خريطة الكابلات البحرية للانترنت

إن الكابلات البحرية التي تقع على قاع البحر والمحيطات ، هي المسئولة عن نقل  الإنترنت إلى العالم ، حيث تقوم هذه الكابلات بنقل 99 بالمائة من البيانات الدولية ، ويجعلون التواصل عبر المحيطات ممكنًا في أقل من لحظة ، كما تعمل بمثابة وكيل للتجارة الدولية التي تربط الاقتصادات المتقدمة ولكن كيف ينتقل الانترنت بين الدول .

تنقل هذه الكابلات مقاطع الفيديو والتداولات والصور المتحركة والوسائط والمقالات في جميع أنحاء العالم في غضون مللي ثانية ، وهذا هو نوع الميزة التي يمكن أن يقدرها أي متداول من خلال كابلات بحرية تحت سطح البحر .

خريطة الكابلات البحرية الناقلة للإنترنت

نظراً للأهمية القصوى والانتشار الواسع للكابلات البحرية الناقلة للإنترنت ، أدى ذلك لإنشاء خريطة مستوحاة من الكابلات التي تربط العالم بالإنترنت ، وهي تصور 299 كابلاً نشطًا أو قيد الإنشاء أو سيتم تمويلها قريباً .

بالإضافة إلى رؤية الكابلات في هذه الخريطة ، سنجد معلومات حول زمن الانتقال وذلك في أسفل الخريطة أي المدة التي تستغرقها المعلومات لإرسالها ، بالإضافة إلى سعة الإضاءة في الزوايا ، وهي التي توضح مقدار حركة المرور التي يمكن للنظام إرسالها .

يتم استخدام الكابلات على نطاق واسع ، وذلك بدلاً من الإرسال عبر الأقمار الصناعية ، لأنها موثوقة وسريعة للغاية ، حيث تتميز بالسرعات العالية وطرق النسخ الاحتياطي ، كما أنها  نادراً ما تفشل ، وهذا يعني أنها أصبحت جزءًا أساسيًا من الاقتصاد العالمي والطريقة التي تربط العالم بعضها ببعض .

تُظهر خريطة الكابلات البحرية الروابط الاقتصادية بين البلدان ، مثل الكابلات بين أمريكا الجنوبية وأفريقيا والتي تمر عبر المحيط الأطلسي وعبر المحيط الهادئ .

على الرغم من أن الكابلات الموجودة في البلدان النامية آخذة في التوسع ، إلا أن عليها الكثير من العمل من أجل اللحاق بالركب ، ويتم استبعاد القارة القطبية الجنوبية تمامًا من أي كابلات بحرية ناقلة للإنترنت ، حيث يحصل العلماء هناك على الإنترنت بواسطة الأقمار الصناعية .

يوجد تشابه بين الكابلات البحرية وطرق التجارة التاريخية ، لأن طرق التجارة تحددها الجغرافيا وكذلك المصالح الاقتصادية ، وكانت الحوافز الاقتصادية مختلفة كثيرًا عما هي عليه اليوم ، وسيكون من الخطأ أيضًا التغاضي عن البضائع المادية لصالح الإنترنت ، لكن في الوقت الحالي ، تتطلب المسارات عبر المحيطات استثمارات وشركاء تجاريين من كلا الجانبين ورغبة في المخاطرة .

 استثمارات الشركات في الكابلات البحرية للإنترنت

تحمل هذه الكابلات معلومات للإنترنت بالكامل ، بما في ذلك مصالح الشركات والمستهلكين ، لهذا السبب نرى أن جوجل استثمرت حوالي 300 مليون دولار في كونسورتيوم لنظام الكبلات عبر المحيط الهادئ لنقل البيانات ، كما وضع فيس بوك الأموال في اتحاد شركات آسيوية لنظام الكبلات ، كما استثمر قطاع التمويل نفس القدر لبضع ثواني من أوقات التداول .

هناك شركات أخرى تستثمر في الكابلات بانتظام لنقل الإنترنت إلى المستهلك ، كما تقوم بعض الشركات بالسيطرة على الكابلات البحرية من أجل تبادل المعلومات بين البلدان .

نشأة فكرة الكابلات البحرية

الكابلات البحرية هي فكرة عمرها 150 عامًا ، ولم تتغير عملية وضع الكابلات البحرية خلال 150 عامًا ، وهي عبارة عن كبل بطيء يغرق ببطء في قاع المحيط ، حيث تم وضع أول كابل ناجح باستمرار عبر المحيط الأطلسي في عام 1866 ، والذي كان يستخدم لنقل البرقيات ، ومنذ عام 1956 بدأت الكابلات في نقل إشارات الهاتف .

الكابلات الحديثة رقيقة بشكل مدهش ، ولكنها في الواقع أكثر سمكًا في المناطق الضحلة ، حيث يتم دفنها غالبًا للحماية من ملامسة قوارب الصيد أو الأسطح البحرية أو الأشياء الأخرى ، وفي أعمق نقطة في خندق اليابان ، تُغمر الكابلات تحت الماء بعمق 8000 متر ، مما يعني أن الكابلات البحرية يمكن أن تصل إلى عمق ارتفاع جبل إفرست .

الكيبل البحري في الشرق الأوسط

أصبح نظام كابلات الاتصالات السلكية واللاسلكية المغمورة بالألياف البصرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جاهزًا للعمل في ديسمبر 2014 ، ويتكون الكبل من 6 أزواج من الألياف ، ويبلغ طول النظام 8000 كيلومتر ، ويمتلكه شركة أوراسكوم تيليكوم ، وتمتلك شركة الخليج الدولية زوجًا واحدًا من الألياف ، بينما تمتلك أوراسكوم أزواج الألياف الخمسة المتبقية للكيبل الرئيسي .

إن الكيبل البحري الرئيسي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لديه نقاط هبوط في مصر وسلطنة عمان وجيبوتي والمملكة العربية السعودية وإيطاليا .

الكابل البحري فالكون

أصبح نظام كابلات الشبكات السلكية واللاسلكية المغمورة بالألياف البصرية فاكون FALCON جاهزًا للعمل في سبتمبر 2006 تقريبًا ، ويتكون الكبل من 6 أزواج من الألياف وله قدرة تصميم أولية تقدر بـ 2.56 تيرابايت في الثانية ، كما يبلغ طول الكبل 10300 كيلومتراً وتمتلكه شركة جلوبال كلاود العالمية .

يتميز الكبل البحري فالكون بأن لدية عدة نقاط هبوط في اليمن والسعودية والكويت وعمان والعراق وإيران وقطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين والهند والسودان ومصر .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *