلا من أشكال الفن يسمى “الكاريكاتير” حيث يتم تضخيم ميزات الشخص أو الجسم أو المواقف من أجل التأثير الهزلي، والمصطلح مشتق من العناية الإيطالية لشحن أو تحميل، وهناك تعريف مبكر يحدث في الطبيب الإنجليزي توماس براونز كريستيان مورالز الذي نشر بعد وفاته عام 1716، ولا تكشف نفسك عن طريق أخلاق أربعة القدمين إلى المسودات الوحشية وتمثيل كاريكاتورا، وعندما يتم رسم وجوه الرجال تشبه بعض الحيوانات الأخرى يسميها الإيطاليون ليتم رسمها في كاريكاتورا

وبالتالي فإن كلمة “الكاريكاتير” تعني في الأساس “صورة محملة”، وحتى منتصف القرن التاسع عشر كان هناك اعتقاد شائع وخطأ أن المصطلح كان له نفس جذر “charcuterie” الفرنسي ويرجع ذلك على الأرجح إلى أن فنانين الشوارع الباريسيين استخدموا اللحوم المعالجة في تصويرهم الساخر للشخصيات العامة، وتم العثور على بعض من أقدم الرسوم الكاريكاتورية في أعمال ليوناردو دافنشي، الذي سعى بنشاط الأشخاص الذين يعانون من تشوهات لاستخدامها كنماذج، وكان الهدف هو تقديم انطباع عن الأصل الذي كان أكثر لفتا من صورة، وقطع الرسم الكاريكاتوري الطريق إلى نجاحاته الأولى في الأوساط الأرستقراطية المغلقة في فرنسا وإيطاليا، حيث يمكن تمرير هذه الصور للتمتع المتبادل .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *