تقرير سياحي عن جزر برمودا ” هاميلتون “

جزر برمودا هي منطقة إدارية ذات حكم ذاتي تابعة للأراضي البريطانية ما وراء البحار، وتقع في المحيط الأطلسي شمال منطقة البحر الكاريبي ، قبالة سواحل ولاية كارولينا الشمالية الأمريكية.

السفر إلى برمودا

يمكن الوصول إلى الجزيرة عن طريق مطار أل أف ويد الدولي ، والمعروف بمطار برمودا الدولي ، والذي يبعد 11 كيلومترا عن العاصمة هاملتون، أما خطوط الطيران التي تخدمه فهي الخطوط الجوية البريطانية، إير كندا، يونايتد إيرلاينز، امريكان إيرلاينز، دلتا إيرلاينز.

أما بالنسبة لنا في الشرق الأوسط وأوروبا، تعتبر الخطوط الجوية البريطانية الأنسب لأنها من أفضل خطوط الطيران في العالم ، كما أنها تجعل من مطار لندن محطة العبور، وبعد رحلة غير بعيدة جدًا يمكنك التمتع بأجمل الأماكن السياحية في برمودا وعاصمتها هاميلتون التي تنتظرك بصدر رحب.

عناوين ونشاطات السياحة في برمودا

تتبع جزر “برمودا” المملكة المتحدة، وعلى الرغم من موقعها البعيد ، تعتبر مقصداً سياحياً هاماً للراغبين في الاسترخاء وممارسة الرياضات المائية، مع الإشارة إلى أن “برمودا” يطلق عليها بـ”جزر الصيف”. وتشمل عناوين ونشاطات السياحة في “برمودا ” :

العاصمة “هاملتون” : والتي تعكس هندسة المدينة المعمارية ماضيها الاستعماري والجذور الإنجليزية التي لا يزال السكان مرتبطين بها. وهناك، العديد من الصروح ، مثل : قلعة “هاملتون” التي تعود إلى سنة 1860، ومبنى دار العبادة الأنجليكانية من سنة 1886، والـ” تاون هول”، بالإضافة إلى المتاحف ومعارض الفن الجديرة بالزيارة ، مثل: “برمودا ناشونال غاليري”.إشارة إلى أن التجوال بين منازل “هاملتون” ذات الطراز الفيكتوري والملونة بألوان الـ “باستيل”، ممتع للغاية، وأن العاصمة هي نقطة تجارية وسياحية.

 اكتشاف النباتات :  ولا سيما الكركديه والجهنمية على قمة “غيبز هيل لايت هاوس”، التي ترتفع 76 متراً.

“لمينغتون”: في الشمال ، داخل مقاطعة “هاملتون”، يمكن زيارة المغاور والبحيرة تحت الأرضية المدهشتين.

شواطئ الشمال : إن ساحل “برمودا” الشمالي ليس ملائماً للسباحة ، باستثناء شواطئ “توباكو باي” على جزيرة “سانت جورج”، و”شيلي باي” في مقاطعة “هاملتون”. إشارة إلى أن في العنوانين المذكورين آنفاً مواقع أثرية هامة تستحق الزيارة.

مدينة “سانت جورج“: كانت العاصمة الأولى لـ”برمودا”، والتي تأسست سنة 1612، وهي تشغل مكاناً على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، وتعرف بقلاعها، وتشهد على تطور الهندسة العسكرية البريطانية عبر أربعة قرون.

سانت ديفيد لايت هاوس “: هو معلم وطني، عبارة عن منارة بُنيت سنة 1879 على جزيرة “سانت ديفيد” في “برمودا”. وتفتح المنارة أبوابها للزيارات العامة من مايو (أيار) حتى سبتمبر (أيلول)، وتقفلها شتاء .

الثروة البحرية : يعتبر الغوص بواسطة الأنبوب أو الغطس من النشاطات الممتعة في جزر “برمودا”، لغنى مياه البحر بالثروة السمكية وبالشعاب المرجانية.

شواطئ الجنوب : لن تكتمل الرحلة السياحية إلى “برمودا” من دون المرور بشواطئ الجزء الجنوبي من الأرخبيل، وأبرزها : “هورس شو باي” و”واريك لونغ باي”.

الجزء الغربي من الأرخبيل : في هذا الجزء من مجموعة جزر “برمودا”، تتفق نصائح الخبراء على ضرورة زيارة القلعة البحرية (رويال نايفي دوكيارد)، في”سانديز”.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *