الفرق بين الذنوب والمعاصي

يجب على المسلم أن يُميز بين الذنب والمعصية وذلك حتى يُحدد الهدف من تشريع الله سبحانه وتعالى لتلكك كالأمور ونهيه عن مختلف الأمور، أي أنه لابد أن يتعرف المسلم على المعنى الحقيقي للألفاظ، ويجب الاعتماد على أهل الاختصاص في تحديد المعنى الحقيقي للألفاظ التي يتم استخدامها ومعناها الحقيقي وعليه أن يبذل الوقت والجهد في الوصول إليها والاعتماد على الجُهد الشخصي، وضرورة عدم الاعتماد على الاخرين في ذلك .

الفرق بين الذنوب والمعاصي

يُعرف أنه لا ترادف في المعاني في القران الكريم، حيث تمتاز لغة القران الكريم بالفصاحة الشديدة التي تصل إلى حد الإعجاز، فيستخدم الشارع كلمات جزيلة في سياق بغاية الدقة، وذلك كي يصل إلى المعنى المراد إلى المُتلقي، ولا شك أن للذنوب والمعاصي آثرها السيء على الفرد والمجتمع، حيث أنها السبب في جلب سخط لله تعالى والحرمان من رحمته سبحانه وتعالى واستمرار الذنوب يعتبر دليل على قرب وقوع العذاب في الدنيا قبل الاخرة.

حيث أن الشيطان كانت السبب في لعنته وسخطه هي المعصية، وإخراج ادم وحواء عليهما السلام من الجنة كان بسبب الذنب، وقوم نوح أصابهم الطوفان والغرق بسبب ذنوبهم، وقوم عاد وثمود أيضًا أصابهم السخط والصيحة بسبب معاصيهم، وقد حثنا رسولنا الكريم صلّ الله عليه وسلم بقراءه اية الكرسي يوميًا قبل النوم لحفظنا من الشياطين .

ما المقصود بالذنب

هل هناك فرق الفرق بين الذنوب والسيئات ، لا يوجد فرق فالذنب هي السيئات المُكررة عن عمد، ومن الممكن أن تكون سيئات أو معاصي، وعند تكرارها تصبح ذنبًا، ويُعد الكفر أكبر الذنوب وأعظمها، ولا تكتب للكافر حسنات، ولمحو الذنوب عن المسلم يحتاج إلى المداومة على الذكر والاستغفار والتوبة الحقيقية  وهي من اركان الاسلام .

وقال الله سبحانه وتعالى ” وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } [آل عمران]١٣٥.

هناك الكثير من الذنوب التي يقع فيها الفرد نتيجة الاستجابة للنفس الأمارة بالسوء أو وساوس الشيطان، وهذا لا ينفي رحمة الله الواسعة لعباده، ولا يمكن أن ننسى أنه لا يوجد إنسان دون ذنوب، حيث قال رسول الله صلّ الله الصلاة والسلام ” كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ” رواهُ الترمذي٬ وابن ماجه.

ويحتاج الذنب إلى فعل التوبة والاستغفار، ويمكن أن يستغفر له غيره، ويدعو له بالرحمة والهدى، مع طلب صاحب الذنب المغفرة، والتوبة إلى الله سبحانه وتعالى، وإذا لم يفعل ذلك يستحق صاحبه العذاب، حيث قال الله تعالى ” كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ ” [آل عمران]١١.

ما المقصود بالمعصية

المعصية هي عكس الطاعة، وتُعد مخالفة لأوامر الله الناتجة عن عدم القدرة على تحمل الصبر وضعف الإيمان وثباته على الطاعة، وهي غواية من الشيطان لابن آدم كما غوى آدم من قبل بالأكل من شجرة في الجنة، فقال الله سبحانه وتعالى في قرانه الكريم ” فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ” [طه١٢١.

تنقسم المعاصي إلى نوعين الكبائر كالكبر والرياء والفخر والقنوط من رحمة الله والزنا وشرب الخمر، والعديد من الكبائر التي تفسد القلب والبدن، والصغائر والتي من بينها شهوة المُحرمات وتمنيها كشهوة الكفر وشهوة البدعة وشهوة الكبائر.

ما هي الذنوب التي لا تغفر

هناك ذنوب لا يغفرها الله سبحانه وتعالى لصاحبه إن لم يتب منها توبة نصوحًا قبل الموت ومنها :

ـ الشرك الأكبر، حيث قال الله سبحانه وتعالى ”  إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء “، النساء/48، وقال سبحانه وتعالى:” إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ ٱللَّهُ عَلَيهِ ٱلْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ ٱلنَّارُ وَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ “، المائدة/72.

ـ الشرك الأصغر، وهناك قولان في ذلك القول الأول أنه تحت المشيئة وهذا ما ذهب إليه شيخ الإسلام ابن تميمة، ويظهر ميل الإمام ابن القيم إليه في الجواب الكافي، والقول الثاني فأنه تحت الوعيد وهو الذي مال إليه بعض أهل العلم والفقهاء.

ـ حقوق الناس ومظالمهم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّ الله عليه وسلّم:” من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها، فإنّه ليس ثمّ دينار ولا درهم، من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن له حسنات أُخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه “، رواه البخاري في الرقاق، وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّ الله عليه وسلّم:” إنّ المفلس من أمّتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل ما لهذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيُعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يُقضى ما عليه، أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثمّ طُرح في النّار “، رواه مسلم في البر والصلة والاداب.

ـ القتل، حيث أنه للقتل حق يتعلق به ثلاثة حقوق وهي حق الله سبحانه وتعالى، حق الولي والوارث، حق المقتول، فأما حق الله سبحانه وتعالى يزول بالتوبة وأما الوارث فأنه مخير بين ثلاثة أشياء إما القصاص قال تعالى {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ} سورة البقرة الاية 179.

إما العفو إلى غير عوض، وإما العفو إلى المال، فعن جندب رضي الله عنه قال: حدّثني فلان أنّ رسول الله – صلّ الله عليه وسلّم – قال:” يجيء المقتول بقاتله يوم القيامة، فيقول: سل هذا فيم قتلني؟ فيقول: قتلته على ملك فلان، قال جندب: فاتَّقِها “، رواه النسائي في تحريم الدم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *