حقائق في سيرة ” مارتن سكورسيزي ” المخرج الذي عشقة الجمهور

مارتن سكورسيزي الاسم الأصلي مارتن ماركانتونيو لوتشيانو سكورسيزي (من مواليد 17 نوفمبر 1942 كوينز، نيويورك الولايات المتحدة)، مخرج سينمائي أمريكي معروف بتصويره القاسي العنيف للثقافة الأمريكية، ومنذ سبعينيات القرن العشرين ابتكر سكورسيزي مجموعة من الأعمال الطموحة والجريئة والرائعة، ولكن حتى أكثر أفلامه المشهورة تتطلب الكثير من الدراما الشديدة أحيانا والتي حظيت بنجاح تجاري قليل نسبيا، وبالتالي يتمتع سكورسيزي بسمعة غير مستحبة تماما كمدير للعبادة يعمل مع ميزانيات كبيرة ونجوم هوليوود المرغوب فيهم، وفيما يتعلق بالفن ربما كان المخرج الأمريكي الأكثر أهمية في أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين .

الحياة المبكرة والعمل لمارتن سكورسيزي

كان سكورسيزي قبل أن يصبح واحدًا من مشاهير هوليود طفلا مصابا بالربو، ونشأ في حي ليتل إيطالي الأمريكي في الجانب الشرقي الأدنى من مانهاتن، وعاد اهتمامه المبكر بالفيلم بعد أن حاول دون جدوى دخول الكهنوت الكاثوليكي الروماني، واستمر في الحصول على الدرجات الجامعية (1964) والدراسات العليا (1966) في الفيلم من جامعة نيويورك، حيث قام بالتدريس لاحقا وأظهرت أفلامه الطلابية مجموعة واسعة من التأثيرات، من الكلاسيكيات الأجنبية إلى المسرحيات الموسيقية في هوليود، ومن بينها سراويل قصيرة مثل ما هي فتاة جميلة مثلك تفعل في مكان مثل هذا(1963) وليس فقط أنت يا موراي(1964)، وكان أول فيلم مسرحي من سكورسيزي من هو ذا يقرع في دورتي (1967)، وصورة حميمة للحياة في شوارع ليتل إيطالي.

وقام هارفي كيتل (الذي استمر في عمل خمسة أفلام أخرى مع سكورسيزي في السبعينيات والثمانينيات) ببطولة دور سكورسيزي المتغير، وهو كاثوليكي أمريكي إيطالي في اتجاه الشارع، ولكنه حساس ابتليت به المعرفة بأن صديقته (زينة بيتون) قد تعرضت للاغتصاب، وحصل الفيلم على تعليقات مشجعة من سكورسيزي، وتم عرضه على منصب مساعد مخرج ومحرر مشرف على وودستوك (1970)، والذي ترجم إلى تحويل أكثر من 100 ساعة من اللقطات الخام لحفل موسيقى الروك لعام 1969 إلى فيلم مدته 3 ساعات وفاز به جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي .

أفلام من 1970 لمارتن سكورسيزي

أخرج سكورسيزي فيلما وثائقيا أقل مشاهدة على نطاق واسع حول الاحتجاجات ضد حرب فيتنام، مشاهد الشارع (1970)، ثم عمل كمحرر في أفلام الحفل الموسيقي Medicine Ball Caravan 1971)) و Elvis on Tour 1972))، ودعاه المنتج روجر كورمان لتوجيه (Boxcar Bertha 1972)، وانتهز سكورسيزي هذه الفرصة بخيوط مثيرة وإن كانت فارغة حول لصوص القطارات (باربرا هيرشي وديفيد كارادين وبيرني كاسي) التي تسببت في الفوضى في الجنوب من عصر الكساد .

أفلام الثمانينات

فيلم الثور الهائج ، ملك الكوميديا ​​، ولون المال

قدم سكورسيزي الثور الوحشي لكن الجميل (1980) مقتبس بشكل فضفاض من قبل شريدر ومارديك مارتين من مذكرات بطل الملاكمة السابق في الوزن المتوسط ​​جيك لا موتا، وهذه المقالة المثيرة للجدل حول آلام العنف المذهلة على الفور مثيرة للإعجاب بسبب تصويرها السينمائي الأبيض والأسود المذهل لمايكل تشابمان ولإعادتها الدقيقة من 1940 مدينة نيويورك، وكان التمثيل أيضا من الدرجة الأولى خاصة جو جو بيسكي بصفته جوي، وشقيق جيك الأوفياء وكاثي موريارتي كزوجة فيكي التي أساءت معاملتها، ولكن أداء دي نيرو الشاسع الحائز على جائزة الأوسكار باعتباره لا موتا المدمر ذاتيًا، وهو رجل فخور ولكن أحمق تتراجع عنه قوى لا يستطيع أن يفهمها ولا يسيطر عليها، هو الذي وحد هذه الدراما النفسية اللاذعة، وأصبح Raging Bull يعتبر واحدا من أعظم أفلام Scorsese .

ميراث مارتن سكورسيزي

على الرغم من التنوع في موضوعه المختار يحتوي عمل سكورسيزي على عناصر مشتركة، ويتجلى ولعه في وقت واحد في هوليوود القديمة والتمرد من خلال استكشاف أجهزة مؤامرة كليشيد جديدة التي تتوج في كثير من الأحيان في الغموض الغامض والمفاجئة الأخلاقية، وتم الإشادة باستخدامه للكاميرا الذاتية لتصوير وجهة نظر بطل الرواية، وهو نهج يتميز بلمسات خفية مثل مقالي الكاميرا من اليمين إلى اليسار التي تتعارض مع حركة العين الطبيعية وبالتالي تخلق تأثيرا مربكا بعض الشيء وتوحي عالم مشوه ذاتيا، وتميل أفلام سكورسيزي إلى الاهتمام بالأشخاص بدلا من المؤامرات، وهو مغرم بوضع شخصياته في مواقف متقلبة والسماح للأحداث بأن تتكشف بشكل طبيعي، وعلى النحو الذي تحدده غرائز الشخصيات وشهواتها وهواجسها يعتبر سكورسيزي أحد أهم المخرجين في أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين، ويعكس في أعماله السخرية تجاه الثقافة الحديثة والحب الواضح للسينما .

الحياة الشخصية لمارتن سكورسيزي

سكورسيزي متزوج خمس مرات، وكانت زوجته الأولى لارين ماري برينان لديهم ابنة “كاترين”، وتزوج من الكاتبه جوليا كاميرون في عام 1976 ولديهم ابنة (دومينيكا كاميرون سكورسيزي، وهي ممثلة وظهرت في “عصر البراءة”)، لكن الزواج لم يستمر سوى عام واحد، وكان الطلاق حادا وكان بمثابة أساس لميزة كاميرون الأولى، الكوميديا ​​المظلمة إرادة الله والتي قامت ببطولة ابنتهما دومينيكا، ولعبت ابنتهم أيضا دورا صغيرا في Cape Fear باستخدام اسم دومينيكا سكورسيزي واستمرت في العمل والكتابة والإخراج والإنتاج، وتزوج سكورسيزي من الممثلة إيزابيلا روسيليني من عام 1979 إلى الطلاق في عام 1983، ثم تزوج من المنتج باربرا دي فينا في عام 1985 وانتهى زواجهم بالطلاق في عام 1991 أيضا .

ومن عام 1989 حتى عام 1997 قام بتأريخ الممثلة إيلينا دوغلاس، وسكورسيزي متزوج من هيلين شيرمرهورن موريس منذ عام 1999، ولديهما ابنة فرانشيسكا ظهرت في فيلم The Departed and The Aviator، ويعيش ويعمل في مدينة نيويورك، وفي عام 2007 تم تصنيف سكورسيزي ضمن قائمة مجلة تايم 100 الأكثر تأثيرا في العالم، وفي أغسطس 2007 تم اختيار سكورسيزي ثاني أكبر مخرج على الإطلاق في استطلاع أجرته مجلة توتال فيلم أمام ستيفن سبيلبرج وخلف ألفريد هيتشكوك .

وفي عام 2007 تم تكريم سكورسيزي من قبل المؤسسة الوطنية الإيطالية الأمريكية (N.I.A.F) في حفل الذكرى السنوية الثانية والثلاثين للمنظمات غير الربحية، وخلال الحفل ساعد سكورسيزي في إطلاق معهد جاك فالنتي التابع للعام الدراسي في نيويورك والذي يوفر الدعم لطلاب السينما الإيطاليين في الولايات المتحدة في ذكرى عضو سابق في مجلس إدارة المؤسسة والرئيس السابق لجمعية موشن بيكتشر آم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *