مكونات صوامع الغلال

صوامع الغلال تُعني مكان تخزينها وهي أكثر تطورًا من الشونة التي كانت تُخزن بها سابقًا، وما زالت ولكنها تعتبر تخزين مؤقت، والصومعة هي مبنى مجهز لتخزين الحبوب وتحميلها وتفريغها قبل بيعها أو استعمالها، وهي توجد عادة في المزارع والطواحين ومحطات السكة الحديدية والموانئ، ويُخزن بها الحبوب كالشعير والقمح، ولذلك تُعد أهم أنواع مخازن الحبوب في العصر الحديث.

أنواع صوامع الغلال

توفر الأدوات والتجهيزات المستخدمة أو الملحقة بالصوامع والنواقل الموزعة بينها عمليات التهوية والتعقيم والغربلة اللازمة لحفظ المواد المخزنة بصورة سليمة، وتوفر تفريغ المواد المخزنة، وتُعد الصوامع من المنشآت المهمة خاصة في البلدان الزراعية، حيث تأتي أهميتها في كونها الأسلوب الأنسب والأكثر استخدامًا لتخزين الحبوب والأعلاف.

يوجد نوعان رئيسيان من صوامع الغلال وهما :

ـ مسطحة وتكون كبيرة ذات مبانِ منخفضة، وتوجد غالبًا في المزارع، ولا يزيد ارتفاعها عن عشرة أمتار، وتكون في معظم الأحيان بها نظام أنابيب لحماية الحبوب من الرطوبة.

ـ اسطوانية مغلقة، وتكون عالية المباني وتوجد في المزارع والمطاحن، ومن الممكن أن يبلغ ارتفاعها 30 متر، كما توجد أكبر الصوامع الاسطوانية في أمريكا الشمالية عند مراكز الشحن البحري الرئيسية كشيكاغو ومدينة كنساس وميسوري في الولايات المتحدة، وأيضًا خليج ثندر في أونتاريو بكندا، والكثير من الصوامع الاسطوانية متلاصقة وبجوارها أجهزة ميكانيكية مرتفعة.

تصنيف الصوامع

ويتم إنشاء الصوامع عادة على شكل مجموعات يُطلق عليها خلايا التخزين، وتصنف الصوامع من حيث الشكل الهندسي إلى :

ـ صوامع اسطوانية ذات مقطع دائري وهي الأكثر استخدامًا على الإطلاق.

ـ صوامع موشورية الشكل بأربعة سطوح أو أكثر.

ومن حيث الارتفاع تصنف إلى :

ـ صوامع قليلة الارتفاع وتسمى بالصوامع الضحلة أو المسطحة.

ـ صوامع مرتفعة، وتمثل حرف h ارتفاع الصومعة، D قطرها.

ومن حيث مادة الإنشاء تصنف إلى :

ـ صوامع من الخرسانة مصبوبة في المكان أو مسبقة الصنع.

ـ صوامع معدنية.

مكونات صوامع الغلال

توجد في الصوامع الكبيرة العديد من الأجهزة بما في ذلك المجففات والمنظفات والمصنفات والرافعات والناقلات، حيث تساعد المجففات إلى بقاء الحبوب خالية من الرطوبة، حيث يسخن الهواء في المجففة ويوجه على الحبوب ثم يستعمل الهواء الذي لم يتعرض لعملية تسخين لتبريد الحبوب، أما المنظفات والمصنفات فتضمن جودة الحبوب، حيث يحدث امتصاص الغبار والقشر أو التبن، ويؤدي التمحيص والاهتزاز إلى التخلص من الحبوب التي لا تكون بالحجم والكثافة المناسبة، وتعمل بعض الماكينات التي تستعمل الخلايا الكهروضوئية لعزل الحبوب الفاسدة.

تستخدم الرافعات والناقلات لنقل الحبوب، حيث تتم حركة الحبوب الرأسية بواسطة الرافعات، ومن ضمن أكثر الرافعات استخدامًا رافعة لها سير كبير متحرك ومربوط به مجموعة من الدلاء، تقوم بنقل الحبوب في الدلو إلى ارتفاع عالِ، وتُصب في سلال تخزين، وبعده تقوم الناقلات بتحريك الحبوب أفقيًا في أنحاء الصومعة، وتسمى رافعة حبوب، وهو مكان تخزين السيلاج أيضًا، معظم الصوامع وخاصة التي تتواجد في مصر هي ترابية وهذا ما يؤدي إلى إهدار ما يزيد عن 15 % من القمح المخزن فيها والذي يستخدم لخبز العيش البلدي المدعم.

الصوامع المعدنية

نوع من أنواع الصوامع المصنوعة من الصفائح المجلفنة تعد يومًا بعد يوم أفضل بديل لتخزين الحبوب، حيث أنها تتميز بتعدد الاستعمال وسهولة التركيب، بالإضافة إلى المعالجة التي تحترم الشروط الصحية، مع إنخفاض تكلفة التخزين، ويتم تصنيع الصوامع بناء على الاحتياجات عبر الوسائل التقنية الأكثر تقدمًا باستخدام أفضل معايير الجودة طبقًا للقوانين الأوروبية والأمريكية السارية المفعول.

تتميز الصوامع المعدنية بوجود ثقوب الفحص والتي تسهل عملية الفحص البصري سواء للمستودع أو المواد المخزنة، ويتم وضع ثقوب للفحص في السقف، وتصبح بفضل نظام إغلاقها السريع وسهولة الوصول إليها أداة مهمة في أشغال المناولة، بالإضافة إلى وجود دعامات الدائرية للصومعة والتي تساعد في المحافظة على شكلها الاسطواني دون أن تؤثر عليه أحمال الرياح، ويمنحه الصلابة والأمان.

استخدام الصوامع

تستخدم الصوامع لتخزين مواد مختلفة مثل الحبوب والسكر والدقيق والأسمنت والأعلاف، كما تؤثر مواصفات المواد المخزنة في شكل جريان هذه المواد أثناء تفريغ الصومعة وتعبئتها، ومن ثم في الضغط الناتج على جدران الصومعة وأرضيتها، ويوجد نموذجان رئيسيان لجريان المواد داخل الصومعة وهما :

ـ الجريان الكتلي، حيث يحصل تدفق لكامل المواد المخزنة بآن واحد، حيث أن المادة المخزنة أولا تفرغ ولا توجد مناطق تكون فيها المواد المخزنة ثابتة.

ـ الجريان النواتي، يحدث التدفق فقط في قناة ضمن المواد المخزنة، وهذه القناة محاطة بمواد مخزنة ثابتة غير متحركة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *