متى يكون الغضب محمودا

يعد الغضب هو تلك الحالة التي بها يخرج الإنسان عن المألوف والطبيعي، حيث كان العديد من الناس يعتقدون أن الغضب هو واحد من الأمور المستنكرة في جميع أحوالها، وأن السكوت يجب أن يكون بديل عن الغضب في جميع الميادين، حيث أن الهدوء هو حالة من سكوت الإنسان وانعزاله في المشاكل وهو أمر معاكس للغضب.

الغضب

ولكن في الحقيقة أن الغضب والسكوت منهم الأقسام المحمودة ومنهم الأقسام المذمومة، حيث أن هذا الأمر قد أكدته العديد من الشرائع الإسلامية ومختلف القوانين الوضعية التي أكدت ضرورة النظر في الأسباب والأهداف للغضب والسكوت، والتعرف على الوقت الذي يكون به الغضب محمود أو مذموم، بالإضافة إلى التعرف على الوقت الذي يكون به السكوت محمود أو مذموم.

الغضب المحمود

بالطبع ربما تلك الأقوال التي سوف أقوم بسردها الآن سوف تكون لأول مرة تقرأها، ولكن على تعلم أنه يوجد العديد من النصوص الشرعية التي كانت قد أكدت أن الغضب هو واحد من الصفات الحميدة وصفة تدل على الرجولة والتمسك بالأسباب والمبادئ المختلفة.

حيث أنه في القرآن الكريم كانت هناك قصة موسى مع قومه، فكان قومه قد اتخذوا العجل ليعبدونه من دون الله عز وجل، ولكنه في تلك الأيام لم يكن معهم وكان معهم أخيه هارون، فلما عاد ورأي عبادة العجل استنكر هذا الأمر وغضب غضبا شديدا، حيث أراد أن ينصر المبادئ المشروعة التي جاء إليها في الدين الإسلامي، وقام فإزالة المنكر من خلال الغضب وتحطيم العجل، ثم عاقب هارون من خلال جر رأسه الذي هو أشرف عضو في الجسم الإنساني، حيث رأي أن هارون لم يبذل أي جهد في الغضب عليهم وإرجاعهم عن ما يقوموا به من أفعال سيئة، وقال الله عز وجل في كتابه الكريم: “يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ” وبالتالي فالغلظة كانت نوع من أنواع الغضب المأمور به معهم، وكان محمود حيث شرعت أسبابه وكانت أهدافه مشرفه. فكان الإمام الشافعي رحمة الله عليه قال: “من استغضب فلم يغضب فهو حمار”.

الغضب والنبي عليه أفضل الصلاة والسلام

وبالتالي فنرى من خلال ما سبق أن الغضب ما هو إلا أمر محمود ومأمورين به في العالم الإسلامي، حيث كانت أيضا هناك العديد من المواقف المختلفة التي بها غضب النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، وذلك على الرغم من أنه كان صاحب الخلق العظيم، فغضبه كان انتصار على القواعد والمبادئ التي يحثنا الناس اليوم لإتباعها، ولكن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام كان بالفعل قد غضب من أجل المبادئ والقواعد والحق والعدل، كما أنه غضب في سبيل نصرة الدين الإسلامي.

فقد غضب عليه أفضل الصلاة والسلام على حبه وابن حبه وهو ” أسامة بن زيد” حيث كان أسامة قد تشفع في المخزومية التي سرقت المال، وكان لا يريد إقامة الحد عليها بالسرقة، وقال لأسامة: “أتشفع حد من حدود الله؟”، وغضب النبي عليه أفضل الصلاة والسلام على جماعة من اليهود، حيث كانوا قد قاموا بالمناقشة معه في أمور تخص الله عز وجل جل جلاله، وكانت مناقشتهم قد خرجت عن حدود الاحترام.

متى يكون الغضب محمودا

إن الغضب له العديد من الحالات التي يكون فيها محمودا وتلك الحالات تتمثل في أن يكون الغضب ما هو إلا انتظار على الحق وحالة من زهق الباطل، وبالتالي فهو غضب محمود جاهدي يصون المبادئ ويسعى إلى تحقيق السعادة والخير للإنسان وفي الحياة بشكل عام، والغضب المحمود هو صفة من صفات الله عز وجل، حيث قال الله تعالى: “ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما”

متى يكون الغضب مذموما

كما ذكرنا في الفقرة السابقة أن الغضب قد يكون محمود في بعض الحالات التي منها أن يكون انتصار على الحق ورضا الله عز وجل، ولكن في بعض من الأحيان الأخرى قد يكون مذموم، ويكون تلك الحالة التي بها مذموم حيث ينساق الإنسان خلق العواطف دون أن يقوم بتحكيم العقل أو القلب في هذا الأمر.

فقد كان رجل كثير الغضب قد أتي إلى الرسول عليه أفضل الصلاة وقال له أنه كثير الغضب ولكن الرسول قد أوصاه أن لا يغضب فرد مرارا وطلب الوصية وهو عليه أفضل الصلاة والسلام قال له لا تغضب، حيث هناك أنواع مذمومة من الغضب ينتج عنها حالات من القتل.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *