اعراض و مؤشر التقزم ” القزامة “

التقزم Dwarfism هو عبارة عن حالة طبية تصيب بعض الأطفال وتؤدي إلى حدوث قصر شديد في طول القامة عند مقارنة الطول مع متوسط الطول الطبيعي سواء للرجال أو النساء ، ويوجد بعض الأعراض الظاهرية التي تؤكد إصابة الشخص بالقزامة كما أن هذه الحالة تحدث نتيجة أسباب جينية أو هرمونية أو غيرها .

مؤشر التقزم

يُشار إلى الشخص على أنه مُصاب بالقزامة إذا كان طوله عند البلوغ يُعادل 4 أقدام و 10 بوصة أو أقل من ذلك ، كما يوجد بعض فئات الأقزام التي يصل طولها في بعض الأحيان إلى 5 أقدام ، ولكن في الغالب فإن متوسط طول القزم السائد على مستوى العالم يكون 4 أقدام .

التقزم عند الأطفال

هناك نوعين أساسيين من التقزم هما : التقزم المتناسب والتقزم غير المتناسب ؛ في حالة التقزم المتناسب تكون أجزاء الجسم متناسقة الطول مع بعضها البعض ولكن يصاحبها قصر في طول القامة عن المعدل الطبيعي ، أما في حالة التقزم غير المتناسب فإن شكل الجسم يكون غير متناسق حيث يكون الشخص ذات جذع جسم متوسط الطول مع ذراعان وساقان أقصر أو يكون جذع الجسم قصير والأطراف أطول .

أسباب حدوث التقزم

يحدث التقزم نتيجة عدد كبير جدًا من الأسباب وفقًا لنوعه سواء كان متناسبًا أو غير متناسب ، كما يلي :

أسباب التقزم المتناسب : أهم أسباب هذا النوع من التقزم هي حدوث اضطرابات في التمثيل الغذائي والاضطراب الهرموني مثل حدوث انخفاض شديد في مستوى هرمون النمو Growth hormone .

أسبا التقزم غير المتناسب : أحد أهم أسبابه يكون حدوث خلل في معدل نمو نسيج العظام والغضاريف بالجسم سواء في الجذع أو في الأطراف وهي غالبًا ما تكون أسباب وراثية .

أعراض التقزم

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابين بالقزامة ، مثل :

-حجم رأس كبير مع جبين بارز .
-ازدحام وعدم وجود تناسق في ترتيب الأسنان .
-انحناء في العمود الفقري من الأمام .
-الإصابة بضعف شديد في العظام وخصوصًا في أطراف الجسم .
-تشوه في مظهر الأطراف .
-الفم المشقوق .
-الحركة المحدودة .
-صعوبة في التنفس .
-تصلب وخشونة في المفاصل .
-آلام أسفل الظهر مع الإصابة بتململ الساقين .

علاج التقزم عند الأطفال

يُساعد التشخيص المبكر والحصول على العلاج و تحصين الاطفال في منع الكثير من المضاعفات المصاحبة للقزامة ، كما أن الأشخاص المصابين بالتقزم الناتج عن نقص هرمون النمو يمكن علاجهم من خلال إعطائهم جرعات من الهرمون .

وفي بعض الأحيان ؛ يُعاني الأشخاص المُصابين بالقزامة من بعض الاضطرابات العظمية والطبية ، وفي هذه الحالة يمكن علاجهم بالطرق التالية :

-سحب الكميات الزائدة من السائل المخي الشوكي لتقليل الضغط الواقع على المخ .

-استخدام بعض أنابيب التنفس صغيرة الحجم لعلاج حالات ضيق التنفس .

-إجراء العمليات الجراحية التي من شأنها أن تُساعد على تصحيح التشوهات في أجزاء الجسم المختلفة مثل الفم المشقوق ، القدم الرياضي ، الساق المتقوس .

-في بعض الأوقات قد يُعاني القزم من كبر حجم اللوزتين مع وجود هيكل وجهي صغير الأمر الذي يعيق عملية التنفس وهنا يمكن إجراء عملية إزالة اللوزتين أو اللحمية .

-كما يمكن إجراء بعض العمليات الجراحية التي تعمل على توسيع القناة الشوكية التي يمر من خلالها الحبل الشوكي داخل العمود الفقري من أجل تخفيف الضغط الواقع على الحبل الشوكي .

كما يوجد بعض طرق العلاج الأخرى الطبيعية ، مثل :

-العلاج الطبيعي الذي يُساعد على زيادة قوة العضلات والعظام .

-إجراء تمارين الظهر التي تُساعد على علاج تقوس العمود الفقري .

-استخدام أنابيب الأذن التي تُساعد على حماية المصابين بالتقزم من فقدان السمع نتيجة الإصابة بالتهابات الأذن المتكررة .

-ويمكن علاج مشكلة تزاحم الأسنان في الفك صغير الحجم من خلال اللجوء إلى عمليات تقويم الأسنان .

-إلى جانب أهمية إتباع عادات غذائية سليمة لا تؤدي إلى الإصابة بالسمنة ؛ حيث أن زيادة الوزن قد تؤدي إلى تفاقم مشكلة الهيكل العظمي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *