قصة احمد بن حنبل الخباز

يعرف الإمام أحمد بن حنبل بأنه أحد الفقهاء المسلمين، ورابع الأئمة عن أهل السنة وصاحب المذهب الحنبلي وعرف عنه حسن الخلق والطباع من التواضع والتسامح والصدق وأثنى عليه الإمام الشافعي وله العديد من المؤلفات التي نتداولها إلى الآن، وهناك قصة متداولة تدور بين الإمام أحمد بن حنبل والخباز.

من هو الإمام أحمد بن حنبل

– هو أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد بن إدريس بن عبد الله بن حيان بن عبد الله بن أنس بن عوف بن قاسط بن مازن بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.

– أمه صفية بنت ميمونة بنت عبد الملك بن سوادة بن هند الشيبانية.
– يعتبره البعض عربي النسب، لنسبه لقبيلتي الشيباني والذهلي اللاتان ألتقتا تلتقي مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في نزا بن معد بن عدنان، ووصفت هذه القبيلة بالصبر، والحمية، والإباء.

نشأة الإمام أحمد بن حنبل

– توفي والده وهو في سن الثلاثين عقب موالده مباشرةً فنشأ يتيم الأب.
– ربته عائلة أبيه بمساعدة أمه التي ألقته في أحضانهم وشجعوه أن يكون عالمًا بكافة العلوم.

– سكن في منزل والده الواسع بمدينة بغداد مع أمه لكونها مدينة الفلاسفة والحكماء.
– كان عالمًا بعلم القرآن، وعلم الحديث وحفظ القرآن الكريم منذ الصغر وتدرب على التحرير والكتابة.

أخلاقه التي تربى عليها وصفاته

– التواضع، والتعاون مع الفقراء وعامة الشعب.
– السكينة والهدوء.

– الصبر على الأذى والمسامحة أثناء المقدره.
– الزهد وإكثار الصلاة والصوم وتعفف اللسان.

– سرعة حفظ القرآن الكريم والأحاديث حيث حفظ أكثر من ألف حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
– حسن المظهر واللباقة أثناء الحديث وحسن الوجه.

– كثرة حبه للعلم خاصةً علم الحديث.
– شغفه باللغات وتعلمها كاللغة الفارسية.

زوجات الإمام بن حنبل وأولاده

– تزوج الإمام بن حنبل امرأتين عباسة بنت الفضل وريحانة بنت عمه عمر.
– أنجبت له عباسة بنت الفضل عام ثلاثمائة ومائتين ولد واحد لتتوفى بعدها.

– أنجبت له ريحانة بنت عمر ولدا واحدا أسماه عبد الله عام ثلاثمائة عشر ومائتين.
– عقب وفاة ريحانة بنت عمر أشتى جارية تسمى حسن أنجبت له ابنة تسمى زينب.

– ثم توأما أسماهم الحسن والحسين ماتا وهُم في سن صغير.
– ولدت له الحسن ومحمد اللذان عاشا حتى أتما عمر الأربعين تقريبا.

مصنفات الإمام أحمد بن حنبل

– كان بن حنبل دائم الوصاية لتلاميذه ألا يكتبوا كلامه ومسائله.
– نقل عنه كتب في التفسير، والناسخ والمنسوخ، والتاريخ.

– له كتاب يسمى المسند يحتوى على ثلاثون ألف حديث.
– وله أيضا كتاب حديث الشعبة والمقدم والمؤخر في القرآن.

قصة أحمد بن حنبل والخباز

– وصل الإمام أحمد بن حنبل إلى مدينة غريبة لا يعرف سكانها، وذهب إلى مسجد لينام فيه بعد أن بلغ منه التعب والإرهاق.
– رأى الحارس الإمام بن حنبل ورفض أن يسمح له بالنوم في المسجد.

– رد عليه الإمام بن حنبل: سوف أنام عند موضع قدمي فقط وقام بالنوم عند موضع قدمه.
– سحب الحارس الإمام بن حنبل وطرده خارج المسجد.

– رأى خباز الإمام وهو ملقى على قارعة الطريق وتظهر عليه ملامح الهيبة المختلطة بالزهد والورع.
– عرض الخباز على بن حنبل أن يذهب معه لينام عنده في داره، فذهب معه الإمام أحمد إلى البيت.

– لاحظ الإمام بن حنبل أن من عادة الخباز أن يستغفر الله وهو يقوم بعجن العجين وخبزه ويداوم على الاستغفار باستمرار.
– سأله بن حنبل إن كان قد نال ثمرة المداومة على الاستغفار.

– أجاب الخباز نعم، والله ما دعوت الله دعوة إلا استجاب لي ما عدا دعوة واحدة.
– سأله بن حنبل عن الدعوة التي لم تستجاب فرد عليه دعوة الله أن يُريني الإمام أحمد بن حنبل.

– فقال الإمام له: أنا أحمد بن حنبل، والله إني جررت إليك جرا.
– هذه القصة غير صحيحة عن الإمام بن حنبل.

وفاة الإمام أحمد بن حنبل

– مات يوم الجمعة في اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول سنة 241 هـ وقت صلاة الضحى.
– رحل عن عمر يناهز 77 عاما دفن في منطقة الحيدر خانة ببغداد.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *