سيرة ” البحتري ” شاعر سلاسل الذهب

وهو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي ، أحد اهم و أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي ، و له العديد من القصائد و الأشعار الرائعة و المميزة.

حول الشاعر البحتري

– يقال عن شعره قلادات الذهب ، وهو احد أهم الشعراء في عصره ، المتنبي و أبو تمام والبحتري ، قيل لأبي العلاء المعري: كيف يشعر الثلاثة؟ قال المتنبي أن أبو تمام حكيم إلا الشاعر البحتري.

– ولد البحتري في منبج شمال شرق حلب في سوريا ، و قد بدأ في تأليف شعره منذ صغره ، ذهب إلى حمص ودرس على يد أبي تمام ، لقد كان شاعراً في بلاط الخلفاء: المتوكل ، المستنصر ، المستعين ، والمتوصل بن المتوكل. كان له علاقات جيدة مع جميع أمراء وحكام الدولة العباسية.

بدايات البحتري

– من مواليد مدينة حلب في سوريا عام 821 م ، وينسب إلى قبيلة طئ ، نشأ في قبيلته و تعلم اللغة و البلاغة ، و قد كتب أول شعره بين 16 و 19 سنة و زار في عام 840 م الشاعر أبو تمام في حمص وقتها اثنى عليه للسلطات ، التي منحته معاش قدره 4000 درهم في السنة.

– درست على يد أبي تمام و تعلم منه المديح ، ثم عاش في حلب و هناك تعلم ملكة البلاغة والشعر ، ثم انتقل بين سوريا وأماكن أخرى. كانت المنطقة في حالة من التوتر وعدم الاستقرار ، وكانت الخلافة ضعيفة بالنسبة للأتراك لتولي السلطة.

– ذهب البحتري إلى بغداد عدة مرات ، واتصل بالمختار وأصبح شاعر المحكمة وصديق المتوكل. امتدح المتوكل في قصائده واستفاد من الشعر.

إنجازات البحتري

– أحب البحتري المعاني البدوية القديمة. تأثر فقط بالطبيعة الخارجية للحضارة الجديدة. احتفظ بالقصيدة العربية الأصلية من حيث البحار والأوزان والقوافي ، بالإضافة إلى لون كلماته وإبداعه في الصور والأوصاف الشعرية.

– بتشجيع من الشاعر المعروف أبو تمام ، أخذه إلى عاصمة الخليفة في بغداد. عاد إلى سوريا عام 844 ، وفي زيارة أخرى إلى بغداد ، قابل الخليفة المتوكل ، وأصبح شاعراً للمحكمة وتمتع برعاية الخلفاء المتعاقبين. ذهب إلى مصر ، حيث كان شاعراً وحاكمًا للمحكمة.

– تم جمع شعره وتحريره مرتين في القرن العاشر ، مرتبة في إصدار أبجدي. نُشر في إسطنبول عام 1883. مثل أبو تمام ، صنع مجموعة من القصائد الأولى المعروفة باسم حماس. تُعرف هذه المجموعات من القصائد أيضًا باسم الديوان.

وفاة البحتري

عندما قتل المتوكل ووزيره الفتح بن خاقان ، تم نقله بين الخلفاء المتعاقبين إلى الخلافة. عاد بسرعة إلى منبج لقضاء أيامه الأخيرة. يقال إنه مصاب بالسرطان. توفي عن عمر يناهز 76 عام 897 ودُفن في مدينة باب.

اشعار البحتري

قصيدة الوفاء

قَد فقَدْنا الوَفاءَ فَقدَ الحَميمِ
وَبَكَينَا العُلَى بُكَاءَ الرّسُومِ
لا أُمِلُّ الزّمَانَ ذَمّاً، وَحَسْبي
شُغُلاً أنْ ذَمَمْتُ كُلّ ذَميمِ
أتَظُنُّ الغِنَى ثَوَاباً لِذِي الهِمّةِ
مِنْ وَقْفَةٍ بِبَابِ لَئِيمِ
وَأرَى عِنْدَ خَجْلَةِ الرّدّ منّي
خَطَراً في السّؤالِ، جِدَّ عَظيمِ
وَلَوَجْهُ البَخيلِ أحْسَنُ في
بَعْضِ الأحَايينِ مِنْ قَفَا المَحرُومِ
وَكَرِيمٌ عَدا، فأعْلَقَ كَفّي
مُسْتَميحاً في نِعْمَةٍ مِن كَرِيمِ
حَازَ حَمدي، وَللرّياحِ اللّوَاتي
تَجْلُبُ الغَيثَ، مثلُ حَمدِ الغيومِ
عَوْدَةٌ بَعدَ بَدْأةٍ مِنكَ كانَتْ
أمسِ، يا أحمَدُ بنُ عَبدِ الرّحيمِ
مَا تَأنّيكَ بالظّنِينِ وَلا وَجْهُكَ
في وَجهِ حاجتي بشَتيمِ

قصيدة أبى الليل

أبَى اللّيلُ، إلاّ أنْ يَعُودَ بِطُولِهِ
عَلى عَاشِقٍ نَزْرِ المَنَامِ قَليلِهِ
إِذا مَا نَهَاهُ العَاذِلُونَ تَتَابَعَتْ
لهُ أَدْمُعٌ لا تَرْعَوِي لِعَذُوِلِهِ
لَعَلّ اقترَابَ الدّارِ يَثني دُمُوعَهُ،
فَيُقلِعَ، أو يُشفَى جَوًى من غَليلِهِ
وَما زَالَ تَوْخِيدُ المَهَارِي، وَطَيُّهَا
بِنَا البُعْدَ من حَزْنِ الفَلاَ وَسُهُولِهِ
إلى أن بدا صَحنُ العِرَاقِ، وَكُشّفتْ
سُجُوفُ الدّجَى عَن مائِهِ وَنَخِيلِهِ
تَظَلُّ الحَمامُ الوُرْقُ، في جَنَبَاتِهِ،
يُذَكّرهَا أحْبَابَنَا بِهَدِيلِهِ
فأحْيَتْ مُحِبّاً رُؤيَةٌ مِنْ حَبِيبِهِ،
وَسَرّتْ خَليلاً أوْبَةٌ مِنْ خَليلِهِ
بِنُعْمَى أميرِ المؤمِنِينَ وَفَضْلِهِ،
غدا العَيشُ غَضّاً بعدَ طولِ ذُبُولِهِ
إمَامٌ، رَآهُ الله أوْلَى عِبَادِهِ
بحَقٍّ، وأهْدَاهُمْ لِقَصْدِ سَبِيلِهِ
خَليفَتُهُ في أرْضِهِ، وَوَلِيُّهُ الـ
ـرَضِيُّ لَدَيْهِ، وابنُ عَمّ رَسُولِهِ
وَبَحْرٌ يَمُدُّ الرّاغِبُونَ عُيُونَهُم
إلَى ظَاهِرِ المَعْرُوفِ فيهِمْ، جَزِيلهِ
تَرَى الأرْضَ تُسقَى غَيثَها بمُرُورِهِ
عَلَيْهَا، وتُكْسَى نَبْتَهَا بِنُزُولِهِ
أتَى مِنْ بِلاَدِ الغَرْبِ في عَدَدِ النّقَا،
نَقَا الرّملِ، مِنْ فُرْسَانِهِ وَخُيُولِهِ
فأسفَرَ وَجْهُ الشّرْقِ، حتى كأنّما
تَبَلَّجَ فيهِ البَدْرُ بَعدَ أُفُولِهِ
وَقَدْ لَبسَتْ بَغدادُ أحسَنَ زِيّهَا
لإقْبَالِهِ، واستَشْرَفَتْ لِعُدُولِهِ
وَيَثْنِيهِ عَنْهَا شَوْقُهُ وَنِزَاعُهُ،
إلى عَرْضِ صَحنِ الجَعفَرِيّ وَطُولِهِ
إلى مَنْزِلٍ، فيهِ أحِبّاؤهُ الأُلي
لِقَاؤهُمُ أقْصَى مُنَاهُ، وَسُولِهِ
مَحَلٌّ يُطِيبُ العيشَ رِقّةُ لَيْلِهِ
وَبَرْدُ ضُحَاهُ، وَاعتِدَالُ أصِيلِهِ
لَعَمْرِي، لَقَد آبَ الخَليفَةُ جَعْفَرٌ،
َفي كلّ نَفسٍ حاجةٌ من قُفُولِهِ
دَعاهُ الهَوَى مِنْ سُرّ مَنْ رَاءَ فانكَفَا
إلَيها، انكِفَاءَ اللّيثِ تِلقَاءَ غِيلِهِ
على أنّها قَدْ كَانَ بُدّلَ طِيبُها،
وَرُحّلَ عَنْهَا أُنْسُهَا برَحِيلِهِ
وإفْرَاطُها في القُبحِ، عندَ خُرُوجِهِ،
كإفرَاطِهَا في الحُسنِ، عندَ دُخُولِهِ
ليَهْنَ ابنَهُ، خَيرَ البَنينَ، مُحَمّداً،
قُدُومُ أبٍ عَالي المَحَلّ، جَليلِهِ
غَدا، وَهوَ فَرْدٌ في الفَضَائِلِ كُلّها،
فهَلْ مُخبِرٌ عَن مِثلِهِ، أوْ عَدِيلِه
وإنّ وُلاةَ العَهدِ في الحِلمِ والتُّقَى،
وفي الفَضْلِ مِنْ أمثالِهِ وشُكُولِه

ومن غزله قوله في حبيبته

سَلامُ اللهِ كُلَّ صَبَاحِ يَوْمٍ …… عليكَ، وَ مَنْ يُبَلِّغ لي سَلامي؟
لقد غادَرْتَ فِي جسدي سَقَاماً …… بِمَا في مُقْلَتَيْكَ مِن السَّقام
وذكَّرَنِيكَ حُسْنُ الوَرْدِ لَمّا …… أَتَي وَ لَذيذُ مَشروبِ المُدام
لَئِن قَلَّ التَواصُلُ أَوْ تَمَادَي …… بِنَا الهِجرانُ عاماً بَعْدَ عامِ
أَأَتَّخِذُ العِراقَ هويً وداراً …… ومَن أَهواهُ في أَرضِ الشآم؟

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *