انواع التيارات البحرية

يتم تعريف التيّارات البحريّة أو يطلق عليها بتيّارات المحيط (باللغة الإنجليزية: Ocean current) بأنّها تلك التيّارات العموديّة والأفقيّة التي تتحكّم في نظام دوران الماء بالمحيط، وهي تنتج بفعل قوة الجاذبيّة والاحتكاك بالرياح وبفعل اختلاف كثافة الماء بأجزاء مختلفة بالمحيط، وهي تُشبه الرياح الموجودة بالغلاف الجويّ من حيث عملية نقل كميّات من الحرارة من المناطق الإستوائيّة إلى مناطق القطبين .

أنواع التيارات البحرية

يتم تقسيم التيّارات البحريّة لنوعين رئيسيّين هما :

التيّارات السطحيّة

وهي تنشأ بتحرّك الطبقة العليا بمياه المحيطات الموجودة على نطاق 100 متر تقريباً بفعل الرياح ، وهي تكون بسبب الاختلاف الحراريّ المتكون بين مناطق الأرض المختلفة ، ممّا يكون دوراناً على مدى واسع للهواء مُسبّباً حركةً بالمياه السطحيّة بالمحيط ، وتُكوّن تلك التيّارات أنظمةً دوارة في مياه المحيطات تحفز إعادة توزيع الحرارة على نطاق واسع بسطح الأرض ، فتتدّفق المياه الدافئة في اتجاه الأقطاب ، بينما تتجه المياه الباردة في اتجاه خطّ الاستواء .

التيّارات العميقة

هذا النوع يصف أنماط حركة المياه بأسفل سطح المحيط ، وهذه تنشأ بشكل رئيسيّ بفعل اختلاف الكثافة بمياه البحر ، حيث تتباين درجات الملوحة ودرجات حرارة المياه بأعماق المحيط.

العوامل المؤثرة في التيارات البحرية

هناك مجموعة مختلفة من العوامل تؤثّر على تولّد التيّارات بالمحيط، وهي:

الرياح

تُعتبر الرياح هي العامل الرئيسيّ في توليد التيّارات ، حيث تُساعد الرياح الشديدة المتحرّكة عبر مساحة واسعة من الماء على تحريك السطح المحيطات ، وتُعدّ الرياح التي تهبّ من الغرب إلى الشرق هي الأكثر تأثيراً بالإضافة إلى تلك الرياح التجاريّة التي تأتي من الشرق إلى الغرب.

كثافة الماء

يؤدّي التباين بكثافة طبقات مياه المحيط التي تكونها كل من الملوحة ودرجة الحرارة لحدوث التيّارات المائيّة ، حيث تهبط المياه الأكثر كثافةً لأسفل ، ويدفع الماء المتواجد تحته إلى الأعلى .

تضاريس قاع المحيط

يواجه الماء بقاع المحيط تضاريس مختلفة ، فينحدر إلى الأسفل عندما يواجه في طريقه وادياً ، ويرتفع لأعلى عندما يصطدم بمرتفعات وتلال ، ويؤدّي ذلك التغيّر المفاجئ باتّجاه الحركة للأعلى أو لاتجاهها لأسفل إلى عملية إزاحة للماء مُشكّلاً بذلك التيّارات المائيّة .

تأثير كوريوليس

تتأثّر حركة المياه بالمحيطات بدوران الأرض ، حيث يُكوّن دورانها نوعين من التيّارات من المياه ، ويتحرّك أحدهما في اتجاه عقارب الساعة بالنصف الشماليّ من الكرة الارضيّة ، ويتحّرك التيّار الآخر بعكس عقارب الساعة بالنصف الجنوبيّ ، وتصطدم تلك التيّارات بالكتل البريّة مُسبّبةً بذلك تيّارات مائيّة ضخمة بالمحيطات.

طريقة قياس التيارات البحرية

يستخدم جهاز Work Horse Rio Grande والذي يطلق عليه بإختصار RD لقياس الكميات الخاصة بالتصريف المائي في الانهار والقنوات ومعه يستخدم أيضاً برنامج يدعى WinRiverII ، ويتم استخدام ذلك الجهاز سواء بالسفن المتحركة أو الواقفة بعد الأخذ بعين الاعتبار إنه يتأثر بالمواد الحديدية لكونه يتكون من أجزاء ومشغلات تتأثر بالمجال المغناطيسي مثل البوصلة المثبتة بداخله وعليه تتم عملية تعيير عند بداية عمل بكل دورة وذلك لتأثير مجال البطارية على عمل البوصلة

يعتمد عمل الجهاز على قاعدة دوبلر
-تزداد الموجات مع زيادة الحركة بالاتجاه الصحيح ، والجهاز بذلك يعتمد على دفع الموجات عند اصطدامها لترجع مرةأخرى ليتم قراءتها.
-بعض الذبذبات تعود وقسم آخر يتلاشى وعندما تذهب تصبح النسبة كاملة فهي عندما تصل تقل وعندما تعود تكون أقل وبذلك يقوم الجهاز بالمعالجتها.
-يوم الجهاز بالقياس باتجاهات مختلفة لأنه يحتوي على أكثر من متحسس وهو بذلك يقيس في ثلاثة اتجاهات وهو يتميز بذلك بدقة متناهية

معلومات إضافية عن الجهاز.
– قياس الكمية الخاصة بالجريان في الثانية من خلال المعادلة Q=M3/S فيقوم الجهاز بشكل تلقائي بجمع المعلومات بدقة متناهية
-يتم تصميم نموذج للتيارات
-يقيس الجهاز بأي منطقة بـ خريطة التيارات البحرية في العالم ويمكن أن يتم القياس بشكل سريع

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *